سيـــاســة

"الدولي للحوار" يستنكر أحداث العنف ويدعو للإسراع بالمصالحة الوطنية


 شريف عيسى:

استنكر المركز الدولي للحوار، أحداث العنف التي وقعت بعدد من المحافظات، والتي كان آخرها الاشتباكات التي وقعت بميدان رمسيس بالقاهرة، داعياً جميع الأطراف لضبط النفس وإعلاء مصلحة الوطن على أي مصالح خاصة، قد توقع مصر في أنهار من الدماء يسقط فيها الأبرياء من أبناء الوطن.
 
وطالب المركز رئيس الجمهورية المؤقت المستشار عدلى منصور إلى الإسراع في الدعوة للمصالحة الوطنية الشاملة، التي تحقن دماء الشعب المصري، والتي تشمل قرارات بالعفو عن قيادات التيارات الإسلامية التي لم تتورط في أحداث عنف سواء بالمشاركة أو التحريض.
 
كما دعا "الدولي للحوار" قيادات جماعة الإخوان المسلمين للقبول بإرادة الشعب المصري "صاحب الشرعية"، والذي يملك وحده حق منحها أو سحبها ممن منحها له، خاصة أنهم يدركون جيداً أن الشعب المصري وكل مؤسسات الدولة لم تعد راغبة في تصدرهم لحكم البلاد، إلا أنهم يبذلون محاولات يائسة لاستعادة مناصبهم التي وصلوا إليها بأصوات الشعب الذي نزل ضدهم يوم 30 يونيو الماضي.
 
من جانبه قال فرحات جنيدي، مدير المركز، إن العنف الذي ينتهجه البعض لن يؤدي سوى إلى مزيد من العنف، الأمر الذي يقود إلى نقطة اللا عودة، مشيراً إلى أن الشعب المصري لن يغفر لجماعة الإخوان أو غيرها أي دماء تسال جراء مطالبات غير منطقية تتعارض مع إرادة المصريين، والتي تجلت بوضوح يوم 30 يونيو في كل شوارع وميادين الجمهورية.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة