اقتصاد وأسواق

رئيس التنمية الاقتصادية: نمو الاقتصاد المصرى مرهون بالمصالحة الوطنية


حسام الزرقانى:

أكد عبدالمعطى لطفى رئيس جمعيات التنمية الاقتصادية لـ"المال" أن الاقتصاد المصرى لن يعبر أزمته ويرى طريق التنمية والتقدم إلا بعقد مصالحة حقيقية وطنية لا يستثنى منها أحد، على أن تقوم هذه المصالحة على أسس تضمن استقرار الأوضاع‏ وانهاء حالة الانفلات الأمنى ‏ والالتزام بالمصالح العليا للبلاد‏.‏

وأشار عبد المعطى الى ان سياسة الإقصاء التي تمسك بها نظام الاخوان خلال السنة  الماضيه كانت سببا رئيسيا في سقوطه, ولايجب تكرار هذه السياسة من جانب أي قوي سياسية اخرى  
 
 ولفت الى ان المصالحة الوطنية لاتعني التغاضي عن أي جريمة ارتكبها أي شخص بل علي العكس تعني سيادة القانون  و توفير فرص متكافئة لكل القوي في الحياة السياسية, والانتخابات العامة, والتوافق علي المصالح العليا للبلاد,
واضاف عبد المعطى: لايستطيع أحد أن ينكر التواجد القوي للتيارات الاسلامية بالشارع المصري, لكن لايمكن أيضا إنكار وجود قوي سياسية أخري عديدة

ورشح عبد المعطى مؤسسة  الازهر الشريف  بان تكون هى  الجهة التي  تحتضن المصالحة الوطنية الآن, بعيدا عن الجهات الرسمية كرئاسة الجمهورية أو الحكومة, فالأزهر كان وسيظل صاحب دور  ومكانه مهمه في حياة المصريين.

وكان قد أطلق اتحاد النقابات المهنية المصرية‏,‏ المحسوب علي تيار جماعة الإخوان المسلمين‏ مؤخرا ‏ مبادرة للمصالحة الوطنية‏,‏ حقنا لدماء المصريين‏,‏ حيث رشح الاتحاد‏30‏ شخصية من الشخصيات الوطنية في مجالات متعددة‏.

وأعلن عن دعوتهم لاجتماع عاجلاليوم الاربعاء , بنقابة المهندسين المصرية, لوضع مبادرة تخرج بها مصر من هذا النفق المظلم, وتحقن بها دماء المصريين.

 ومن الشخصيات التي تقرر دعوتها للاجتماع, المستشار طارق البشري, والكاتب الصحفي فهمي هويدي, والدكتور نصر فريد واصل, والدكتور محمد محسوب, والمستشار حسام الغرياني, الدكتور محمد سليم العوا, والدكتور أيمن نور, والمهندس محمد محيي الدين, والدكتور محمد عمارة, والدكتور سيف عبدالفتاح, والدكتور محمد عبدالجواد, والدكتور خيري عبدالدايم, والمهندس ماجد خلوصي, والدكتور سامي طه, والدكتور أحمد الحلواني.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة