أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

التعاون مع جنوب أفريقيا فى قطاع البترول ضرورة لنقل تكنولوجيا الإسالة


المال ـ خاص :

دعا عدد من خبراء البترول والاقتصاد الحكومة إلى ضرورة إعادة النظر فى علاقات التعاون الثنائى بقطاع البترول والتعدين بين مصر ودول أفريقيا، خاصة مع دولة جنوب أفريقيا لتبادل ونقل تكنولوجيا إسالة الغاز الطبيعى، والتى يمكن الاستفادة منها لزيادة عدد محطات الاسالة وتطوير تلك الصناعة، فضلا عن التعاون بهدف استغلال الثروات التعدينية الضخمة التى تمتلكها افريقيا، والتى يمكن من خلالها احتلال الاستثمار التعدينى بين مصر وافريقيا قائمة الانشطة المطلوب تنميتها خلال الفترة المقبلة.

وطالبوا بالاسراع فى تحويل مذكرات التفاهم البترولى التى تم توقيعها بين مصر والدول الأفريقية خلال العام الماضى، وما قبله الى اتفاقيات ملزمة، بحيث يتم ضخ استثمارات جديدة لاستغلال المناجم الافريقية، موضحين أن التعاون مع جنوب أفريقيا من الممكن أن يمتد الى تدريب الافارقة بمراكز التدريب البترولى الموجودة بالعديد من المحافظات المصرية، بل إنشاء جامعات تعدينية بجنوب أفريقيا يعمل بها مدربون مصريون.

فى البداية، قال المهندس حماد أيوب، رئيس المجموعة الاستشارية للبترول، إن الاستثمارات بقطاع البترول المصرى تعتمد بشكل أساسى على التعاون الدولى والاستفادة من المزايا النسبية المتوافرة لدى كل دولة، ومن ثم تحقيق أعلى العوائد للطرفين المصرى والاجنبى، موضحا أن مجال إسالة الغاز الطبيعى من أكثر المجالات الجاذبة للاستثمارات خلال تلك الفترة، نظرا لارتفاع الطلب عليه وانخفاض تكلفة نقله وتصديره مقارنة بالغاز الطبيعى غير المسال، مشيرا الى أن جنوب أفريقيا تمتلك ثروات ضخمة تعدينية لابد أن تتم الاستفادة منها.

وأضاف أيوب أن مصر تمتلك احتياطيات ضخمة من الغاز الطبيعى غير المستغلة، وبزيادة الانتاج ستكون الحاجة ملحة لانشاء محطات إسالة جديدة للتصدير، وجنوب أفريقيا تحديدًا تمتلك خبرات واسعة بذلك المجال، لافتًا إلى أن الدول الافريقية تزخر بكميات ضخمة من الاحتياطى التعدينى الواجب التعاون معها لاستغلاله خلال الفترة المقبلة.

من جانب آخر طالب مسئول بلجنة الطاقة بجمعية رجال الأعمال، بضرورة تفعيل جميع مذكرات التفاهم التى تم توقيعها بين الحكومات المصرية والجنوب أفريقية، ممثلة فى وزارات البترول بالدولتين، إذ إن تلك المذكرات لا تعتبر ملزمة للدول فى حد ذاتها، بل لابد من الإسراع فى تحويلها الى اتفاقيات ترفع من معدلات الاستثمار البترولى والتعدينى فى الدولتين.

وقال إن مستقبل قطاع الطاقة فى مصر يعتمد على استكشاف الغاز والمعادن، ومن ثم لابد أن يتم الاسراع فى التعاون مع جميع الدول التى تمتلك مزايا نسبية فى تلك القطاعات، خاصة أن مصر تمتلك تكنولوجيات إسالة الغاز وتعمل بها بمحطات إدكو ودمياط، ولكن تلك النوعية من التكنولوجيا تحتاج الى التطوير والتحديث الدورى.

وطالب بتدريب الأفارقة بمراكز التدريب البترولى والجامعات التعدينية الموجودة داخل مصر، ومن ثم الاستفادة من تلك الخبرات فى المشروعات التعدينية والبترولية المقرر تنفيذها بالتعاون مع جنوب افريقيا.

ويرى الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادى والاستشارى بقطاع الطاقة، أنه من الاجدى أن يتم التعاون مع جنوب أفريقيا بقطاع المعادن لرفع معدل الاستثمارات التعدينية بدلا من التوجه للبحث والتنقيب عن البترول بمصر أو بأفريقيا، مشيرا الى أن تلك الخطوة تعتبر متأخرة نوعًا ما، نتيجة دخول العديد من الدول الاجنبية الى دولة جنوب أفريقيا للاستفادة من ميزاتها التعدينية، فمن الاجدى أن تحتل مصر تلك المكانة وتوضع على قائمة الدول المستثمرة تعدينيا وبتروليا في جنوب أفريقيا .

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة