أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

الركود يضرب سوق الدهانات.. والمستهلكون يترقبون انخفاض الأسعار




صورة ارشيفية
سعادة عبدالقادر :

أدت حالة ركود السوق العقارية إلى استقرار أسعار بعض مواد البناء المستخدمة فى التشطيبات مثل الدهانات، حيث بلغ متوسط سعر الكيلو من البلاستيك ما بين 5 و15 جنيهاً، وسعر اللاكيه ما بين 13 و16 جنيهاً.

وأوضح المتعاملون فى سوق الدهانات، أن الأسعار العالمية ما زالت متأثرة بتداعيات الأحداث السياسية للبلدان العربية، وارتفاع أسعار المواد البترولية التى تدخل فى إنتاج بعض أنواع الدهانات ذات الأساس البترولى.

وأوضحوا أن ارتفاع أسعار حديد التسليح ومدخلات البناء الأخرى أدت إلى عدم اقبال الأفراد على انهاء عمليات البناء فى وحداتهم السكنية، ما جعلهم ينصرفون عن أعمال التشطيب والدهانات، وأدى ذلك إلى استقرار الأسعار بعد ارتفاعها نتيجة زيادة المعروض من الدهانات عن الطلب، علاوة على تخصيص الجزء الأكبر من المصروفات لدى المواطنين لمناسبتى عيد الفطر وبدء دخول الجامعات.

وقال جمال عبدالباقى، رئيس مجلس إدارة شركة مونو ايجبت للدهانات، إن هناك العديد من العوامل التى تحول دون نشاط سوق الدهانات فى الآونة الأخيرة، منها عدم استقرار البلاد سياسياً واقتصاديا، فضلا عن عدم توسع شركات المقاولات فى التشييد والبناء.

وأضاف أن نشاط سوق الدهانات فى مصر مرتبط بأعمال التشطيبات فى مبانى المشروعات التابعة لشركات المقاولات، والمشروعات التى تقام على المستوى الفردى، مشيرا الى ان العديد من هذه المشروعات متوقف فى الوقت الحالى.

وأرجع توقف أعمال التشطيبات فى مشروعات المقاولات والمشروعات الفردية إلى اقتراب الأحداث السياسية التى تمر بها البلاد، والتى تزامنت مع شهر رمضان ويتبعه فى الشهر نفسه عيد الفطر، وموسم الالتحاق بالجامعات بعد ظهور نتيجة تنسيق الثانوية العامة والتعليم الفنى، مما يجعل اتجاه الأفراد يسير نحو توفير النفقات المخصصة لأى بنود أخرى فى حياتهم لسد احتياجات أبنائهم من ملابس للعيد والمدارس والمصروفات الخاصة بالدراسة ورسوم التقديم.

وأشار إلى أن معدل ساعات العمل فى المشروعات التى بها أعمال تشطيب ينخفض خلال نهار رمضان لعدم قدرة عمال البناء على العمل لفترة طويلة، وتتراوح ساعات العمل فى نهار رمضان ما بين 5 و6 ساعات، والتى لا ينجز خلالها العامل مساحة كبيرة من الاعمال الموكلة إليه، مما يؤدى إلى انخفاض الطلب على مواد البناء وعلى رأسها الدهانات.

وقال المهندس محيى عبدالرازق، العضو المنتدب لشركة باكين للدهانات، إن أعمال التشطيبات المعتمدة على الدهانات الخارجية والداخلية تعتبر شبه متوقفة فى الآونة الأخيرة، خاصة بعد حلول شهر رمضان، وقرب قدوم عيد الفطر، علاوة على أن غالبية مقاولى التشطيبات لهم مبالغ مالية، مستحقة لدى الشركات «مستخلصات» لأعمال سابقة، مما يجعلهم يتوقفون عن العمل ويمنحون عمالهم إجازة فى وقت مبكر قبل اقتراب عيد الفطر لحين سحب باقى مستخلصاتهم لدى شركات المقاولات، وإبرام عقود معهم للشروع فى أعمال تشطيبات بمشروعات جديدة.

واعتبر السيولة المالية بمثابة عقبة تقف فى طريق شركات الاستثمار فى الوقت الراهن بسبب تشديد البنوك لإجراءاتها البنكية، مشيراً إلى أن هذا أثر بالسلب على مبيعات مواد البناء ومن بينها الدهانات لهذه الشركات بسبب تخفيض العمالة فى المشروعات لعدم وجود السيولة الكافية لتسديد رواتبهم.

وقال إن المشروعات الموجودة بها أعمال تشطيبات فى الوقت الحالى لا تتعدى الـ%20 وتقل تدريجياً باقتراب عيد الفطر وموسم المدارس.

وألمح إلى أن هناك رواجاً فى مبيعات الدهانات الحديثة المتمثلة فى دهانات الديكور والزينة، والتى يرتبط موسمها بالأعياد والأفراح، لكونها من دهانات التجديد، والتى لا تحتاج إلى وقت طويل فى دهانها ويمكن طلاؤها وسكان الوحدة بداخلها دون الحاجة إلى إخلائها.

ولفت إلى أن البناء الفردى، الذى ينتشر فى القرى كان فى السابق يعمل على تنشيط السوق فى مثل هذه الفترات التى تصاب فيها مبيعات الدهانات بالركود، ومع ارتفاع أسعار البويات متأثرة بارتفاع أسعار البترول الذى يعد أهم مدخل فى صناعة الدهانات انصرف أصحاب البناء الفردى عن طلب الدهانات وانتظروا انخفاض أسعارها بعد قضاء إجازة العيد.

ولفت المهندس نادر جلال، مدير مبيعات بشركة رغدان للدهانات إلى أن سوق الدهانات بشكل عام تمر بحالة تعد هى الأسوأ عند المقارنة بالعام الماضى لتراجع حجم الطلب، وزيادة المعروض، متأثرة بارتفاع الأسعار وعزوف المستهلك عن الشراء.

وأرجع ارتفاع أسعار الدهانات إلى انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار واليورو، وارتفاع أسعار المواد الخام الداخلة فى الصناعة، والتى تستوردها الشركات المحلية من الخارج متأثرة بزيادة أسعار البترول.

وأشار إلى أن بعض المنتجات التى ارتفعت أسعارها مثل المعجون سعة 16 كيلو جراماً بلغ 52 جنيهاً للعبوة، والدهانات البلاستيكية سعة 10 لترات 175 جنيهاً، وسجلت أسعار منتجات الدايتون سعة 20 لتراً 500 جنيه، وسعر اللفة من المواد العازلة الإبوكسيه ألف جنيه، وتراوح سعر الكيلو جرام من الدهانات البلاستيك ما بين 5 جنيهات و15 جنيهاً، حسب النوع والشركة المنتجة والغرض المستخدم له، وتراوح سعر كيلو اللاكيه ما بين 13 جنيهاً و16 جنيهاً حسب النوع والشركة المنتجة، وتباع عبوات الألوان الكمبيوتر حجم الكيلو والـ10 كيلو حسب اللون المستخدم والخامة.

وقال عماد سمير، وكيل شركة باكين وسكيب للدهانات بمنطقة القاهرة الجديدة، إن السوق فى الوقت الراهن تمر بحالة من التخبط وعدم الاستقرار وتراجع فى طلب الدهانات، مما زاد المعروض من الدهانات عن الطلب.

وأرجع سمير ذلك إلى عدم توسع شركات المقاولات فى مشروعاتها نظراً لعدم طرح الدولة لأراض جديدة للبناء عليها، مما قلص حجم أعمال البناء والتشييد، حيث أثر ذلك بالسلب على مبيعات مواد التشطيب من الدهانات ومواد العزل، علاوة على ارتفاع أسعار الدهانات، والذى جعل الأفراد يعزفون عن تشطيب وحداتهم السكنية وارجائها إلى ما بعد إجازة عيد الفطر، ترقباً لانخفاض أسعار الدهانات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة