أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

اتفاقية‮ »‬الصناعة والدباغة‮« ‬تضمن توفير منتجات جلدية عالية الجودة


محمد ريحان
 
اكد عدد من أصحاب مصانع المنتجات الجلدية والمدابغ ان الاتفاقية التي تم توقيعها بين غرفتي صناعة ودباغة الجلود سيكون لها مردود ايجابي علي قطاعي الدباغة والصناعة خلال المرحلة المقبلة، وذلك عبر توفير الجلد المحلي الجيد صناعة احذية ومنتجات عالية الجودة تستطيع المنافسة محليا وعالميا.. الامر الذي سيعود بالنفع علي المدابغ ايضا خاصة انها ستقوم بتقديم جلد »مشطب« للمصانع بدلا من تصديره كخامة بما يضمن تحقيق قيمة مضافة للدباغة.

 
 
 يحيى زلط
وطالب الطرفان بضرورة الالتزام بالاسس التي أقرتها الاتفاقية خلال المرحلة المقبلة حتي يتحقق الهدف المنشود منها، وهو دعم وتطوير قطاعي الدباغة وصناعة الجلود.
 
كانت هيئة مكتب اتحاد الصناعات قد نجحت في التوصل الي حل لازمة دمج غرفتي صناعة ودباغة الجلود في غرفة واحدة، وذلك عبر اتفاقية تم التوقيع عليها مؤخرا، وتنص علي عدة بنود، اولها ان توفر غرفة الدباغة الجلد المحلي  المطلوب لغرفة صناعة الجلود بجودة عالية وسعر مناسب، وثانيها ان يتم سداد قيمة الجلد خلال سنة بحد اقصي، علي ان يتم الاتفاق علي كيفية السداد وقيمة كل دفعة في اجتماع بين مسئولي الغرفتين.
 
واكدت هيئة المكتب انه في حال قيام اي خلاف بين الطرفين يتم الرجوع لهيئة المكتب باتحاد الصناعات للبحث والوصول الي حلول مرضية للطرفين.
 
وقال يحيي زلط، رئيس غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات، إن الاتفاقية التي تم توقيعها سيكون لها مردود ايجابي علي قطاعات صناعة ودباغة الجلود اذا تم تنفيذها بشكل جيد يراعي مصالح الطرفين.
 
واشار الي ان المصانع المحلية تحتاج الي كميات كبيرة من الجلد الجيد باسعار مناسبة لتمكينها من انتاج احذية ومنتجات جلدية عالية الجودة تستطيع المنافسة محليا وعالميا، مؤكدا ان قطاعي الصناعة والدباغة يتطوران بشكل ملحوظ خلال الوقت الحالي بما يضمن صناعة منتجات جلدية ذات جودة عالية.
 
ولفت الي ان الاتفاقية التي تم توقيعها بين الغرفتين واتحاد الصناعات تنص علي ان تتولي غرفة الدباغة توفير الجلد المحلي للمصانع المحلية بجودة عالية وباسعار مناسبة، مشددا علي اهمية الالتزام بهذا البند، خاصة ان بعض المدابغ تستورد الجلد الافريقي وتبيعه للمصانع المحلية ثم تقوم بتصدير الجلد المحلي للخارج.
 
وفيما يتعلق بكيفية السداد، قال »زلط« إن مصانع الاحذية والمنتجات الجلدية تسدد حاليا قيمة التعاقدات في مدة لا تتجاوز 4 شهور، لافتا الي ان الغرفة كانت تطلب زيادة مدة السداد الي 6 شهور، ولكن الاتفاقية نجحت في ان تكون مدة السداد عاما كحد اقصي.
 
وشدد علي ضرورة عدم اتجاه اصحاب المدابغ لزيادة الاسعار خلال الوقت الحالي بعد تطبيق الاتفاقية، مشيرا الي ان الاتفاقية لم تحدد سعرا معينا وبالتالي يجب قيام المدابغ بتوفير جلد جيد باسعار مناسبة.
 
وقال الامير فاروق، عضو مجلس ادارة غرفة الصناعات الجلدية باتحاد الصناعات، إن التوصل الي اتفاقية تحدد اسس التعامل بين قطاعي المدابغ والمصانع امر جيد جدا ومن شأنه المساهمة في تطوير اداء القطاعين خلال المرحلة المقبلة.
 
واشار الي ان المطالبة بدمج الغرفتين لم تكن هدفا اساسيا للجمعية العمومية لغرفة الصناعات الجلدية،ولكن كان الهدف منها هو حل المشاكل التي تعوق اداء الصناعات الجلدية قائلا اذا كان الدمج هو الحل كنا سنتمسك به، ولكن بعد التوصل الي الاتفاقية فلا داعي للدمج.
 
واكد الدكتور حمدي حرب، رئيس غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات، ان الغرفة ملتزمة بتوفير جميع الجلود التي تحتاج اليها مصانع الاحذية والمنتجات الجلدية خلال المرحلة الراهنة.
 
واشار الي ان تصدير المنتجات النهائية افضل كثيرا من تصدير المادة الخام، مشيرا الي اهمية تحقيق قيمة مضافة علي المنتجات التي يتم تصنيعها وتصديرها وذلك عبر استخدام الخامات المحلية وتشغيل العمالة.
 
وشدد عبدالرحمن الجباس، عضو مجلس ادارة غرفة دباغة الجلود علي اهمية عقد لقاء شهري بين مسئولي الغرفتين من اجل متابعة تطبيق الاتفاقية وطرح الحلول لاي مشاكل طارئة.
 
واشار الي ضررة العمل بشكل يضمن تطوير القطاعين لان الهدف واحد وهو تنمية الصناعات المحلية وزيادة معدلات التصدير، مشيرا الي انه لولا وجود مصانع المنتجات الجلدية والاحذية فإن المدابغ لم تكن لتتوسع وتزيد استثماراتها خلال الوقت الحالي.

 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة