أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"العدالة والتنمية" يتفاوض مع أحزاب مغربية للانضمام للحكومة


رجب عز الدين:
 
دخلت الحياة السياسية المغربية منعطفا نوعيا جديدا يدفع فى اتجاه إعادة تشكيل الحكومة التى يقودها حزب العدالة والتنمية الإسلامى من جهة، وتكوين جبهة معارضة جديدة بانضمام حزب الاستقلال المنسحب من الحكومة.
 
ونقلت وكالة سى إن إن عن مصادر حزبية فى المغرب أن هناك اتجاه لإحلال أعضاء جدد من أحزاب أخرى محل الأحزاب المنسحبة وليس الاتجاه إلى انتخابات برلمانية مبكرة.
 
يأتى هذا بعد أن اتخذ حزب الاستقلال المكون الثانى للأغلبية الحكومية، قرار الانسحاب من الحكومة، قبل بضعة أسابيع، الأمر الذى أتبعه بخطوة تنفيذية تمثلت مؤخرا فى تقديم خمسة من وزرائه الستة استقالاتهم إلى رئيس الحكومة، مما أعلن بشكل فعلى سقوط الأغلبية الحكومية.
 
ووجد رئيس الوزراء عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية نفسه أمام خيارين: إما المضى إلى انتخابات برلمانية مبكرة لإفراز أغلبية جديدة، أو فتح المفاوضات مع أحزاب جديدة لتعويض حزب الاستقلال المنسحب وبالتالى تشكيل نسخة ثانية من حكومة ما بعد أول انتخابات أعقبت الدستور المغربى الجديد الذى أفرزه سياق الربيع العربى وحراك 20 فبراير.
 
ويحتاج عبد الإله بنكيران إلى حزب يملك على الأقل 38 مقعدا برلمانيا كحد أدنى لتشكيل الأغلبية، علما أن التجمع يملك 54 مقعدا، وهو ما يعنى حل أزمة الأغلبية فى حال نجاح المفاوضات مع هذا الحزب الذى اعتاد المشاركة فى التشكيلات الحكومية السابقة.
 
وعلى نفس الصعيد، حصل عبد الإله بنكيران على تفويض من الأمانة العامة لحزبه لمباشرة مفاوضات مع الأحزاب لإعادة بناء الأغلبية، مما يزكى الرغبة فى تفادى اللجوء إلى انتخابات مبكرة، يرى كثير من المراقبين والفاعلين السياسيين أنها لا تخدم مصلحة البلاد فى ظرفية سياسية واقتصادية دقيقة.

وبينما تتسارع الخطوات لإعادة ترميم الأغلبية الحكومية، دفع انسحاب حزب الاستقلال الى هندسة جديدة للمعارضة وتقارب ملحوظ بين قطبين تقليديين طالما شكلا قاعدة المعارضة السياسية فى مغرب ما بعد الاستقلال، وهما حزب الاستقلال والاتحاد الاشتراكى للقوات الشعبية.
 
وأعلن الحزبان فى ختام اجتماع عقداه، أمس الاثنين بالرباط، عن تدشين مرحلة من التنسيق فى أفق بناء معارضة بديلة لحزب العدالة والتنمية على أساس خطاب يواجه "التطرف الدينى والمنهج التكفيرى والمذاهب الرجعية الدخيلة".

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة