أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«المال » تنشر تفاصيل آخر مذكرات تفاهم وقعتها «النقل» مع تركيا



صورة ارشيفية

يوسف مجدى – هاجر عمران :

أوصى خبراء النقل بمراجعة كل الاتفاقيات التى وقعتها الوزارة السابقة خاصة فيما يتعلق بمذكرات التفاهم التى تم الإعلان عنها مؤخرا، بالإضافة الى تعزيز إيرادات الدولة من الخط الملاحى التركى RORO عبر إنشاء منطقة لوجيستية تسمح بتخزين البضائع التركية وتحصيل بعض الرسوم الإضافية.

كانت وزارة النقل المقالة، قد أعلنت الشهر الماضى عن توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع الجانب التركى دون أن تعلن بشكل صريح عن مضمون المذكرات الجديدة ومدى اختلافها عن الاتفاقيات الموقعة مسبقا.

ونفى الخبراء تأثر الخطوط الملاحية التى يتم تشغيلها مع الجانب التركى بأحداث التوتر السياسى التى شهدتها كل من الدولتين مؤخرا، وأرجعت مصادر من وزارة النقل ذلك الى فرض القوات المسلحة المصرية ما سمته بـ«الغطاء الأمنى للشاحنات»، فضلا عن البعد النسبى لأماكن التظاهرات عن الموانئ فى تركيا.

فى هذا السياق، كشف اللواء محمود علام، مستشار وزارة النقل لشئون التعاون الدولى، استهداف الاتفاقيات التى تم توقيعها فى يونيو الماضى تسهيل نقل البضائع التركية الى أفريقيا خاصة الى السودان عبر مصر.

وأوضح أن نقل البضائع التركية سيتم عبر الخطوط الملاحية مع الجانب المصرى والتى تتمثل فى خط بورسعيد ميرسن وخط دمياط الاسكندرونة والتى بدأ العمل بهما فى أبريل من العام الماضى.

وقال «من المفترض أن تسلك البضائع بعد ذلك طريقها الى السودان بريا عبر الطريق البرى توشكى أرقين المرتقب افتتاحه خلال أكتوبر المقبل.

وعلى صعيد متصل، لفت علام الى أن إحدى مذكرات التفاهم التى تم توقيعها مؤخرا تتيح الاستفادة من تركيا فى تشغيل مشروع النقل الحضرى خاصة تجربتها فى مدينة أسطنبول.

وأضاف أن الوزارة خلال زيارة تركيا للتوقيع على مذكرات التفاهم أطلعت على تجربة تشغيل المتروباص بهدف دراسة تطبيقها داخل السوق المحلية وإحلال خطوط الترام التى تعمل منذ 20 سنة متصلة فى مصر، على حد قوله.

فى السياق نفسه، قال الدكتور رجب موسى، مستشار وزارة النقل لقطاع النقل البرى، إن استقرار الأوضاع من شأنه أن يؤدى الى تفعيل مذكرة التفاهم الخاصة بنقل البضائع التركية الى أفريقيا عبر السوق المحلية، نافيا تأثير أحداث التوتر السياسى التى شهدتها البلاد مؤخرا على انتظام حركة تدفق البضائع التركية عبر خط الرورو.

ولفت الى أن الوزارة تسعى لتعزيز حركة نقل البضائع مع الجانب التركى، مؤكدا مساهمة ذلك فى تعزيز حركة نقل البضائع.

من جانبه، أكد اللواء أحمد نجيب شرف، رئيس هيئة موانئ بورسعيد، عدم تأثر الخط الملاحى مع الجانب التركى بالأحداث السياسية الأخيرة داخل الدول أو تركيا خلال الفترة المنصرفة فى ظل احتياجات تركيا لنقل بضائعها الى دول الخليج بعد غلق حدود سوريا أراضيها فى وجه البضائع التركية.

ولفت الى استقبال 17 ألف شاحنة منذ تشغيل الخطوط الملاحية مع الجانب التركى خلال مارس من العام الماضى حتى الآن، مشيرا الى وصول آخر شحنة خلال الأسبوع الماضى على ظهرها بـ113 شاحنة تحمل مواد غذائية.

جدير بالذكر أن الخط التركى «RORO » يعد من أحدث الخطوط الملاحية بعد أن قام بتحويل تجارته من سوريا بسبب أحداث الثورة الحالية، حيث يتم نقل البضائع والحاويات التركية الى ميناءى دمياط وبورسعيد من ميناء إسكندرونة التركى ثم يتم نقل البضائع بأسطول سيارات النقل المصرى بريا الى ميناء السخنة 3 مرات أسبوعيا ومنها الى موانئ دول الخليج العربى، مما جعل هذا الخط مصدرا مهما للاقتصاد القومى.

وأشار رئيس هيئة موانئ بورسعيد الى أن الهيئة طلبت من القوات المسلحة تدبير حماية للشاحنات التى تنطلق من الميناء فى طريقها الى موانئ البحر الأحمر بهدف التمكن من تصديرها الى دول الخليج.

وطالب بإنشاء مناطق لوجيستية داخل منطقة شرق بورسعيد بهدف التمكن من تخزين الشاحنات التركية وتعزيز موارد الدولة عبر رسوم التخزين التى من المفترض أن تحصلها من الجانب التركى.

فى السياق نفسه، اتفق عادل اللمعى، رئيس مجلس الأعمال المصرى - التركى، مع رئيس هيئة موانئ بورسعيد حول ضرورة تعزيز إيرادات الدولة من الخط الملاحى التركى وعدم الاكتفاء بمرور الشاحنات التركية عبر الأراضى المصرية الى دول الخليج، مؤكدا ضرورة إنشاء مناطق لوجيستية فى بورسعيد ودمياط لأهمية ذلك فى المطلق وتحصيل إيرادات عن تخزين البضائع التركية من ناحية أخرى.

وأضاف أن العمل بالخط الملاحى التركى «RORO » لم يتأثر بالأحداث السياسية التى تشهدها مصر خلال الفترة الراهنة، مطالبا وزارة النقل الجديدة بمراجعة الاتفاقية لتعزيز الإيرادات، مؤكدا أن شركة تركية جديدة بدأت بإدارة الخط خلال الفترة القليلة الماضية واتخذت من مدينة دمياط مقرا لها.

كان حسن على آردم، الملحق التجارى لدى السفارة التركية فى القاهرة، قد كشف فى وقت سابق لـ«المال»، عن تولى شركة تركية جديدة أعمال تشغيل الخط الملاحى «الرورو» غير أن آردم رفض الكشف عن اسم الشركة، مشيرا الى أنها من كبريات الشركات التركية العاملة فى هذا القطاع، متوقعا حل المشكلات التى عانى منها الخط خلال الفترة الماضية بدعم من تشغيل الشركة الجديدة له.

ولم يحدد اللمعى اسم الشركة التركية الجديدة التى تولت تشغيل الخط غير أنه قال إن وكيلها فى مصر هى شركة «ورمس»، مشيرا الى أن مذكرات التفاهم الجديدة التى وقعتها الوزارة المعزولة والتى تنص على فتح الأراضى المصرية أمام البضائع التركية التى يتم تصديرها الى أفريقيا من خلال الخط البرى مع السودان تمت بناء على توصيات آخر الدورات التى عقدها مجلس الأعمال المصرى - التركى.

وعن تأثير انهيار دولة الإخوان فى مصر على العلاقات التركية المشتركة خاصة تشغيل الخطوط الملاحية والاستثمارات، قال اللمعى إنه يجب تنحية السياسة جانبا عند الحديث عن الاقتصاد، مشيرا الى أهمية التزام الحكومة المصرية بحماية الاستثمارات التركية فى مصر وتسهيل أعمالها حتى مع تغير النظام الحاكم، مشددا على انتظام العمل بالخطوط الملاحية مع تركيا خلال الفترة الراهنة.

كان حسين عونى، سفير تركيا لدى القاهرة، قد قال إن حجم استثمارات بلاده فى السوق المحلية المصرية يصل الى 1.5 مليار دولار قابلة للزيادة لتصل الى 2 مليار دولار، بالإضافة الى التجارة التى تقدر بحوالى 6 مليارات دولار وقابلة للزيادة خلال العامين المقبلين لتصل الى 10 مليارات دولار.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة