أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

دور مرتقب للبنوك فى مساندة المصانع المتعثرة وتمويل المشروعات العاجلة



صورة ارشيفية

أحمد الدسوقى :

أكد مصرفيون أهمية دور البنوك فى دعم الانتقالات، خاصة فيما يتعلق بالجانب الاقتصادى المترهل والذى تسبب فيه الرئيس المعزول محمد مرسى ونظامه.

وأشاروا إلى أن الدور المرتقب للبنوك يتمثل فى دعم مئات المصانع المتعثرة التى كانت تعانى التجاهل خلال فترة حكم المعزول، علاوة على تمويل المشروعات الكبرى مثل الطاقة والكهرباء، فضلاً عن تفعيل إدارات المشروعات الصغيرة والمتوسطة بالبنوك لمساندة هذه المشروعات التى تساعد على توفير فرص عمل عديدة للشباب.

ويرى المصرفيون أن البنوك إذا قامت بهذا الدور سوف تساهم كثيرًا فى نمو الاقتصاد المصرى والاحتياطى النقدى الأجنبى الذى تراجع إلى 14.9 مليار دولار بسبب السياسات الاقتصادية الخاطئة للمعزول وأعوانه، مؤكدين أهمية دور اتحاد بنوك مصر و«المركزى المصرى» فى توجيه البنوك لدعم هذه الفترة الانتقالية الصعبة.

وكان اتحاد بنوك مصر قد أبدى استعداده لمساندة الحكومة الانتقالية التى يعكف على تشكيلها الدكتور حازم الببلاوى، رئيس الحكومة الجديدة عبر تحفيز البنوك العاملة بالسوق، لتمويل مشروعات حيوية مثل مشروعات محطات الكهرباء، وتخزين الغلال.

قال حسن عبدالمجيد، رئيس بنك الشركة المصرفية العربية، أمين صندوق اتحاد بنوك مصر، فى تصريحات صحفية سابقة، إن اتحاد البنوك أعد دراسة بشأن إمكانية مشاركة البنوك المحلية فى تمويل إنشاء محطات توليد الكهرباء المدرجة فى الخطة الاقتصادية للدولة، للمساهمة فى حل مشكلة انقطاع الكهرباء، موضحًا أن الاتحاد عرض على الحكومة السابقة هذه الدراسات، إلا أنها لم تبد اهتمامًا بها.

من جانبه، أكد مختار يوسف، المستشار السابق لرئيس مجلس إدارة المصرف المتحد، دور البنوك فى دعم الفترة الانتقالية، من خلال المشاركة فى تقديم جزء من الرواتب خاصة للشركات الكبرى المتوقفة والعاملة فى المجالات الاقتصادية المختلفة.

وطالب يوسف البنوك بأن تقوم بواجبها وعملها فى هذه الظروف الصعبة، كما فعلت إبان ثورة 25 يناير، بالإضافة إلى البنك المركزى وإصداره العديد من التعليمات للبنوك العاملة بالقطاع المصرفى لتشجيعها على دعم هذه الفترة الانتقالية.

وأكد أن اتحاد بنوك مصر سيدعم هذه المرحلة الصعبة عبر التوصيات التى يصدرها للبنوك والتى فى غالب الأمر تكون غير ملزمة، لكنها محل اعتبار واهتمام القطاع.

وقال مدير إدارة الائتمان بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، إن البنوك لابد أن تعمل بكامل طاقتها فى ظل هذه الظروف العصيبة لدعم الاقتصاد المصرى خلال المرحلة الانتقالية التى يقودها الرئيس المؤقت المستشار عدلى منصور، مؤكدًا ضرورة أن تساهم البنوك وبقوة فى مساندة الشركات والمصانع المتعثرة ومساعدتها فى النهوض مرة أخرى.

وكان المهندس حاتم صالح، وزير الصناعة والتجارة الخارجية فى حكومة المعزول مرسى، قد أكد خلال أبريل الماضى، أن الوزارة تدرس بالتنسيق مع الجهاز المصرفى وضع آليات تمويلية جديدة وأدوات مصرفية مبتكرة تختلف عن القواعد والأدوات المصرفية التقليدية لحل مشكلات المصانع المتعثرة.

وأشار صالح إلى أن الوزارة تستهدف تقديم الدعم للمصانع المتعثرة، خاصة الصغيرة والمتوسطة منها، كمرحلة أولى لزيادة أعدادها مقارنة بالمصانع الكبيرة المتعثرة، ولكونها تساهم فى توفير فرص العمل ومصادر الدخل للعديد من الأسر المصرية، لافتًا إلى أن الوزارة بالتعاون مع اتحاد بنوك مصر نجحت حتى أبريل الماضى، فى حل مشكلات 121 مصنعًا متعثرًا من إجمالى 431 فى مختلف أنحاء الجمهورية.

وقال مدير الائتمان إن البنوك لم تتهاون مطلقًا فى دعم ملف المصانع المتعثرة فى ظل تعليمات «المركزى» للبنوك لحلها وتوصيات اتحاد بنوك مصر الذى يولى أهمية كبيرة لهذا الملف الذى إذا تم الانتهاء منه فسيساهم فى حل مشكلات كبيرة للاقتصاد المصرى.

ويرى الدكتور عز الدين حسانين، الخبير المصرفى، المدير العام بأحد البنوك العاملة بالقطاع، ضرورة دعم البنوك للاقتصاد الوطنى خلال المرحلة الانتقالية عبر خفض الاستثمار فى أذون الخزانة وتوجيه معظم الأموال للقروض سواء الصغيرة والمتوسطة أو المشروعات الكبرى القومية، موضحًا أنه ليس من المنطقى الآن أن توجه البنوك جميع ودائعها للاستثمار فى أذون الخزانة، خاصة فى ظل احتياج العديد من المشروعات هذه الأموال، مطالبًا البنوك بتوجيه أغلب ودائعها للمشروعات التى تدر عائدًا على الاقتصاد المصرى الذى تراجع بقوة خلال العام الذى قضاه الإخوان فى الحكم.

وأكد أهمية وقوف البنوك بجانب الشركات المتعثرة، والتى تقدر حاليًا بالمئات عبر تعويمها أو فتح خطابات ضمان لها، إلى جانب تمويل المشروعات القومية مثل الطاقة والغاز والكهرباء.

وتشمل خطة الحكومة للعام المالى الجديد 2014/2013 تنفيذ عدد من محطات الكهرباء، على رأسها استكمال إنشاء أربع محطات توليد كهرباء بطاقة الرياح فى خليج السويس بقدرة إجمالية 800 ميجاوات، والبدء فى مشروع المحطة الشمسية الحرارية فى كوم أمبو بقدرة 100 ميجاوات، وإنشاء ثلاث محطات رياح بجبل الزيت، ومحطة توليد كهرباء مائية بأسيوط بقدرة إجمالية 32 ميجاوات.

وطالب حسانين البنوك بضرورة تفعيل الإدارات الخاصة بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة وتقليل أسعار الفائدة عليها، علاوة على تشجيع «المركزى» للبنوك على التوسع فى تمويل المشروعات عبر إصدار حوافز جديدة لها، مؤكدًا أن تمويل هذه المشروعات سيقلل من معدلات البطالة التى ارتفعت خلال العام الماضى، والتى قدرت حسب جهاز الإحصاء بحوالى %13.

ويدرس البنك المركزى حاليًا إصدار حزمة تحفيزية جديدة لتشجيع البنوك على التوسع فى تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة، حيث قال هشام رامز، محافظ البنك المركزى، فى تصريحات صحفية سابقة، إن الاهتمام بالتوسع فى تمويل هذا القطاع يمثل خطوة مهمة ضمن أولويات استراتيجية «المركزى» لتحريك الاقتصاد وتوليد فرص العمل الجديدة لتخفيف حدة البطالة التى تمثل إحدى المشكلات البارزة التى يعانى منها الاقتصاد حاليًا.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة