أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اتصالات وتكنولوجيا

"العربية للعلوم" و"الأوفيد" و"الإسلامي للتنمية" يطلقون مشروع الحاضنة الافتراضية


هبه نبيل:

أطلقت  المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا بالتعاون مع صندوق الأوبك للتنمية  الدولية "الأوفيد" والبنك الإسلامي للتنمية مشروع الحاضنة الإفتراضية،  لخدمة المبتكرين ورواد الأعمال والشركات الباحثة عن حلول ابتكارية لمشاكلها  الصناعية والتكنولوجية .

وقال  الدكتور عبدالله عبدالعزيز النجار رئيس المؤسسة العربية للعلوم  والتكنولوجيا: "إن مشروع الحاضنة الافتراضية، يقوم على جهود الشراكة بين  المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا  ASTF   وصندوق منظمة الأوبك للتنمية  الدولية "الأوفيد"      OFIDوالبنك الإسلامي للتنمية    IDBوذلك لدعم فئات رواد الأعمال، والمبتكرين، والمستثمرين ورجال  الصناعة والشركات في الدول العربية، من خلال محاور تشمل، تدشين سوق  افتراضية  Virtual Market تساعد كل العملاء من مختلف الأوساط، لعرض منتجاتهم  التكنولوجية، وهى عبارة عن مساحة لعرض المنتجات والتكنولوجيات الابتكارية،  بالإضافة إلى إتاحة الفرصة أمام الشركات الناشئة لتسويق منتجاتها أمام  الأفراد، سواء كانوا مستثمرين أو مستهلكين، مما يساهم في زيادة فرص  إنتشارهم في السوق العربية والعالمية، حيث تقدم هذه الخدمة مجانا عبر  موقعها الإلكترونى". 

وأما المحور الثاني فيتعلق بتدشين مركز للتعليم والتدريب  الافتراضي  E-Learning Center الذى يساعد رواد الأعمال من الشباب والشابات  لتأهيلهم بالمعرفة اللازمة، للارتقاء بقدراتهم وإمكاناتهم، للانتقال من  مرحلة الهواية إلى مرحلة الاحتراف والاحتكاك بالواقع العملي، فمركز التدريب  عبارة عن مساحة لتقديم الدعم المعلوماتي في المجالات المختلفة التي  تحتاج إليها الشركات الناشئة ورواد الأعمال، حيث يحتوي على مراجع، في شكل  مقالات ومقاطع فيديو ودورات تدريبية، بالإضافة إلى قصص نجاح، من شأنها أن  تمثل الإلهام والحافز للشركات الناشئة ورواد الأعمال .

فيما أشار النجار إلى أن المحور الثالث يركز على الربط بين  المبتكرين والمخترعين والباحثين من ناحية والمستثمرين ورجال الأعمال  والصناعة أصحاب الشركات من ناحية ثانية، لمساعدة هذه الشركات التي تواجه  مشاكل فنية وصناعية وتكنولوجية، في التوصل إلى حلول تنافسية عبر ما يقدمه  المبتكرين والمخترعين والباحثين من حلول ابتكارية لهذه المشكلات .
 
بينما يهدف هذا المحور إلى تجميع المعلومات عن المشاكل  الخاصة بالمنشئآت الصناعية والشركات والهيئات الحكومية وغيرها من المنشآت،  التي يبحثون لها عن حلول، يقدمها المبتكرون .
أوضح  النجار أن الحاضنة الإفتراضية آليه لدعم عجلة الاقتصاديات الوطنية في دول  المنطقة، والحفاظ على السلام الاجتماعي، عبر الاستثمار الأمثل لطاقات  الشباب بصورة إيجابية عبر التفكير الحر، والبحث عن أفضل الطرق لاستثمار  الأفكار الابتكارية، وتحويلها لأعمال واستثمارات حقيقية، تخدم المجتمع  والاقتصاد .
 
من جانبه أكد ضياء الخطيب ممثل صندوق الأوبك للتنمية  الدولية "الأوفيد  OFID" أن هذا المشروع يهدف إلى دعم البحث العلمي والابتكار التكنولوجي في جهود تنمية المجتمعات العربية، موضحا أن الاهتمام  بهذا القطاع تزايد في الأوفيد  OFID بعد أن خفضت الجهات المانحة مساهماتها  الفترة الماضية .
 
ويأتي إيمان الأوفيد بأهمية دعم هذا القطاع، لأنه يساهم في  علاج مشاكل المرض، والجهل، والفقر، وشح المياه في دول المنطقة. موضحا أن  الأوفيد تخصص 21% من إلتزامات الصندوق المقدرة بنحو 14 مليار دولار، لأنشطة  التعليم والبحوث والأنشطة الفكرية، باعتبارها أساسات دعم التنمية  المستدامة ومواجهة الفقر في المنطقة، وتبلغ ميزانية قطاع التعليم في  الأوفيد 38 مليون دولار، ويخصص كذلك 18 مليون دولار للبحث، بنسبة 30% من  إلتزاماته .
 
وأشاد الخطيب بدور المؤسسة العربية للعلوم والتكنولوجيا والبنك الإسلامي للتنمية في دفع عملية التنمية المستدامة في دول المنطقة .

وفي  سياق متصل شدد المهندس سامح حسين، مدير العلوم والتكنولوجيا في البنك  الإسلامي للتنمية  IDB ، على دعم العلوم والتكنولوجيا هو أحد المحاور الرئيسة  لرؤية البنك الإسلامي للتنمية لعام 2020، لما يمكن أن تقدمه من مساهمات  حقيقية في تحقيق التنمية الشاملة، عبر دعم القدرات البشرية، في المجالات  العلمية والتكنولوجية .
 
وأوضح أن البنك الإسلامي قدم أكثر من 57 مليار دولار، لدعم  المشاريع التعليمية، الصحية، الزراعية، الصناعية، التعدينية، ومشاريع  البنية الأساسية، وغيرها في دول المنطقة، مضيفا أن الدول العربية تمتلك 25 % من الطاقة البشرية، و70% من مصادر الطاقة في العالم، ولكنها لا تنتج إلا  2.1% من براءات الاختراع على المستوى الدولي، مشددا على الحاجة الملحة  للاستثمار في التكنولوجيا، من خلال الحاضنات الافتراضية، بما يساهم في دفع  عجلة التنمية المجتمعية والشاملة بالدول العربية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة