أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«القوى الثورية»: لا تصالح مع من تلطخت يداه بدماء المصريين


محمد حنفى:
 
أكد تكتل القوى الثورية الوطنية، أن دعاة العنف لن يصمدوا أمام شعب ثائر، ولن يرهبوا المصريين بعدما فشلوا في حماية نظام قمعي وإرهابي وفاشي كان يتاجر باسم الدين، مشيرا إلى أن أعمال العنف والبلطجة التي يقوم بها أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، ارهاصات مرحلة الهذيان والجنون التي أصابت الإخوان بعدما اكتشفوا أنهم لم يعودوا موجودين في سلطة اغتصبوها.

 
وحذر التكتل في بيانا له اليوم، من انخداع الشعب بدعوات المصالحة المشبوهة مع جماعات إرهابية، مؤكدا أنه لا تصالح مع رجال نظام الإخوان أو نظام مبارك، وكل من تطلخت يداه بالدماء وقتل المتظاهرين الأبرياء، وتسبب في الإضرار بمصالح الوطن العليا، لابد أن يحاكم محاكمة عادلة، محذرا من وقوع المصريين في فخ المصالحة الوطنية الوهمي الذي يسمح بعودة فلول الحزب الوطني من جديد، والتغاضي عن جرائم جماعة الإخوان الإرهابية وهو ما يهدر أهداف ثورة يناير بالكامل، ويجهض أهداف ثورة30 يونيو في إقامة دولة ديمقراطية حديثة.
 
وطالب تكتل القوى الثورية جميع المعتصمين في رابعة العدوية، سواء من شباب الإخوان أو تيار الإسلام السياسي أن يدركوا أن العنف سيدفع ثمنه الجميع، لكنه لن يعيد عقارب الساعة للوراء ولن يعود محمد مرسي للحكم، مؤكدا كذب من يدعي أن سقوط مرسي يعني سقوط الإسلام، فمصر دولة إسلامية بوجود مرسي أو رحيله كما أن الرسول (ص) مات ولم يسقط الإسلام، وأن الخلفاء الراشدين ماتوا ولم يسقط الإسلام، وسقطت الدولة الأموية والعباسية والفاطمية والعثمانية ولم يسقط الإسلام، كما أن الإسلام برئ من أعمال العنف وتعطيل مصالح الناس.
 
وجدد التكتل تأكيده على أن 30 يونيو ثورة شعبية خالصة، لاسقاط نظام قاتل إرهابي وخاين للوطن، وأن التكتل يدعم القوات المسلحة ودورها كضامن للمرحلة الانتقالية والسير نحو عملية التحول الديمقراطي بثبات، مشددا علي أن الجيش المصري جيش وطني ساند شعبه في ثورته وجدد رفضه أكاذيب الإخوان ومحاولاتها المستمرة تصدير ما حدث في مصر علي أنه انقلاب عسكري، بشكل يخالف الواقع، وأن الشعب والجيش والشرطة والقضاء والإعلام إيد واحدة في مواجهة دعاة العنف والإرهاب محذرا الرئيس الأمريكي باراك أوباما من مساندته الإخوان، وطالبه بالتوقف عن ذلك وإلا سيرفع التكتل دعوى ضده أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة دعم الإرهاب في المنطقة.
 
وعن إدارة المرحلة الانتقالية أكد التكتل أن الشعب المصري لم يقدم شيك علي بياض لأحد وأن مطالبه واضحة من أجل إقامة دولة ديمقراطية حديثة يحكمها الدستور والقانون ويسودها العدل والمساواة، وأن التكتل يتمسك بأن تبدأ المرحلة الانتقالية بوضع الدستور ثم الانتخابات البرلمانية ثم الرئاسية.
 
كما رحب بالتشكيل المبدئي لحكومة دكتور حازم الببلاوي رغم تحفظاته على بعض الأسماء التي شملتها، مؤكدا أن طريقة عمل الحكومة ستكون الفيصل في الحكم عليها محذرا من التعجل في إصدار الأحكام المسبقة. 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة