استثمار

زيادة الرحلات الجوية بين القاهرة وأبوظبى عقب «30 يونيو»



سعيد بن سليمان

حوارـ دعاء محمود :

شهدت رحلات الطيران بين مصر والإمارات عقب انتفاضة 30 يونيو زيادة بلغت نحو %10 تلبية للزيادة فى حركة السفر، خاصة بعد انتهاء الامتحانات فى المراحل الدراسية المختلفة، واستعداد كثير من الأسر للسفر قبل حلول شهر رمضان المبارك.

قال سعيد بن سليمان، مدير طيران الإمارات بمصر فى حواره مع «المال»، إن هناك ارتفاعاً فى حركة نقل الركاب على شركة طيران الإمارات خلال السنة المالية 2012/ 2013 إلى 39.4 مليون راكب، بنسبة نمو %16 عما كانت عليه خلال العام الماضى، وسجل إشغال المقاعد نسبة %80 محافظاً على مستويات العام الماضى، بالإضافة إلى زيادة السعة المقعدية للشركة «عدد الكيلومترات المقعدية» بنسبة %18، فإن النتائج تظهر إقبالاً كبيراً من العملاء على السفر على متن طائرات الإمارات.

أكد بن سليمان، أنه رغم الأوضاع الاقتصادية التى تسود العالم، شهدت طيران الإمارات ارتفاعاً فى إشغال المقاعد على الدرجتين الأولى ورجال الأعمال، وسجل الإشغال على طائرات الإيرباص العملاقة «A380» مستويات أعلى، مما يؤكد استمرار قوة الطلب عليها من المسافرين.

وأعلن سليمان أن الشركة حققت أرباحاً صافية بلغت 845 مليون دولار عن السنة المالية 2013/2012 المنتهية فى 31 مارس 2013، بنسبة نمو %34 على أرباح العام الماضى، مضيفاً أن عائدات المجموعة بلغت نحو 21.1 مليار دولار، بنسبة نمو%17 على عائدات العام الماضى.

ولفت إلى أن المجموعة حققت نمواً بنسبة %53 فى أرصدتها النقدية لتصل إلى 7.3 مليار دولار خلال شهر مايو 2013 وذلك استمراراً فى تحقيق الأرباح للسنة الـ 25 على التوالى، مؤكداً أن الشركة أنهت السنة المالية 2013/2012 بأوضاع قوية على الرغم من استمرار ارتفاع أسعار الوقود وضعف الاقتصاد العالمى.

وحول عدد خطوط الطيران التى تغطيها الشركة والخطط المستقبلية لتدشين خطوط جديدة أوضح مدير طيران الإمارات بمصر أنها تغطى حالياً 134 وجهة فى 67 دولة عبر قارات العالم الست، مضيفاً أن الشركة تعتزم خلال الأشهر القليلة المقبلة إطلاق خطوط طيران جديدة إلى 3 وجهات تشمل: ستوكهولم فى أوائل شهر سبتمبر المقبل، ومطار كلارك فى الفلبين، وخطاً جديداً بين مدينة ميلانو الإيطالية ونيويورك ابتداءً من أكتوبر 2013.

وأضاف أن «طيران الإمارات» أطلقت منذ مطلع العام الحالى خطوط طيران يومية جديدة إلى كل من العاصمة البولندية وارسو فى فبراير، والجزائر فى مارس الماضى، ومطار هانيدا فى طوكيو فى يونيو الماضى.

وحول عدد خطوط الطيران التى أوقفتها الشركة خلال الفترة الماضية، قال سليمان إنه نتيجة الأوضاع التى تشهدها المنطقة أوقفت «طيران الإمارات» منذ العام الماضى خدماتها إلى كل من ليبيا وسوريا، مؤكداً أن الشركة تقوم بمراقبة تحسن الأوضاع فى ليبيا.

وصرح بأن الشركة ستقوم بتسيير 3 رحلات أسبوعياً إلى طرابلس عاصمة «ليبيا»، اعتباراً من شهر سبتمبر المقبل، وسوف تسيِّر الشركة الرحلات إلى طرابلس عبر مالطا، لافتاً إلى أن ذلك سيسهم فى تعزيز حركة الأعمال والتجارة والركاب من وإلى طرابلس، فضلاً عن تعزيز البنية التحتية الشاملة للبلاد.

وأضاف أن «طيران الإمارات» تملك أسطولاً مختلطا من الطائرات يصل عددها إلى 200 طائرة حديثة، لافتاً إلى أن الشركة تواصل تعزيز أسطولها حيث ستستقبل خلال العام الحالى طائرتين جديدتين كل 5 أسابيع من طرازى «بوينج 777»، و«إيرباص A380».

وأكد أن عدد الطلبيات المؤكدة للشركة وصل إلى 194 طائرة تزيد قيمتها على 71 مليار دولار، وستقوم الشركة بتسلمها خلال الأعوام القليلة المقبلة، لافتاً إلى أن «طيران الإمارات» تعد أكبر مشغل لطائرات «الإيرباصA380»، و«بوينج 777».

وكشف أن طيران الإمارات استطاعت ترتيب تمويلات قياسية جديدة لتوسيع الأسطول زادت على 7.8 مليار دولار مما يبرز ثقة الجهات المالية العالمية بالناقلة، موضحاً أنه تضمن تمويلاً بقيمة 587.5 مليون دولار لطائرات «إيرباص A380» مع سندات استخدمت سوق الاقتراض فى الولايات المتحدة، وهى المرة الأولى لناقلة جوية غير أمريكية تحصل على هذا الاقتراض منذ سنوات.

ولفت إلى أن الناقلة أصدرت صكوكاً بقيمة مليار دولار مدتها 10 سنوات، وأصدرت سندات بقيمة 750 مليون دولار مدتها 12 سنة تتناسب مع برنامج سداد أثمان الطائرات، كما شمل أيضاً أكثر من 20 مليار درهم تم ترتيبها من خلال عقود تمويلية وتأجيرية.

وأضاف أنه فى مجال الشحن الجوى، على عكس ما تمر به الصناعة، شهدت «الإمارات للشحن الجوى»، خلال السنة المالية 2013/2012 نمواً قوياً حيث تجاوزت عائداتها 10 مليارات درهم للمرة الأولى لتسجل 10.3 مليار درهم «2.8 مليار دولار» بنسبة نمو %8 على العام الماضى.

وكشف سليمان عن ارتفاع الكميات التى نقلتها «الإمارات للشحن الجوى» بنسبة %16 لتصل إلى 2.1 مليون طن، فى وقت تشهد فيه أسواق الشحن تراجعاً وانكماشاً، مؤكدا أن هذا يظهر قدرة الشركة على تنمية العائدات رغم الظروف السائدة.

وحول عدد الموظفين العاملين أوضح أنه على الرغم من الظروف التشغيلية الصعبة واصلت «مجموعة الإمارات» الاستثمار فى تنمية كوادرها البشرية، حيث ارتفع عدد العاملين ليصل إلى 48 ألف موظف ينتمون إلى أكثر من 160 جنسية مع نهاية السنة المالية الماضية المنتهية فى 31 مارس 2013.

وفى إطار الخطط الترويجية التى اعتمدتها «طيران الإمارات»، قال إن الشركة تواصل حملتها التى أطلقتها فى شهر أبريل 2011، تحت شعار «أهلاً بالغد»، وذلك بهدف دعم مجموعة واسعة من الأحداث والبطولات والفرق الرياضية فى مختلف أنحاء العالم.

وأضاف أن بداية نشاط طيران الإمارات فى رعاية الرياضة تعود إلى عام 1987، وذلك بعد سنتين فقط من انطلاق عمليات الشركة الدولية، واصفاً إياها بـ «الشركة الأسرع نمواً فى العالم».

وأكد مدير «طيران الإمارات» بمصر أن الشركة تساهم من خلال ارتباطها مع هذه البطولات الرياضية، فى الترويج «لدبى» ودولة الإمارات بشكل عام، وذلك على المستوى العالمى باعتبارها وجهة دولية رئيسية للأعمال والتجارة والسياحة فى مختلف المحطات التى تخدمها.

وقال إن الناقلة وقعت مؤخراً اتفاقية رعاية مع نادى نيويورك كوزموس لكرة القدم، والتى ستحمل بموجبها قمصان لاعبى الفريق شعار الشركة، بالإضافة إلى أن «طيران الإمارات» بموجب هذه الاتفاقية ستصبح شريكاً مؤسساً لانطلاقة فريق نيويورك كوزموس فى الموسم الجديد لدورى أمريكا الشمالية.

ولفت إلى أن الشركة وقعت اتفاقية مع بطولة فرنسا المفتوحة للتنس «رولان غاروس» مما جعلها شريكاً رسمياً لهذه البطولة الفرنسية الشهيرة لمدة 5 أعوام، وذلك بدءاً من بطولة العام الحالى.

وقال إن الشركة وقعت اتفاقية شراكة مع نادى ريال مدريد بدءاً من موسم 2014/2013، لتصبح الراعى الرسمى للنادى لمدة 5 سنوات، ووقع الاتفاقية فى استاد السانتياغو برنابيو فى العاصمة الإسبانية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس التنفيذى لطيران الامارات والمجموعة، وفلورنتينو بيريز رئيس نادى ريال مدريد.

من جانبه علق الشيخ آل مكتوم على الاتفاقية قائلاً «نحن فخورون بأننا ارتبطنا مع النادى الملكى الأكثر نجاحاً فى العالم وهذه الشراكة ستعود بالفائدة على مئات الملايين من المشجعين المدريديين فى العالم».

وشدد سليمان على أن استراتيجية الشركة تتمثل فى إرضاء عملائها وتوفير كل وسائل الراحة لهم، ولهذا ستستمر فى وضع عملائها فى المقام الأول، مضيفاً أن «طيران الإمارات» حصلت على عدة جوائز دولية بفضل تميز المنتجات وجودة الخدمات التى تقدمها لعملائها.

وعن الخدمات الأخرى التى تقدمها الشركة، قال إن «طيران الإمارات» قامت بتدشين المبنى الجديد فى مطار دبى الدولى المخصص لطائراتها «الإيرباص A380» وذلك خلال شهر يناير 2013، موضحاً أن المساحة الإجمالية للكونكورس الجديد، وهو أول مبنى فى العالم مخصص لطائرات «الإيرباص A380» فى العالم، بلغت نحو 528 الف متر مربع موزعة على 11 دوراً وبالتالى فهو قادر على التعامل مع 15 مليون مسافر سنوياً.

وأكد أن هذا المبنى يوفر لهم تجربة غير مسبوقة من الراحة وتنوع المرافق الخدمية، مثل صعود ركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال من صالات الانتظار الخاصة بهم مباشرة إلى الطائرات، ومحال السوق الحرة والمطاعم والمقاهى المتنوعة.

وكشف أن الشركة افتتحت 3 صالات انتظار جديدة لركاب الدرجتين الأولى ورجال الأعمال خلال العام الحالى، وبذلك يصل العدد الإجمالى لهذه الصالات الفاخرة إلى 35 عبر الشبكة، كما تم تطوير وتحسين صالة رجال الأعمال فى «كونكورس c» بمطار دبى لتقديم مستوى أفضل من الخدمات للمسافرين.

وأضاف أن «طيران الإمارات» تشتهر بالريادة فى خدمات الاتصالات وأنظمة الترفيه الجوى، وتستثمر ملايين الدولارات لتطوير طائراتها العاملة ووضع أحدث المنتجات الجوية فى خدمة ركابها، خاصة على الرحلات الطويلة.

واستشهد بأن «طيران الإمارات» توفر فى طائرة «الإيرباص A380» مجموعة من المبتكرات الكفيلة بجعل الرحلات أكثر متعة وراحة للركاب المسافرين فى جميع الدرجات، وتتيح الدرجة الأولى لركابها الاسترخاء فى واحد من أجنحتها الخاصة الفخمة والتى تحتوى على مقاعد تتحول إلى أسرة مستوية تماماً.

وقال إن «طيران الإمارات» هى الأولى على مستوى العالم التى توفر حجرتى حمام بكامل تجهيزاتهما فى الدرجة الأولى بما فى ذلك «الدوش»، وتضم الطائرة كذلك منطقتين للجلوس وتناول المشروبات، واحدة فى الدرجة الأولى والأخرى فى رجال الأعمال.

وأكد أن الركاب فى جميع الدرجات يتمتعون بنظام طيران الإمارات للمعلومات والاتصالات والترفيه الجوى ice، الذى يوفر برامج منوعة حسب الطلب مرئية ومسموعة من خلال أكثر من 1500 قناة.

وحول إمكانية تغيير أسعار التذاكر على خطوط الشركة خلال الفترة المقبلة، أوضح سليمان أن «طيران الإمارات» مثل جميع شركات الطيران العالمية التى تسير رحلات منتظمة، فالأسعار ترتفع وتنخفض على مدى العام تبعاً لعوامل السوق، مشيراً إلى أن أسعار تذاكر الشركة تعد من الأسعار المنافسة من وجهة نظر العملاء من الأفراد ووكالات السفر.

وأضاف أن الشركة تقوم من وقت لآخر بتوفير عروض سعرية خاصة إلى محطات معينة، على الرغم من الارتفاعات المتواصلة فى أسعار الوقود والتى تترك آثاراً ضخمة على جميع التكاليف التشغيلية، موضحاً أن الشركة تبذل كل ما فى وسعها للحد من مخاطر حدوث أى ارتفاعات حادة على الأسعار.

وأشار إلى أن الشركة تطرح أسعاراً جيدة طوال العام للذين يقومون بالحجز وشراء التذاكر من خلال الموقع الإلكترونى للشركة «www.emirates.com».

ولفت مدير «طيران الإمارات» بمصر إلى المرتبة التى تحتلها الشركة ضمن شركات الطيران فى الشرق الأوسط، حيث صدر تقرير حديث عن مركز آسيا والمحيط الهادى للطيران (كابا) يحمل عنوان «نظرة على الشرق الأوسط» مؤكداً أن «طيران الإمارات» احتلت المرتبة الأولى بالشرق الأوسط من حيث حصتها فى مقاعد السفر، أكبر مشغل فى العالم لرحلات المسافات الطويلة، بالإضافة إلى زيادة عدد الكيلومترات المقعدية، ويبلغ عدد المقاعد المتوافرة لـ«طيران الإمارات» لكل كيلومتر نحو 5 مليارات مقعد.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة