أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الظواهري: اعتراف الإخوان بسقوط "مرسي" الخطوة الأولي لحل الأزمة



محمد الظواهرى

إسلام المصري:


أطلق المهندس محمد الظواهرى، زعيم  السلفية الجهادية في مصر، شقيق أيمن الظواهرى، زعيم تنظيم القاعدة، مبادرة للخروج من الأزمة الحالية، تتمثل فى الإقرار بانتهاء حكم الرئيس المعزول محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين، فى مقابل خطوة تمهيدية لإيقاف حملة الملاحقات الأمنية وإخلاء سبيل المحتجزين.
 
وقال الظواهرى، في تصريحات صحفية  اليوم، إن تنحية د. محمد مرسى والإخوان المسلمين عن سدة الحكم، هو نزع لفتيل الأزمة فى نظر من خرج ثائرا معتقدا تسلط الإخوان على الحكم، مشيرا إلى أن الإخوان المسلمين وكل التيارات الإسلامية هدفهم الأساسى هو وصول الإسلام للحكم وتحكيم الشريعة وليس وصول شخص معين أو حزب أو جماعة للحكم.
 
وتابع: "لابد فى المقابل من تطبيق شرع الله كاملا مباشرة، والإقرار بأن السيادة لله وحده، وأن شرع الله يعلو ولا يعلى عليه، والتطبيق العملى لذلك يكون باعتماد الدستور الإسلامى الذى وضعه المستشار مصطفى كمال وصفى، وتقنين الشريعة الذى وضعه د. صوفى أبو طالب والفريق المعاون له، فورا بدون استفتاء أو مناقشة.
 
وشدد  الظواهرى على ضرورة اختيار الرئيس أو الإمام أو ولى الأمر بالشروط الشرعية، وذلك عن طريق أهل الحل والعقد والذين هم رؤوس الناس، ويجب أن يتوفر فيهم الإيمان والإقرار بالسيادة لله وعلو أحكام الشريعة، والذين هم الأحرص على استقرار وتنمية وازدهار المجتمع والأعلم بما يحقق ذلك.
 
وأكد أن تطبيق هذا الاقتراح سيؤدى إلى تنفيس الضغط واستقرار الأوضاع، فلم نقترح ذلك إلا تجنبا للفتنة وسفك الدماء الكثيرة والحروب الأهلية دون ذلك، لأن التيار الإسلامى،ـ وهو صاحب الغلبة والتمكين فى النهاية بإذن الله،ـ لم تنضج ثمرته ولم تكتمل قوته بعد.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة