أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

عقـــارات

تباطؤ قطاع الإنشاءات يزيد المخاوف من تأثيره علي الاقتصاد البريطاني


المال ـ خاص
 
انكمش قطاع الإنشاءات البريطاني الشهر الماضي للمرة الأولي منذ شهر فبراير، مما عزز من المخاوف بشأن عدم تمكن القطاع من قيادة التعافي بنفس الطريقة التي قام بها في معظم فترات العام الماضي.

 
وقد هبط مؤشر مديري المشتريات والتوريد لقطاع الإنشاءات لمعهد ماركيت تشارترد إلي 49.1 نقطة في شهر ديسمبر من 51.8 نقطة في شهر نوفمبر، في انخفاض أكبر ثلاث مرات تقريباً من توقعات المحللين، حيث إن القراءات الأقل من 50 نقطة كانت تشير إلي حدوث انكماش، وقد أشار الذين قاموا بعمل المسح إلي أن الأحوال الجوية السيئة ساهمت في هذا الانخفاض.
 
وذكرت صحيفة جالف نيور أن نشاط الإنشاءات التجارية فقط هو الذي استطاع تحقيق نمو، ولكن رغم ذلك كان معدل نموه الشهر الماضي هو الأبطأ خلال عام تقريبا، وقد شهد بناء المنازل أشد انكماش منذ أبريل من عام 2009، كما هبط نشاط الهندسة المدنية.
 
قال هاورد ارشر من مؤسسة جلوبال انسايت البحثية، إنه من الواضح للغاية أن الاقتصاد البريطاني لا يستطيع الاعتماد علي مساهمة كبيرة من جانب قطاع الإنشاءات الذي تعرض لضربة نتيجة أحوال الطقس شديدة السوء.
 
وأضافت الصحيفة أن الجنيه الاسترليني ضعفت قيمته قليلا بعد هذه البيانات مع قيام المستثمرين بالرهان علي أن مساهمة القطاع القوية في نمو الناتج المحلي الإجمالي في الربعين الثاني والثالث من عام 2010 من غير المرجح أن تتكرر.
 
وعلي الرغم من أن قطاع الإنشاءات يمثل حوالي %6 فقط من الاقتصاد البريطاني، فإن مؤشر مديري المشتريات أثبت أنه مؤشر جيد علي نمو الناتج المحلي الإجمالي.
 
ويعاني الاقتصاد البريطاني من تباطؤ منذ العام الحالي وذلك مع بدء زيادة ضريبة القيمة المضافة إلي المبيعات والتخفيضات كبيرة الحجم في الإنفاق العام والتي أثرت سلباً علي المواطنين، وهو التباطؤ الذي تزامن مع توقعات المحللين بشأن الاقتصاد البريطاني.
 
كان بول فيشر، المدير التنفيذي للأسواق في بنك انجلترا، قد حذر من عدم استحالة معاناة ربع سنوي آخر في عام 2011 من بيانات سلبية للنمو، وذكرت »جالف نيوز«، أن الاقتصاد البريطاني حقق نموا قوياً ومفاجئا بمقدار %1.2 في الربع الثاني من العام الماضي، وبمقدار %0.6 في الربع الثالث، لكن المحللين الاقتصاديين يتوقعون تباطؤاً في النمو إلي %0.5 في الربع الأخير من العام الماضي ونموا بمقدار %0.3 فقط في كل من الربعين السنويين من عام 2011.
 
ويقول سيمون هايز، الخبير الاقتصادي البريطاني لدي بنك باركليز كابيتال، إن التوقعات بالنسبة لقطاع الإنشاءات تبدو متشائمة، وأوضح أن التخفيضات في الاستثمار الحكومي تعني أن قطاع الهندسة المدنية من المرجح أن يتجه لمزيد من الانكماش وأن تبقي سوق الإسكان خاملة.
 
وأعطت العناصر المتعلقة بالتوقعات في المسح قليلا من البهجة، وأضافت »جالف نيوز« أن نمو الطلبات الجديدة ارتفع بشكل طفيف في ديسمبر ولكنها ظلت أقل من متوسطها علي المدي طويل الأجل، كما هبط التوظيف في القطاع بشكل حاد.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة