أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«هاآرتس»: الجيش المصري يحارب علي جبهتين.. «أنصار مرسي وإرهابيو سيناء»


عادل عبد الجواد :
 
قالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية اليوم الأحد، إن الجيش المصري أصبح عالقا بين المتظاهرين المؤيدين لمرسي في ميادين مصر، والعناصر الإرهابية النشطة في سيناء.
 
وشبهت الصحيفة الإسرائيلية الوضع بـ «الثقب»، حيث أن الجبهة الأولى وهي  المتظاهرين في ميدان رابعة من مؤيدي جماعة الإخوان المسلمين، الذين يسعون لإعادة الرئيس المعزول محمد مرسي، والجبهة الثانية هي شمال سيناء والعريش، التي وصفتها بأنها الأكثر خطورة، حيث تجري في تلك المنطقة حرب عصابات بين الجماعات الإرهابية وعناصر الجيش المصري.
 
وقالت: إن الجيش يحارب على جبهتين ويده مقيدة، ففي القاهرة يجب عليه الحفاظ على الشرعية الجماهيرية المؤيدة له، وخاصة من جانب المعارضة التي تقف أمام رفض جماعة الإخوان للجيش، وفي سيناء مقيد باتفاقية السلام من جهة، ومن جهة أخرى بانعدام ثقة القبائل البدوية، موضحة أن العمل على جبهتين داخليتين هو تجربة جديدة وخطيرة لجيش لا يحق له اختيار بين خصمين.
 
 
ورأت الصحيفة أن الجيش يواجه الإخوان كـ "أعداء" لذا سيجد صعوبة في قبولهم كشركاء على الساحة السياسية، مشيرة إلى أن وزير الدفاع المصري يعلم جيدا أن أي عمل عسكري في شوارع القاهرة سوف يؤدي لإسقاط شرعية الجيش كما حدث عند الاشتباكات مع مؤيدي الرئيس الأسبوع الماضي، أمام مقر الحرس الجمهوري بل سيؤدي أيضا إلى خروج المصريين ضد المعارضة.
 
ورأت الصحيفة أنه برغم تحذيرات الجيش لجماعة الإخوان من حشد مظاهرات أمام القصر الرئاسي أو وزارة الدفاع، فإن الجماعة قد تبحث عن صدام مع الجيش لتجسيد السيناريو الذي يخشاه الجيش من عنف.
 
وشددت على أن الجيش المصري، خلال تلك العملية، في حاجة إلى تعاون وثيق مع القبائل البدوية، وبعضهم ممن انتخب مرسي واشتبك مع الجيش خلال عهد مبارك.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة