أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«الوطنية للملاحة» تتلقى عرضين بـ 30 مليون يورو لتطوير 4 مطارات



حوار - يوسف مجدى:

تلقت الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية عرضين من وكالة التنمية الفرنسية وحكومة التشيك لتوفير نحو 30 مليون يورو مناصفة بينهما لتمويل عمليات التطوير فى 4 مطارات هى: طابا والعريش والأقصر وأسوان.

قال محمد رزق، رئيس مجلس إدارة «الوطنية لخدمات الملاحة الجوية» التابعة للشركة القابضة للمطارات فى حواره مع «المال» إن الشركة تلقت عرضًا من وكالة التنمية الفرنسية الشهر الماضى بهدف تمويل مشروعات التطوير فى مطارى طابا والعريش، مشيرًا الى أن الوكالة الفرنسية عرضت تدبير القرض دون فوائد، على أن يتم السداد خلال فترة زمنية تصل إلى 20 عاماً بخلاف فترة سماح يتم التفاوض عليها.

وأضاف أن الشركة تستهدف تحديث أجهزة الرادارات العاملة بالمطارات والتى تعمل منذ 1986 مما اقتضى بالضرورة العمل على تحديثها، كاشفًا أن الشركة تدرس الاستعانة بمراقبة المجال الجوى عبر الأقمار الصناعية كما حدث فى دول العالم المتقدم بهدف تعزيز خدمة المراقبة نظراً لقدرتها على تغطية مساحة كبيرة من المجال الجوى مقارنة بالأجهزة الأخرى، بالإضافة إلى أنها تسعى ايضا لتحديث أجهزة الاتصالات بين أبراج المراقبة بحيث تكون قادرة على المتابعة اللحظية للأحداث.

ولفت إلى أن تطوير أجهزة الاتصالات سيعمل على تمكين الشركة من تطوير معلومات الطيران عبر تحويلها للعمل بنظام الرقمى، وهو ما يمكن الشركة من التواصل بشكل افضل مع النظم الدولية.

وفيما يتعلق بالعرض التمويلى الذى قدمته دولة التشيك، قال رزق إن المفاوضات ما زالت قائمة بشأن القرض، على ان يتم تخصيصه لمطارى الأقصر وأسوان ومقرر بدء الأعمال خلال العام المالى الحالى.

وكشف عن موافقة مجلس إدارة الشركة مؤخرا على العرض التمويلى الذى تقدم به بنك الاستثمار الاوروبى بشأن تدبير 50 مليون يورو لتمويل مطارى شرم الشيخ وبرج العرب، لافتًا إلى أن البنك امهل الشركة ليوم 24 من الشهر الحالى لتحديد موقفها من الحصول على القرض من عدمه.

وأشار إلى أن الدول الأوروبية توفر القروض اللازمة لمشروعات النقل بهدف مساعدة الدول النامية على تطبيق النظم الموحدة لإدارة المجال الجوى بما يساعد على تحقيق انتعاشة فى حركة الطيران.

وأكد رئيس الشركة عدم الاعتماد بشكل كامل على تمويل عمليات التطوير عبر الاقتراض لعدم تحميل الشركة أعباء مالية تعجز عن الوفاء بها مستقبلا، مشيرا الى أن الشركة بصدد تطوير مطار الغردقة من خلال الاعتماد على مواردها الذاتية.

وقال إنه تم رصد 63 مليون جنيه لعمليات التطوير من خلال ميزانية الشركة التى تقدر بنحو 132 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى فى مقابل 145 مليونًا العام المالى الماضى، موضحًا أن تراجع ميزانية الشركة يعود إلى ضعف الموارد التى تعتمد عليها الشركة والتى تتركز فى تحصيل رسوم خدمات الملاحة الجوية من شركات الطيران التى تستغل المجال الجوى المحلى.

وأضاف أن تطوير خدمات الملاحة الجوية سيمكن الشركة من تعزيز حركة الطيران عبر المجال الجوى المحلى، مشيراً إلى أن العمليات التى قامت بها الشركة خلال الفترة الماضية ساهمت فى تحقيق زيادة فى حركة الطيران بنسبة تصل إلى 15.3 % خلال الشهور الأربعة الأولى من العام الحالى.

وأوضح أن عدد الرحلات التى استقبلتها المطارات المصرية وصل لنحو 35 ألف رحلة خلال يناير 2013 مقارنة بـ 30 ألفًا فى الشهر نفسه من العام الماضى، و33 ألف رحلة فى فبراير 2013، مقارنة بـ 29 ألف رحلة فى الفترة المماثلة، كما استقبلت المطارات المصرية ما يقرب من 38 ألف رحلة خلال مارس مقابل 32 ألف رحلة، وحوالى 37 الف رحلة فى أبريل مقابل 33 الفًا خلال الفترة نفسها من العام الماضى.

وأرجع انتعاش حركة عبور الطائرات عبر المجال الجوى إلى توتر الاحداث السياسية داخل سوريا مما اضطر شركات الطيران الى تعديل مساراتها الجوية الى المجال الجوى المصرى.

واكد رئيس الشركة أن انتعاش حركة الطيران عبر المجال الجوى المحلى عزز موارد الشركة، مشيرا الى تحقيق إيرادات حتى نهاية مارس الماضى بـ 479 مليون جنيه من أصل مستهدف 618 مليونًا خلال العام المالى الماضى.

وأوضح أن الشركة تمكنت من تحقيق ارباح 81 مليون جنيه حتى نهاية مارس رغم وضع مستهدف 76 مليون جنيه خلال تلك الفترة، ويرجع ذلك الى ارتفاع سعر اليورو الذى يتم تحصيل رسوم الشركة به.

وقال إن الشركة تستهدف تحقيق ايرادات تصل إلى 740 مليون جنيه خلال العام المالى المقبل 2013/ 2014.

وكشف عن أن شركة خدمات الملاحة الجوية تعكف على تنفيذ مشروع مشترك مع شركة سمارت للطيران، يتمثل فى إطلاق طائرة اختبارات تهدف الى مراقبة دقة اجهزة الملاحة الجوية، متوقعاً ان يتم تشغيل المشروع خلال الشهر الحالى، لافتًا إلى أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تقدر بحوالى 10.5 مليون دولار، وأنه تم سداد ما يقرب من 4.3 مليون دولار لصالح الشركة القائمة على تنفيذ الطائرة حتى الآن.

وقال إن «سمارت» تتفاوض مع مجموعة من الدول المجاورة لإجراء عمليات الاختبارات للأجهزة الملاحية التابعة لها، بما يساعد على زيادة موارد الشركة، مشيرًا إلى أن مشروع الطائرة سيقلل من حجم الأعباء المالية التى تتحملها الشركة بنحو 660 ألف يورو نظير الاستعانة باحدى الشركات الالمانية لإجراء عمليات الاختبارات للاجهزة الملاحية.

وعلى صعيد متصل أعلن رزق أن الشركة تراجعت عن تنفيذ مشروع إطلاق قمر صناعى لمراقبة المجال الجوى فى أفريقيا، بسبب ضخامة التكاليف الذى تعجز الشركة عن تدبيرها بشكل منفرد فى ظل محدودية الموارد، لافتًا إلى أن الشركة القابضة للمطارات قدرت تكلفة مشروع القمر الصناعى بحوالى 700 مليون دولار.

وأكد أن الشركة تسعى حالياً لتعزيز التعاون مع الدول الافريقية من خلال عقد دورات تدريبة لعمال فى مجال الطيران بتلك الدول كان آخرها تدريب عدد من المراقبين الجويين فى السودان، كما تم تقديم الخدمات الفنية لدولة السودان فى تركيب نظم اتصالات حديث، مضيفاً أن الشركة تسعى لعقد دورات مماثلة مع دولة إثيوبيا.

وكشف رزق عن توقيع بروتوكول تعاون مع المملكة العربية السعودية بهدف توحيد نظم الاتصال والمعلومات فى المجال الجوى معهم بقيمة 37 مليون يورو، موضحًا أن المشروع المشترك مع السعودية، يتضمن اجراء تطوير مركز معلومات خدمة الطيران داخل مطار القاهرة بقيمة مليون يورو عبر الشركة الالمانية كومسوفت، ومن المنتظر انتهاء عمليات التطوير خلال الشهر الحالى، وذلك بعد ان انتهت الشركة من 65 % منها.

وأكد أن مركز معلومات الطيران يساهم بدور محورى فى التواصل بين مراكز المراقبة وتحركات الطائرات داخل المجال الجوى وعبر تدوين خط السير بشكل دقيق، مما يساهم بدوره فى الوصول الى الطائرات فى حال فقدانها، مشيرًا إلى أن المطالب العمالية ساهمت بشكل كبير فى زيادة الأعباء المالية التى تحملتها الشركة، حيث تتحمل ما يقرب من 270 مليون جنيه لسداد أجور العمال سنوياً بما يعادل 50 % من حجم الموارد التى تحقق الشركة، الأمر الذى ساهم فى تقليص القدرة المالية للشركة.

وعن المطالب التى رفعها المراقبون الجويون لمد الخدمة لبعد سن الـ 65 عاماً، قال رزق إن الشركة لا تمانع فى ذلك لكن القرار مرهون حالياً بموافقة سلطة الطيران المدنى والشركة القابضة للمطارات، موضحًا أن مد فترة خدمة المراقبين الجويين ليست بدعة من قبل الشركة إنما تم تطبيقها داخل 24 دولة، بهدف تعزيز الاستفادة من خبرات تلك الفئة التى يتم تدريبها على اعلى مستوى، مشيرا الى عمل 700 مراقب جوى داخل جميع المطارات.

وبرر قرار الشركة بالسعى الى مد سن التقاعد للمراقبين، بهدف الاستفادة من خبرتهم الذى تمتد لفترات طويلة، لافتًا الى ان الشركة فى حالة الاستعانة بهم ستعمل على منحهم 50 % فقط من راتبهم الحالى.

وكشف رزق عن أن الشركة بصدد دراسة تطوير اسطول عربات الشركة الى جانب الاستراحات خلال العام المالى الحالى، بسبب إهمالها منذ فترات طويلة من قبل مسئولى الشركة السابقين.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة