أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

«النقل» البريطانية تمنح "الطيران" 13 جهازًا للكشف عن المتفجرات



محمود علي

حوار - يوسف مجدى - هاجر عمران:

كشف محمود على، رئيس الادارة المركزية لأمن المطارات بوزارة الطيران المدنى، عن حصول الوزارة على 13 جهازاً للكشف عن المتفجرات مؤخرا عبر منحة من وزارة النقل البريطانية بهدف الحد من التهديدات الإرهابية.

وأكد تمتع الأجهزة الأمنية فى المطارات المصرية بتقنيات عالية، مشيراً إلى أن الأجهزة البريطانية التى تلقتها الوزارة مؤخراً تأتى لتدعيم الإجراءات الأمنية، فضلاً عن أن منظمة الإيكاو العالمية سبق أن طالبت الوزارة بمواكبة التطورات الحديثة فى مجال تأمين المطارات.

ومن المعروف أن «الإيكاو» هى المنظمة الدولية للطيران المدنى المسئولة عن الإشراف على المطارات فى جميع دول العالم.

وأشار «على» إلى أن «الإيكاو» تتولى مهمة تحديد مدى كفاءة الإجراءات الأمنية فى المطارات عبر البرنامج العالمى لأمن المطارات، كما أنها توصى بسن الدول بعض التشريعات التى تحكم السيطرة على الإجراءات الأمنية فى المطارات المختلفة، موضحا أنه يجب اتباع عدد من إجراءات «الإيكاو»، فى حين توجد إجراءات من المستحيل تنفيذها داخل المطارات المصرية، على حد قوله.وقال إن الوزارة لديها نظام للكشف عن محتويات الحقائب فى مطارى شرم الشيخ الدولى وميناء القاهرة الجوى، ما يمكن السلطات من اكتشاف المخاطر، لافتا الى أن إدارة النقل الجوى الأمريكى سبق وأن أجرت تفتيشاً فى المطارات وخلص إلى كفاءة الإجراءات الأمنية المتبعة، حتى أنه تم إرسال مذكرة شكر للوزارة بعد أخذ الملاحظات فى الاعتبار، موضحا أن تفتيش الجهات الامريكية غالباً ما يتسم بالصعوبة، ومن غير اليسير اجتيازه، مما يدل على مدى التمكن الذى حصلنا عليه فى هذا المجال.

يذكر أن تفتيش إدارة النقل الجوى الأمريكى تم خلال شهر ديسمبر الماضى، ويحدث بصفة دورية كل 5 سنوات.

وقال على: من خلال خلفيتى عن المراقبة الدولية على الإجراءات الأمنية فى المطارات بسبب حصولى على رخصة فى هذا المجال من «الإيكاو»، فضلاً عن منصبى كمسئول الأمن فى «كافاك» المنظمة الدولية للطيران المدنى فى أفريقيا ومقرها السنغال، أؤكد وزن مصر الكبير فى منظمة «الإيكاو» ونستحوذ فيها على أكثر من مقعد، مما يسهل المشاركة فى اتخاذ القرارات.

وأكد أنه تمت الاستعانة بمصر فى اتخاذ عدد من القرارات بسبب عضويتها فى الاتحاد الأفريقى لأمن المطارات فى دول شمال أفريقيا، فضلاً عن عضويتها فى الاتحاد العربى للمطارات، مشيرا الى سعى وزارة الطيران المدنى إلى تعزيز علاقاتها مع الدول الافريقية عبر تقديم المساعدت الفنية فى مجال أمن المطارات نظرا لدور مصر المهم وثقلها فى الدول الأفريقية فى هذا المجال.

وكشف عن تلقى الدول الأفريقية نحو 27 منحة فنية عبر أكاديمية علوم الطيران المصرية، مشيراً إلى أن المجتمع الأفريقى مضطرب، والطيران مرتبط بالسياسة بشكل أو بآخر، وأن تدعيم العلاقات يخدم المصالح السياسية.

فى سياق متصل، وصف مدير أمن المطارات فى وزارة الطيران المدنى، الإجراءات الأمنية للبضائع بالخطر الصامت وهو ما يحتم تعامل مسئولين ذوى خبرة كبيرة مع البضائع وعبر أجهزة تقنية عالية للكشف عن أى تهديدات.

وقال إنه يتم التعامل مع البضائع عبر أجهزة حساسة لفحص الحاويات بشكل دقيق مع تلقى العاملين تدريبات عالية المستوى على ذلك، مشيراً إلى الاستعانة بالشرطة فى بعض الأحيان للتعامل مع المواد الخطرة بشكل خاص.

وأكد أن وزارة الطيران لديها منظومة عالمية كبيرة للتدريب على كشف التهديدات الأمنية، منها برنامج لدرسة سلوكيات الركاب لتحديد آليات التعامل مع مستوى الخطر المتوقع منهم لتحديد آلية التعامل معهم، لافتا إلى أن الوزارة تدعم العنصر البشرى بوصفه أهم من الأجهزة التقنية لأنهم يمتلكون القدرة على اكتشاف الخبايا التى تعجز عن معرفتها الأجهزة.

ونفى أن تكون حالة الانفلات الأمنى التى مرت بها البلاد بعد ثورة يناير سبباً وراء التشديدات الأمنية، مؤكداً ان الإجراءات الأمنية مكثفة قبل وبعد الثورة، وتتضمن الأمن الوقائى عبر تأمين الراكب والأطعمة التى يتناولها وغيرها من الإجراءات.

وقال إن التشريعات التى تتبع فى أمن المطارات مفروضة من قبل منظمة الإيكاو، إلا أنه على مستوى الطائرات فإن الإجراءات الأمنية مستقلة ويتم فرضها عبر سلطة الطيران المدنى بالبلاد وتتم محاسبة قائد الطائرة فى حال مخالفته هذه الإجراءات، مشيرا إلى أن الفترة الماضية شهدت تجديد تراخيص مطارى الغردقة وشرم الشيخ الدوليين، وأن ذلك يعنى توافق المطارين مع الإجراءات الأمنية والتشريعية التى تقرها الإيكاو.

وأضاف أن مطارالقاهرة يتوافق مع الإجراءات الأمنية العالمية المتبعة، كما يتم تطبيق معايير الأمن على الكل دون تفريق، حتى يمكن اجتياز تقييم الدول حسب أمن المطارات ونسب الحوادث، لافتاً إلى أنه لابد أن تكون نسبة المخاطر فى أمن الطيران صفرا لعدم تعريض حياة الركاب للخطر.

وأوضح أن منظمة النقل الجوى العالمية «الإياتا» تشرف على حركة الطائرات، وكانت قد وزعت كتيبا يضم الأخطاء البشرية بهدف تجنبها فى قيادة الطائرات، وهو ما دفع الوزارة إلى عمل إجراءات وقائية قبل إقلاع الطائرات، مشيرا الى أن أمن المطارات يقوم بتقييم سلوك الراكب منذ بداية التعامل معه وقطع التذكرة.

وأكد أن منظمة الإيكاو تكفل 5 حريات هى: حرية نقل البضائع والركاب من البلد الأصلى إلى الأجنبى، وحرية كل دولة فى نقل البضائع من بلد أجنبى إلى بلد أصلى، وحرية كل دولة فى نقل الركاب من بلد أجنبى الى آخر أجنبى، بالإضافة إلى حرية كل دولة فى الهبوط بشكل اضطرارى دون اتفاقيات دولية مسبقة فى حالة الضرورة القصوى.

وكشف عن التنسيق مع المراقبين الجويين للتواصل بشكل مستمر لحماية المجال الجوى من الاختراق، وفى حالة الطوارئ يستقبل المراقب الجوى أكواداً رقمية يرسلها له الطيار تعنى وجود حالة خطر داخل المجال الجوى، مثلا إن هناك قنبلة أو فقد اتصال أو أى مشكلة حدثت للطيار، مستشهدا بتطبيق الولايات المتحدة الأمريكية إجراءات أمنية مشددة بعد حادث بوسطن الشهير.

وقال إنه فى حال اختطاف طائرة فلدينا مفاوضون مدربون على ذلك عبر برنامج اختطاف الطائرات، فضلاً عن تدريب طاقم الطائرة للتعامل مع ذلك من خلال بعض الآليات، لافتا الى أن ما حدث قبل ذلك من اختطاف 98 مصرياً كانوا يتلقون التدريب فى الخارج فإن أمن المطارات هنا ليس مسئولا عن تحرير الطائرة، إلا أن منظمة الإيكاو لديها بعض التوصيات فى هذا الصدد إما بالاستسلام وإما المقاومة مع الحفاظ على كابينة القائد.

وأضاف أن عددا من الدول تستعين ببعض الأفراد وتدربهم على حماية الطائرات خاصة على المستوى المحلى، إلا أنه يشترط أن يحصل الشخص الذى يحمل السلاح على تراخيص من دولة الهبوط لتحديد أسباب حمله السلاح فى حال طبق ذلك على المستوى الدولى.

وشدد على تدريب قائدى الطائرات فى مصر للتعامل مع جميع المخاطر التى من المتوقع أن يتعرضوا لها، كما يقومون بتوجيه التعليمات الى جميع الأطقم العاملة معهم بهدف التمكن من مواجهة المخاطر.

وقال إنه يتم تطبيق سياسة عامة تضمن عدم إخفاء المعلومات فى التعامل مع جميع الجهات سواء المحلية أو الخارجية، فى حين أن التعامل مع المطارات الأوروبية يتم عبر المواثيق الدولية التى تضعها منظمة الإيكاو بالتنسيق مع البرنامج الوطنى لأمن الطائرات التى تضعه سلطة الطيران المدنى المصرية.

وأكد أن برامج الأمن معلنة داخل المطارات بهدف تطبيقها من قبل الجمهور، مشيراً إلى أنه يتم توفيرها بالصوت والصورة بسبب عدم قدرة بعض الركاب على القراءة.

وردا على سؤال «المال» حول الأجهزة التى تحتاجها المطارات خلال الفترة الحالية لإحكام السيطرة على الأمن فيها أكد أن الدولة تمتلك جميع الأجهزة الخاصة بإجراءات الأمن، غير أنه صنف المخاطر داخل المطارات الى 3 أنواع، الأولى هى المخاطر المنخفضة التى تأخذ اللون الأخضر وفى هذه الحالة تكون الإجراءات المتبعة طبيعية، بينما تدل المخاطر ذات اللون البرتقالى على وجود تهديد غير معلوم، ولكن يتم استشعاره واتخاذ إجراءات احترازية منه، بينما يعبر اللون الأحمر عن خطر معلوم يتم التعامل عبر الردع واستنفار القوات، مشيرا الى أنه لكل خطر أسلوب معين فى التعامل، وأنه فى بعض الحالات تتخذ إجراءات استثنائية دون الإعلان عنها وهو ما تكرر حدوثه بعد الثورة.

وقال إن الإجراءات الأمنية لها 3 أضلاع، الأول فى التشريعات، والثانى فى الأعمال التى ستتولى تطبيقها، والثالث يتمثل فى الأجهزة التى تساعد العمال على تطبيق التشريعات الأمنية، لافتا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تتبع نظام «ATI » أو الحصول على المعلومات عن الراكب قبل دخوله المطارات لتحديد آليات التعامل معه ومدى خطورته.

وأضاف أن وزارة الطيران المدنى المصرية تتعاون مع الولايات المتحدة بهذا الشأن، مشيرا إلى تطبيق ذلك تحديدا مع الركاب الترانزيت، علاوة على تبادل المعلومات فيما يتعلق بنقل البضائع، مؤكدا أن الإجراءات الأمنية لابد أن تسير بشكل انسيابى لعدم تعطيل حركة النقل داخل المطارات.

وأوضح أن أمن المطارات يتعامل مع الشركة الوطنية لخدمات الملاحة الجوية عبر مطالبتها بمراقبة المجال الجوى وفقا للتشريعات الأمنية، لذلك من المقرر تطبيق برنامج جديد لمراقبة المجال الجوى عبر الاقمار الصناعية بهدف الحفاظ على السيادة الوطنية للدولة، مشيرا الى أن المراقب الجوى أول شخص يتلقى التهديد من الطائرة بعد ذلك يتم نقلها الى القطاع الأمنى للتعامل معها بهدف السيطرة على المخاطر.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة