سيــارات

البنوك تشدد الإجراءات على قروض السيارات


كتب ـ أحمد الدسوقى:

أكد مصرفيون على علاقة وثيقة بقروض التجزئة المصرفية ببعض البنوك العاملة بالقطاع المصرفى، أن البنوك ستتبع بعض الإجراءات الاحترازية فيما يتعلق بتمويل قروض السيارات خلال الفترة المقبلة خاصة بعد اندلاع ثورة 30 يونيو.

وأشاروا الى أن أبرز هذه الإجراءات تتمثل فى التأمين الكامل على السيارة نظرا لزيادة العنف فى الشارع المصرى، بالإضافة الى وجود ضامن حكومى خاصة للعاملين بالقطاع الخاص، علاوة على التعامل مع بعض شركات القطاع العام الأكثر استقرارا.

وتوقعوا استمرار هذه الإجراءات الاحترازية حتى نهاية العام الحالى على أقل تقدير والاستقرار النهائى خلال سنتين على الأكثر، خصوصا فى ظل اندلاع عنف من جانب التيار الإسلامى فى الشارع المصرى بعد ثورة 30 يونيو.

من جانبه، أكد خالد حسن، مساعد مدير قطاع التجزئة المصرفية ببنك الشركة المصرفية العربية الدولية، أن البنوك العاملة فى مجال التجزئة خاصة فى منح قروض السيارات ستتخذ الإجراءات نفسها التى طبقت عقب ثورة 25 يناير المجيدة خلال الفترة الحالية، لأن ما حدث ثورة وليس انقلابا.

وأشار حسن الى أن البنوك تتابع عن كثب شديد جميع التطورات، ومن ثم فإنه ينبغى عليها اتخاذ بعض الإجراءات الاحترازية التى تضمن من خلالها الحصول على حقوقها كاملة، خاصة فى ظل الأوضاع الأمنية والسياسية غير الجيدة، لافتا الى أن البنوك ستفرض بعض الشروط غير المجحفة عملاء قروض السيارات لتضمن بها أموال المودعين والتى من بينها التأمين الكامل على السيارة.

من جانبه، قال الدكتور عز الدين حسانين، مدير التجزئة المصرفية والفروع بأحد البنوك العربية العاملة بالقطاع المصرفى، إن البنوك ستتبع بعض الإجراءات الاحترازية خلال العامين المقبلين ليس فقط على مستوى قروض السيارات وإنما على قروض الشركات الكبرى، بالإضافة الى قروض التجزئة المصرفية ككل.

وأشار الى أن زيادة العنف فى الشارع المصرى لابد أن يتبعها رفع نسبة المخاطر فى القروض الممنوحة فى هذه الفترة، مؤكدا أن البنوك ستفرض بعض الشروط على عملاء قروض السيارات حتى تضمن بها أموال مودعيها.

ولفت الى أن أبرز هذه الإجراءات تكمن فى وجود ضامن حكومى لعميل القطاع الخاص خاصة الشركات الخاصة غير المستقرة، بالإضافة الى التعامل مع بعض الشركات الحكومية الأكثر استقرارا وظيفيا، مؤكدا أن مخاطر قروض السيارات سترتفع وستفرض البنوك التأمين الإجبارى على السيارة خوفا من تعوضها للخطر خاصة مع تصاعد حدة العنف فى الشارع المصرى.

وتوقع الدكتور عز الدين حسانين أن تستمر هذه الإجراءات عامين على أقصى تقدير حتى تهدأ الأوضاع السياسية والأمنية التى تمر بها البلاد فى هذا التوقيت الصعب، مؤكدا أن البنوك لن تحجم مطلقا عن ضخ التمويل سواء لقروض السيارات أو لأى ائتمان.

وأكد مصدر مسئول بإدارة التجزئة المصرفية بأحد البنوك العامة العاملة بالسوق، أن الأوضاع الراهنة تفرض على البنوك اتباع بعض الإجراءات الاحترازية حتى تضمن حقوقها فى حال تعرضت السيارة للمخاطر، خاصة فى ظل تصاعد العنف فى الشارع المصرى.

ولفت الى أن مصرفه قرر السير على الإجراءات نفسها التى فرضها فى عملية منح الائتمان لقروض السيارات، والتى تتمثل فى التأمين الكامل على السيارة وضرورة وجود ضامن، بالإضافة الى الاستقرار الوظيفى للعميل وتحويله للراتب، علاوة على تمليك العميل السيارة بعد انتهاء جميع أقساطها.

وأشار الى أن قروض السيارات لدى معظم بنوك القطاع المصرفى أصبحت تستحوذ على نسب كبيرة من إجمالى قروض التجزئة المصرفية، لافتا الى أن سوق قروض السيارات تعرضت لهزة عنيفة خاصة بعد ثورة 25 يناير، نتيجة الانفلات الأمنى وغياب الاستقرار السياسى الذى مرت به البلاد فى هذه الآونة الصعبة، وتعليق بعض البنوك إقراض هذا المنتج، لكن سرعان ما استقرت الأوضاع، وعادت البنوك الى إقراض السيارات مرة أخرى.

ولفت المصدر الى أن أغلب البنوك العربية لا تولى لهذا المنتج أهمية كبرى نظرا لعدم اهتمامها بقطاع التجزئة المصرفية على عكس البنوك الأجنبية التى تعد بالأساس بنوكا متخصصة فى تقديم قروض التجزئة خاصة قروض السيارات.

يذكر أن عددا من البنوك العاملة بالقطاع المصرفى هى التى تعمل فى منح قروض السيارات، يأتى على رأس هذه البنوك «القاهرة والتجارى الدولى والأهلى المصرفى ومصرف أبوظبى الإسلامى».

وبحسب تصريحات صحفية سابقة لـ«منير الزاهد»، رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة، فإن إجمالى محفظة قروض السيارات لدى مصرفه خلال مارس الماضى قدر بنحو 400 مليون جنيه بحصة سوقية تصل الى نحو %17 من إجمالى السوق ككل.

ووفقا لتصريحات صحفية سابقة لحازم حجازى، مدير التجزئة المصرفية والفروع بالبنك الأهلى المصرى، فإن إجمالى قروض السيارات لدى مصرفه قدر بحوالى 400 مليون جنيه نهاية أبريل الماضى، ومن المفترض أن تكون قد سجلت حوالى 600 مليون جنيه نهاية يونيو الماضى.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة