سيـــاســة

"الضمير": من نصبوا أنفسهم لإدارة البلاد مسئولون عن دماء الحرس



جبهة الضمير

مؤمن النزاوى:

 
قالت جبهة الضمير فى بيان لها أنها "تابعت بأسى الانقلاب على الديمقراطية وما ترتب عليه من تداعيات خطيرة بلغت حد إسالة دماء المصريين الأبرياء أمام نادي الحرس الجمهوري فجر يوم الإثنين الموافق ٨/٧/٢٠١٣  وإذ تثمن جبهة الضمير وقوف كل الشرفاء وأحرار العالم بجانب مطالبات المصريين لإعادة الديمقراطية ومنظومة الحريات والحقوق التي يجري انتهاكها على نطاق واسع فإن جبهة الضمير تذكر كل الوطنيين وأصحاب الضمائر بما يلي أولا ان الانقلابات العسكرية لا تبني أوطانا ولا تحترم حقوقا ولا تحفظ حريات".
 
وتابع البيان "بالإضافة إلى أنه لا بديل عن عودة المسار الديموقراطي للبلاد بعودة الدستور بما يقرره من شرعية الرئيس ويؤكده من حقوق ويحميه من حريات وما يتبع ذلك من استحقاقات انتخابية ودستورية مع أن الدماء التي سالت امام نادي الحرس الجمهوري هي لمصريين أبرياء يتحمل وزرها أولئك الذين غيبوا الدستور ونصبوا انفسهم لإدارة البلاد وتابعت جبهة الضمير مشدده على أن مسارعة بعض دول الجوار إلى تأييد الانقلاب على الديموقراطية في مصر لا يعبر إلا عن قلق أنظمتها من تحرك شعوبها للمطالبة بالديموقراطية اقتداء بالنموذج الديموقراطي المصري".
 
ودعت جبهة الضمير جميع المصريين إلى الحرص على دمائهم فهي سواء في طهارتها وحرمتها وإلى الحرص على العودة للديموقراطية فهي الطريق الوحيد لإنقاذ البلاد وبناء المستقبل.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة