أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الحركات الاحتجاجية تؤجل تضامنها مع‮ »‬عبدالمنعم‮« ‬ليوم‮ ‬ 25يناير


إيمان عوف
 
قررت القوي السياسية الداعية لانتفاضة يوم 25 يناير الحالي- كما سموه- تأجيل تحركاتها التضامنية مع المواطن عبده عبدالمنعم كامل الذي أشعل النار في جسده أمام مجلس الشعب أمس الأول احتجاجاً علي تدني مستوي المعيشة.

 
 
وشهدت الساعات الاولي التي اعقبت وقوع الحادث بلوغ عدد المشاركين في الدعوة التي أطلقتها مجموعة »كلنا خالد سعيد« علي الفيس بوك لتنظيم انتفاضة غضب يوم 25 يناير تحت شعار »يوم التغيير في مصر«، نحو37  ألفاً و500 مشاركة، وقالت مجموعة »خالد سعيد« في نص الدعوة علي الفيس بوك » لو خايف علي مصر.. لو عايز حقك.. انضم لنا.. وشارك وكفاية سكوت بقه لحد كده.. احنا مش أقل من تونس.. نزل عشرات الآلاف جابوا حقوقهم كلها ووصلت لدرجة إقالة رئيس الجمهورية وهروبه من البلد.. احنا عايزين حقوقنا«.
 
و عن اهم المطالب التي يرفعها الداعون للتظاهر يوم25  يناير، اكد الدكتور عبدالجليل مصطفي، المنسق العام للجمعية الوطنية للتغيير، ان القوي السياسية اجمعت علي حزمة من المطالب اهمها رفع الحد الادني للاجور لـ1200 جنيه، وصرف اعانات للعاطلين عن العمل والغاء العمل بحالة الطوارئ وإقالة وزير الداخلية والإفراج عن المعتقلين دون احكام قضائية، وحل مجلس الشعب واعادة الانتخابات مع ضمان نزاهتها، وتعديل الدستور لتحديد مدد تولي رئاسة الجمهورية لفترتين فقط.
 
واشار مصطفي الي ان الحادث الذي شهدته مصر يوم الاثنين الماضي عندما قام مواطن مصري باحراق نفسه امام مجلس الشعب، سيكون بمثابة الروح التي ستضخ الدماء في الشارع المصري، مدللا علي ذلك بوصول عدد المنضمين الي دعوة يوم25  يناير الي 37 ألفاً و500 مشارك خلال الساعات الاولي التي اعقبت وقوع الحادث امس الاول بزيادة تفوق الضعفين عن الايام السابقة.
 
وقال مصطفي ان العديد من الحركات الشعبية والاحزاب الرسمية قد اعلنت انضمامها الي الدعوة ومن بينها حملة »دعم حمدين صباحي رئيسا«، والجمعية الوطنية للتغيير، وحركة كفاية واحزاب: الغد والكرامة والتجمع والعمل والجبهة والوسط والناصري والوفد، وجماعة الاخوان المسلمين والاشتراكيين الثوريين وتيار التجديد الاشتراكي والحملة الشعبية لدعم البرادعي ورابطة البرادعي للتغيير وحركة شباب من أجل العدالة والحرية وحركة6  أبريل وحركة الجبهة الحرة للتغيير السلمي، وغيرها من القوي السياسية الوطنية، اضافة الي تنظيم مظاهرات بالمناطق الشعبية ومعظم المحافظات، متوقعا ان يبلغ عدد المشاركين يوم25  يناير100  الف مواطن مصري في القاهرة والمحافظات، معتبرا انه سيكون بداية الانتفاضة الشعبية في مصر.
 
من ناحية أخري طالب محمد فرج، عضو الامانة المركزية لحزب التجمع، القوي السياسية بوضع حادث عبده عبدالمنعم في حجمه الحقيقي، حتي لا تغرق في مأزق التهويل الذي سيكون بمثابة عائق بينها وبين التحركات الحقيقية علي ارض الواقع.
 
واعتبر »فرج« حادث اشعال مواطن مصري النار في جسده امام مجلس الشعب لا يختلف كثيرا عن آلاف الحالات التي شهدها عام2010 ، التي بلغت وفقا للتقديرات الحقوقية ما يقرب من2350  حالة، مؤكداً أن الحكومة المصرية اكثر ذكاء من نظام بن علي حيث تتيح هامشاً قليلاً من حرية الرأي والتعبير والحقوق الاقتصادية والاجتماعية لتكون بمثابة المسكنات التي تهدئ من ثورة وغضب المواطنين.
 
واضاف فرج ان الدعوة لم تراع التوقيت الزمني، لان الرئيس مبارك سوف يلقي كلمة بمناسبة عيد الشرطة وهو ما سوف يعوق تحركات أي من القوي السياسية الداعية للتحرك الشعبي.
 
من جانبه يري الدكتور محمد عبدالقادر، منسق حركة العدل والمساواة، ان يوم 25 يناير لن يختلف كثيرا عن غيره من الايام التي تمت الدعوة فيها لتنظيم مظاهرات أو اعتصامات جماهيرية من قبل الحركات السياسية والشعبية والتي اثبتت فشلها الزريع، معللاً ذلك بابتعاد تلك القوي عن مطالب الشعب المصري.
 
وتساءل »عبدالقادر« قائلاً: »أين القوي السياسية من حادث إضرام أحد المواطنين النيران في نفسه امام مجلس الشعب ؟«، وأعرب في هذا الإطار عن دهشته من تعويل القوي السياسية علي يوم25  يناير وترك الحدث ملتهبا والمضي في طريق الظهور الإعلامي والانسياق الاعمي خلف دعاة التغيير.
 
وأنهي عبدالقادر حديثه بمطالبة الشعب المصري بالسعي في طريقه بعيدا عن القوي السياسية المزيفة وتنظيم أدواته الاحتجاجية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة