أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

خبراء‮: ‬انتقال نموذج تونس محفوف بمخاطر الفوضي‮ ‬


محمد ماهر

رغم تنامي حالة الترحيب الشعبي في مصر باندلاع الثورة الجماهيرية في تونس مؤخرا التي أحدثت تغييراً جذرياً واضحاً في بنية النظام التونسي وجعلت من التحركات الشعبية عنصرا مؤثرا في المعادلات السياسية بالدول العربية ، فإن المخاوف من احتمالات وقوع حالة الفوضي و العشوائية من اندلاع تلك الثورات الشعبية مازالت قائمة.  


 
 عماد جاد 
وفي الوقت الذي دعا فيه بعض النشطاء المعارضين الي تكرار تطبيق نموذج تونس في مصر، حذر بعض المراقبين والمحللين من مخاطر تكرار سيناريو تونس، لاسيما في ظل اختلاف عوامل وظروف البلدين .

وقد تنامت هذه المخاوف بعد وجود عدد من المؤشرات والدلالات وظهورها علي المشهد السياسي المصري لمحاولة الدفع في اتجاه تكرار النموذج التونسي ، فها هو مواطن يدعي عبده عبد المنعم كمال يشعل النار في نفسه امام مجلس الشعب احتجاجاً علي غلاء المعيشة.

حذر الدكتور عماد جاد ، الخبير السياسي بمركز الاهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية ، من مغبة تكرار نموذج تونس بمصر ، مشيراً الي أن تكراره يفتح ابوباً واسعة لسيناريوهات أغلبها سيئ للمستقبل، وأن مثل هذه السيناريوهات من الممكن أن تعيد مصر الي الماضي لسنوات عديدة، حيث ان قوي الدفع الموجودة حالياً بالشارع التي تحاول الدفع في اتجاه تكرار ما حدث في تونس لا تدرك بصورة كلية المخاطر المستترة وراء تكرار النموذج التونسي .

واوضح ان القفز علي القيم المدنية وتفشي الفوضي يبدوان خطرين محتملين في حال تكرار التجربة التونسية في التغيير ، كما أن شبح وصول الاسلاميين للسلطة يبدو أيضا خطراً محتملاً ،وهذا يشكل مصدر قلق بالغاً للدول الغربية .

ونبه الي أن كل العوامل الموضوعية في مصر تحث علي الانفجار لكن غموض الرؤي حول مسارات المستقبل تجعل الانفجار غير مضمون العواقب .

وعلي جانب آخر ، قال الدكتور نبيل عبد الفتاح ، خبير الجماعات الاسلامية ، إن الترويج لسيناريوهات بعينها في حال انتشار حمي التغيير في شوارع القاهرة أسوة بما حدث في تونس ، وتصوير مثل هذه السيناريوهات علي انها البديل في حال انهيار النظام تشير الي وضع مرتبك بين الطبقة الوسطي المصرية التي تعد المحرك الاساسي والرئيسي لاي عملية تغيير ، موضحاً أن بعض الشرائح العريضة بالطبقة الوسطي ، وشرائح عديدة بين أوساط المثقفين ، فضلاً عن الاقباط ، يبدون تحفظات علي أي عملية تغيير عنيفة خوفاً من وصول الاسلاميين للسلطة .

ولفت عبد الفتاح الي ان أي سيناريو في مصر مرهون نجاحه بمدي تعامل النظام مع أي مطالب أو حركة احتجاجات في ضوء درس تونس ، مؤكداً أن كل المؤشرات تشير الي ان الوضع في مصر علي شفا الانفجار سواء هذا العام أو العام المقبل بسبب موجة التدهور غير المسبوقة التي شهدتها البلاد علي جميع المستويات ، لذلك يجب الدفع في أي اتجاه للتغير ، مشترطاً أن يكون التغيير بصورة هادئة لان أي تغيير عنيف قد لا تتحمل تكلفته مصر .

اما الدكتور سمير فياض ، عضو الامانة المركزية لحزب التجمع ، فلفت الي أن الوضع في مصر محتدم وملتبس ومعقد لأقصي حد ، ولا توجد أي سيناريوهات مرجحة للتغيير، والخطر الاكبر في حال تكرار التجربة التونسية في مصر هو فراغ السلطة وعدم استعداد أي قوي سياسية بمفردها لقيادة البلاد الا في وجود ائتلافات ، والائتلافات لن تحدث في ظل وجود الاخوان ، وهو ما يدعم فرضية اما القوي السياسية وإما الاخوان وهذا غير مطروح في تونس .

واشار الي أن التيار الاسلامي في تونس ضعيف وهش ولا يقارن بموقفه في مصر والذي يعد فيه أكثر فصيل سياسي تنظيماً .

وعلي الجانب الاسلامي لفت الدكتور حمدي حسن، عضو الكتلة البرلمانية لجماعة الاخوان المسلمين بالبرلمان السابق ، الي أن الاخوان في مصر لا يريدون أن يرثوا تركة النظام الحالي في حال تكرار نموذج تونس، مؤكداً أن هذا يعد فخاً كبيراً لأن النظام القادم سيحمل بمشاكل رهيبة كان مسئولاً عنها النظام السابق .

واعرب عن تخوفه من تكرار تجربة تونس بمصر ، مشيراً الي انه اذا كانت هناك ظروف عديدة لامكانية تكرارها إلا أننا لا نتمني حدوثها ، مؤكداً ان السيناريو الأقرب هو حكومة وحدة وطنية في حال فراغ السلطة.

وأكد أحمد ماهر، منسق حركة شباب 6 أبريل، أن الثورة لا تعني بالضرورة حدوث فوضي أو قفز فصيل سياسي علي السلطة، لافتاً إلي أنه عندما يعتاد الشارع التحرك، ويكتسب الثقة، نتيجة قدرته علي التغيير، فإنه يشكل الضمانة لعدم انفراد أي فصيل بالسلطة أو حتي القفز علي القيم المدنية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة