أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

أحداث العنف يطيح بمبيعات قطاع السيارات




صورة ارشيفية


كتب ـ محمود جمال - جورجينا رياض:

انتاب عدداً من وكلاء وموزعى قطاع السيارات حالة من الذعر حول أحداث العنف المتكررة التى شهدتها شوارع القاهرة وبعض محافظات الجمهورية خلال الأيام القليلة الماضية، وأبرزها مقتل أكثر من 40 مواطناً فجر يوم الاثنين الماضى نتيجة تجدد الاشتباكات الدموية بين مؤيدى الرئيس المعزول محمد مرسى، وقوات الحرس الجمهورى.

وقالوا إن سخونة الأحداث السياسية تسببت فى دفع العملاء نحو ارجاء قراراتهم الشرائية تخوفاً لما ستؤول إليه أوضاع البلاد، مشيرين إلى توقف المبيعات بشكل كامل منذ تظاهرات 30 يونيو المنصرم.

ورهنوا تحريك المياه الراكدة داخل القطاع بالاستقرار السياسى، وحدوث توافق عام بين جميع أطرافه خلال المرحلة المقبلة، مشددين على ضرورة استكمال مسار الديمقراطية وإجراء الانتخابات النيابية والرئاسية بأسرع وقت ممكن.

فى البداية أكد اللواء رأفت مسروجة، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب للشركة الهندسية لصناعة السيارات والأتوبيسات أن أحداث العنف التى تشهدها البلاد حالياً سيكون لها تأثير سلبى بالغ على نسب المبيعات خلال هذا الشهر، مشيراً إلى أن أحداث العنف التى شهدتها أغلب المحافظات، خاصة القاهرة التى شهدت أبشعها أمام مقر الحرس الجمهورى، ستجبر العملاء على تأجيل قرارات الشراء فى الفترة الحالية.

وقال رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية لصناعة السيارات، إنه من المتوقع أن تشهد حركة البيع فى القطاع رواجاً كبيراً حال استقرار الأوضاع السياسية وتوقف عمليات العنف وتشكيل حكومة تكنوقراط ذات كفاءة عالية فى إدارة الأزمة والخروج من هذا النفق المظلم.

وأشار علاء السبع، نائب رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف، عضو شعبة وكلاء وموزعى ومستوردى السيارات بغرفة تجارة القاهرة، إلى أن حركة البيع داخل قطاع السيارات شبه متوقفة، فلا وجود لعمليات شراء وبيع فى الوقت الحالى، وذلك نتيجة أحداث العنف التى تشهدها شوارع القاهرة والمحافظات فى الفترة الأخيرة من قبل مؤيدى الرئيس السابق، والتى قضت على حالة التفاؤل التى سادت المصريين حال رحيل نظام الإخوان.

وشدد رئيس مجلس إدارة السبع أوتوموتيف على ضرورة الانتهاء من هذه الحالة سريعاً سواء عن طريق التحاور السياسى مع جميع الأطراف أو من خلال إجراءات استثنائية مثل فرض حظر التجوال فى مناطق الاشتباكات، وذلك لاستعادة انتظام حركة العمل فى جميع قطاعات الدولة.

وأوضح السبع أنه من غير الممكن التنبؤ فى الوقت الحالى بمدى استمرار التأثير السلبى لأحداث العنف على نسب المبيعات، راهناً حالة الانتعاش باستقرار الأوضاع السياسية واستكمال النظام الديمقراطى بإجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية والانتهاء من التعديلات الدستورية.

وقال حبيب إبراهيم، نائب رئيس مجلس إدارة «الأحمدى موتورز»، موزع العلامة التجارية السويدية «فولفو»، إن هناك انخفاضاً كبيراً فى معدلات البيع فى قطاع السيارات نتيجة الأحداث التى تشهدها البلاد حالياً، لافتاً إلى أن المستهلك يتردد كثيراً قبل اتخاذ قرار شراء سيارة فى ظل هذه الحالة، وأن هناك بعض العملاء حصلوا على موافقات البنوك واتمام إجراءات التأمين، إلا أنهم يفضلون عدم تسلم سياراتهم حالياً.

وأضاف إبراهيم، أن منطقتى مدينة نصر ومصر الجديدة، اللتين تعدان أبرز أسواق السيارات فى القاهرة، شهدتا العديد من أحداث العنف والاشتباكات فى الفترة القليلة الماضية، بالإضافة إلى اغلاق العديد من شوارعهما، مما أدى إلى توقف حركة البيع فى هذه المناطق بشكل تام، متوقعاً ارتفاع نسب المبيعات خلال الفترة المقبلة حال استقرار الأوضاع السياسية فى البلاد وانتهاء حالة التخبط التى تسود أغلب الأطراف السياسية.

ويرى أحمد محرز، مدير عام شركة أرتوك أوتو، وكيل العلامة التجارية التشيكية «سكودا» أن الأوضاع السياسية والاقتصادية الراهنة بالبلاد مجرد أحداث عابرة ولن تستمر طويلاً، وبالتالى يصعب التكهن بتأثيرها السلبى على معدلات مبيعات قطاع السيارات.

وأبدى محرز نظرة تفاؤلية حيال ما ستؤول إليه الظروف المستقبلية، مؤكداً أن المستثمرين ينتابهم حالياً شعور بالارتياح، لا سيما بعد التأكد من عدم سيطرة فصيل سياسى بعينه على شئون الحكم، بما سيدفعهم نحو تعزيز حجم أعمالهم مستقبلاً.

وأوضح مصدر مسئول بشركة مرسيدس بنز مصر، أن مستقبل قطاع السيارات يخضع حالياً لتطورات المشهد العام، والذى يتسم بضبابية الرؤية وغياب الشفافية والمصارحة، مشيراً إلى أن سخونة الأحداث السياسية أدت إلى غياب القدرة على التنبؤ بحركة السوق وأداء المبيعات، رافضاً الافصاح عن أى بيانات اقتصادية بشان ذلك، مكتفياً بالقول إن القطاع يعمل الآن وفقاً لمبدأ الـ«On -Hold ».

وعلى صعيد آخر، ذكر على الشديد، مدير عام شركة الحرمين، موزع «تويوتا»، و«سكودا» بالقاهرة، أن سوق السيارات تشهد موجة عنيفة من الركود الحاد، مما أدى إلى الشلل الكامل لحركة المبيعات، لافتاً إلى أن الظروف الراهنة تسببت فى ذعر المستلهكين، بما دفعهم نحو ارجاء قراراتهم الشرائية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة