أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الدول الناشئة تقع ضحية السياسات التوسعية في الدول المتقدمة


إعداد ـ أيمن عزام
 
يتهدد التضخم الكثير من البلدان الناشئة الكبري التي اصبحت هي المحرك الاساسي لنمو الاقتصاد العالمي خلال السنوات القليلة الماضية

 
 
وتشتمل هذه الدول علي البرازيل وروسيا والهند والصين او ما يعرف باسم دول البريك التي تعد مسئولة حاليا عن %20 من النشاط الاقتصادي العالمي، واعلنت البنوك المركزية في هذه الدول عن رفع اسعار الفائدة خلال الاسابيع القليلة الماضية، علاوة علي انها تدرس اقرار تدابير اخري بهدف وقف الصعود المتواصل في الاسعار، خصوصا فيما يتعلق باسعار الغذاء، حيث اعلنت كل من الهند وروسيا عن حظر صادرات البصل والقمح علي التوالي، بينما وعدت الصين بضبط الاسعار علي سلع مثل زيت الطعام.
 
وذكرت البرازيل ان معدل التضخم قد صعد في عام 20 10 بأسرع وتيرة خلال ست سنوات ليصل الي مستوي %5.9، وهو ما يزيد من فرص إقدام البلاد علي رفع اسعار الفائدة التي تعد مرتفعة بالفعل، مما سيؤدي الي اعاقة فرص النمو الاقتصادي.
 
وعلي الرغم من صعود معدلات التضخم في البرازيل لأقل من %10 فإنها لاتزال تعد متدنية مقارنة بالمستويات المرتفعة المسجلة في مطلع التسعينيات من القرن الماضي، ويري بعض المحللين ان مخاوف انزلاق الاسواق الناشئة في موجة تضخمية عاتية قد تم تضخيمها بالنظر الي ان معدلات التضخم الحالية لاتزال اقل من تلك التي تم تسجيلها عندما بلغت الاسعار ذروتها قبل اندلاع الازمة المالية في عام 2008.
 
لكن مواصلة صعود معدلات التضخم اصبحت تشكل عبئا اضافيا علي واضعي السياسات في الكثير من الدول الناشئة مثل بكين ونيودلهي، ويشمل هذا مخاوف تأثر البلدان الاكثر فقرا بالصعود المتوقع في اسعار الغذاء وتهديد استقرارها الاجتماعي.
 
وقال نيكولاس كوان، الخبير الاقتصادي لدي بنك ستاندرد تشارترد في هونج كونج، إن التضخم يعد احد المخاطر الكبري التي سيتعين علي البلدان الناشئة التعامل معها في العام الحالي.
 
وهناك بون شاسع يفصل بين البلدان الناشئة التي تشهد صعود مكاسبها السعرية والبلدان المتقدمة التي أقرت اسعار فائدة متدنية مثلما هو الحال في أوروبا والولايات المتحدة جنبا الي جنب مع اليابان التي تشهد موجة تراجع سعرية متواصلة. ويرجع التفاوت جزئيا الي التعافي الاقتصادي القوي الذي حققته البلدان الناشئة مقارنة بالنمو المتباطئ في الغرب.
 
ويري اقتصاديون ان هذا التفاوت سيسهم في احباط جهود مكافحة التضخم في البلدان الناشئة.
 
ويشتكي القادة السياسيون في البلدان الاخري من ان قرار بنك الاحتياط الفيدرالي الامريكي ضخ سيولة بقيمة 600 مليار دولار في الاقتصاد سيؤدي الي زيادة اسعار السلع والي نشوء فقاعات في الاصول نتيجة تراجع قيمة الدولار الامريكي، في ظل اصرار بن برنانكي، مدير بنك الاحتياط الفيدرالي، علي ان خطط التحفيز لم تؤد الي زيادة معدلات التضخم.
 
واشار اقتصاديون الي ان نجاح الولايات المتحدة في تحقيق تعاف يتجاوز التوقعات سيسهم في زيادة معدلات التضخم لدي الدول الاخري لان التعافي سيعزز انتعاش الطلب الامريكي الذي سيؤدي تلبيته الي صعود معدلات التضخم.
 
وكشف اسوار شانكر براساد، الخبير الاقتصادي، الاستاذ بجامعة كورنيل، عن ان السياسات الاقتصادية المتبعة في الاقتصادات المتقدمة اصبحت تؤثر علي الاقتصادات الناشئة في الوقت الراهن اكثر من اي وقت سابق.
 
وتعد البرازيل هي خير نموذج، لذلك فهذه الدولة العملاقة اقتصاديا القابعة في امريكا اللاتينية قد أقرت اعلي اسعار فائدة في العالم بغرض مكافحة التضخم مع بلوغ النمو الاقتصادي مستوي %7 واقبال الحكومة علي زيادة الانفاق بغرض رفع مستوي معيشة الفقراء.
 
وأدي صعود معدلات الفائدة الي مستوي %10.75 الي اجتذاب قدر هائل من الاستثمارات من الولايات المتحدة واليابان اللتين تتبعان سياسات نقدية توسعية تستهدف تحفيز النمو.
 
وقد ادي هذا الي صعود قيمة الريال البرازيلي بنسبة تتجاوز %35 منذ عام 2009 امام الدولار الامريكي والي تقليص تنافسية الصادرات والي إلحاق اضرار بالشركات الصناعية المحلية بسبب غزو الواردات الرخيصة لاسواقها. وسعت البرازيل الي اقرار تدابير اخري سعيا منها لتجنب رفع اسعار الفائدة مجددا مثل تقييد الاقراض عن طريق مطالبة البنوك برفع الاحتياطي الالزامي.
 
وتعد البلدان الناشئة هي الاكثر تضررا من صعود الاسعار مقارنة بالبلدان المتقدمة بسبب تراجع الدخول هناك، علاوة علي ان الانفاق علي الغذاء والطاقة يستحوذ علي النصيب الاكبر من انفاق الاسر فيها، خصوصا ان اسعار الغذاء سجلت اعلي مستوياتها في شهر ديسمبر الماضي، وفقا للمؤشر الذي تصدره الامم المتحدة.
 
وصعدت اسعار القمح في روسيا بسبب الجفاف الذي تعرضت له البلاد خلال فصل الصيف، وهو ما ادي الي احباط الجهود الحكومية للابقاء علي معدلات التضخم عند مستوي يتراوح ما بين 6 و%7 في 2010. وأوردت روسيا الاسبوع الماضي صعود اسعار المستهلك بنسبة %1 في شهر ديسمبر مقارنة بشهر نوفمبر وبنسبة %8.7 مقارنة بالعام الماضي، وهو ما يعزز من توقعات رفع اسعار الفائدة في الشهور القليلة المقبلة.
 
اما الاقتصادات الناشئة الاخري فقد شهدت صعود الاسعار بوتيرة تجاوزت التوقعات خلال الشهور القليلة الماضية، وهو ما دفع بيرو لرفع اسعار الفائدة، علاوة علي ان المكسيك أوردت بلوغ التضخم نسبة %4.4 متجاوزة التوقعات، وقامت تايلاند برفع اسعار الفائدة، كما ذكرت كوريا الجنوبية انها ستتخذ سلسلة من التدابير التي تستهدف كبح جماح التضخم والصعود المتواصل في الاسعار.
 
وكسرت معدلات التضخم في اسعار المستهلك حاجز %7 في شهر ديسمبر في اندونيسيا، وهي الاعلي منذ 20 شهرا، علاوة علي ان الصعود الاخير يعد المرة الرابعة خلال ستة شهور شهدت مجاوزة الاسعار هدف ابقاء معدلات التضخم في مستوي يتراوح ما بين 4 و%6.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة