سيـــاســة

بلاغ ضد المذيع أحمد منصور يتهمه بتعمد إحداث فتنة



أحمد منصور
كتبت نجوى عبد العزيز:
 
 تلقت نيابة أمن الدولة بلاغا من المحامي سمير صبري ضد الإعلامي أحمد منصور حول ما كتبه ونشرته جريدة الشروق في صفحتها السادسة بتاريخ 9 يوليو 2013 تحت عنوان (مذبحة الحرس الجمهوري)، حيث سطر بالحرف الواحد "لم أكن أعلم حينما غادرت مقر الاعتصام أمام دار الحرس الجمهوري قبيل فجر أمس الاثنين أن مجزرة رهيبة سترتكب ضد المتظاهرين السلميين العزل في هذا المكان"، وأضاف: "قابلني بعض شهود العيان الذين شاهدوا مجزرة الحرس الجمهوري الأولى يوم الجمعة الماضية والتي راح ضحيتها 6 شهداء، غادرت المكان عائدًا إلى رابعة العدوية سيرًا على الأقدام، وكان شارع الطيران كله ملىء بالناس والمسيرات الصغيرة، ولا يوجد للإعلام المصري الذي يطبل ويزمر للطرف الآخر أي وجود، أليس هؤلاء من شعب مصر أيضًا، وكان خالد أبوشادي يؤدي صلاة الفجر ن عند دار الحرس الجمهوري، وعندها كما قال لي شهود عيان كانت القوات التي على الأسطح والقناصة تفتح النار على المئات والنساء والأطفال الذين قتل وجرح منهم المئات هل يمكن لهذه الجريمة البشعة أن تمر هكذا".


وقال صبري في بلاغه إن ما سطره أحمد منصور في مقاله يخالف صحيح الواقع، وكان الغرض منه إحداث الفتنة بين أبناء الوطن وتكدير الأمن والسلام العام، وهذا واضح جليًا من التصريح الذي أصدرته وزارة الصحة والتي قالت فيه إنه لا يوجد نساء أو أطفال بين القتلى، وأن الإخوان نشروا صورا لأطفال قتلوا في سوريا على أنهم قتلى أحداث الحرس الجمهوري.

وأضاف صبري "إنه فوجئ بما نشر على العديد من المواقع بما يردده منصور من أن الرئيس المصري الجديد عدلي محمود منصور يحمل الديانة اليهودية وأحد أبناء الطائفة السبتية، وحاول التقرب من المسيحية ورفض بابا الأقباط تعميده"، وانتهى صبري في بلاغه إلى طلب إصدار الأمر بمنع منصور من مغادرة البلاد لحين الانتهاء من التحقيقات وتحقيق الواقعة وصولا إلى اتخاذ الإجراءات القانونية المنصوص عليها بمواد قانون العقوبات وتقديمه للمحاكمة الجنائية.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة