أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

استثمار

مستثمرون محليون وأجانب يعتزمون إنشاء مصنعى أسمدة بسيناء والعلمين


كتب ـ الصاوى أحمد:

يعتزم مستثمرون محليون وأجانب إنشاء مصنعين لانتاج الأسمدة فى منطقتى العلمين وسيناء باستثمارات تصل الى 500 مليون يورو - بما يعادل 5 مليارات جنيه - بواقع 250 مليون يورو لكل مصنع.

قال ماهر أبوجبل، عضو جمعية العاملين بالانتاج الزراعى، رئيس لجنة الزراعة والرى بحزب الوطن لـ«المال»، إن اجتماعا تم مؤخرا بين ممثلين للمستثمرين وقيادات حزب الوطن ومسئولى وزارة الاستثمار لبحث إجراءات إقامة المصنعين والحصول على التراخيص اللازمة، لكن الأحداث السياسية الأخيرة حالت دون إكمال الإجراءات، لافتا الى أنه سيجرى استئناف المحادثات والإجراءات مع الوزارات المنوطة بها عقب تشكيل الحكومة الجديدة المقرر تشكيلها بحسب خارطة الطريق التى تضمنها بيان وزير الدفاع.

وأوضح أن المصنع الأول سيكون فى سيناء ويهدف الى انتاج 2000 طن أسمدة نترات نشادر يوميا بحجم استثمارات 250 مليون يورو لخدمة أراضى الاستصلاح الجديدة فى المحافظة.

أما المصنع الآخر فى منطقة العلمين فيهدف لانتاج الكمية نفسها يوميا تقريبا باستثمارات 250 مليون يورو لخدمة الأراضى المستصلحة الجديدة فى منطقة العلمين والساحل الشمالى ومنطقة منخفض القطارة، وذلك وفقا لمشروع سد الفجوة الغذائية الذى تتبناه وزارة الزراعة بهدف استصلاح أراض بنحو 1.5 مليون فدان فى سيناء وتوشكى والوادى الجديد ومنخفض القطارة.

وأضاف أبوجبل أن تمويل المشروعين سيكون من خلال شركات محلية تعمل فى قطاع الزراعة وانتاج الأسمدة على أن تتراوح الحصة بين 50 و%80، بينما ستدخل بعض الشركات الأجنبية كشريك بالنسبة المتبقية.

وأوضح أن مجموعة من الشركات الأجنبية كانت تسعى لتنفيذ المشروعين بالكامل لكن طلبها قوبل بالرفض، لأن هذه المشروعات قومية وتمس شريحة كبيرة من المواطنين.

وأشار أبوجبل الى أن السوق المحلية تعانى أزمة أسمدة منذ فترة طويلة وتقريبا فى هذا التوقيت من كل عام، لافتا الى أن سبب الأزمة يرجع الى سوء التوزيع حيث يجرى توزيع أسمدة «يوريا» على الأراضى الجديدة، ويرفض المزارعون استخدام هذه النوعية لأن أغلب أراضى الدلتا بها نسبة أمونيا عالية ولا تصلح معها الأسمدة الآزوتية مثل النترات وبالتالى يتحول أغلب المزارعين الى السوق السوداء لتوفير احتياجاتهم.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة