أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نيويورك تايمز: المنح العربية للقاهرة تعكس رغبتهم في تقويض الإسلاميين



نيويورك تايمز
أ ش أ:

اعتبرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الصادرة اليوم الأربعاء أن قرار دولتي الإمارات العربية والمملكة السعودية بمنح مصر مساعدات مالية في شكل منح وقروض بقيمة 8 مليارات دولار أمريكي، لا يهدف فقط إلى دعم الحكومة الانتقالية في القاهرة، بل أيضا إلى تقويض منافسيهم الإسلاميين، وتقوية حلفائهم عبر الشرق الأوسط.


واعتبرت الصحيفة، في تقرير لها بثته على موقعها الإلكتروني، أن هذه المساعدات المالية الكبيرة تعكس التنافس الإقليمي المستمر بين المملكة العربية السعودية وقطر من أجل بسط النفوذ في المنطقة، لا سيما بعد أن ساعدت قطر على قدوم الإسلاميين إلى سدة الحكم في العديد من بلدان الربيع العربي.

وأشارت الصحيفة إلى أن قطر، التي تتحالف مع تركيا، منحت دعما دبلوماسيا وماليا قويا إلى جماعة الإخوان المسلمين في مصر، فضلا عن الدعم الذي أغدقته على الإسلاميين في معارك قتالية أخرى في الشرق الأوسط مثل سوريا حاليا، وليبيا في السابق.

وقالت الصحيفة: "إن التعهدات العربية بمنح مصر هذا الكم من المساعدات المالية يظهر أيضا محدودية النفوذ الأمريكي في القاهرة بجانب صغر حجم المساعدات الأمريكية لمصر والمقدرة بـ 1.5 مليار دولار سنويا، إذا ما قورنت بالمساعدات العربية".

ورأت أن رد فعل دول الخليج إزاء ما جرى في مصر يتناقض في الحقيقة وبشكل كبير مع ضبابية الإدارة الأمريكية وعدم قدرتها على الاستجابة إلى تدخل الجيش المصري في الأزمة، والأهم من ذلك كيفية استخدام نفوذها عبر منطقة كبيرة تختلط فيها المصالح الأمريكية، بعد أن سيطرت عليها الفوضى وعدم الاستقرار.

وأضافت الصحيفة الأمريكية: "إن الإمارات والسعودية بدا عليهما الابتهاج لتحرك الجيش المصري لإسقاط حكم الرئيس محمد مرسي نظرا لعمق عدائهما التاريخي لجماعة الإخوان المسلمين، بخلاف قطر التي دعمت الجماعة ومنحتها مساعدات بقيمة 8 مليارات دولار، وتركيا التي قدمت لمصر إبان حكم الجماعة قروضا بقيمة ملياري دولار".

ولفتت (نيويورك تايمز) إلى أن التوترات القائمة بالفعل بين السعودية وقطر تعد أكبر وأوسع نطاقا من ثورات الربيع العربي التي بدأت عام 2011، فبينما تعتبر السعودية نفسها قائدا إقليميا، تلعب قطر من خلال قناة الجزيرة الإخبارية التي تملكها دورا مهما في العديد من الأحداث المهمة والحاسمة في المنطقة.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: "إنه رغم الدعم الكبير الذي منحته قطر التي تستضيف أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في الشرق الأوسط، للإسلاميين في تونس وليبيا وسوريا ومصر، إلا أنها كانت تنتقد بشكل سرى أخطاء الإخوان المسلمين خلال العام الماضي"، ونقلت عن مصطفى العاني، المحلل في مركز الخليج للأبحاث ومقره دبي قوله "إن القطريين لم يكونوا سعداء بقرار إسقاط مرسي، لكنهم أيضا أعربوا عن انزعاجهم بأخطاء الإخوان التي ارتكبوها العام الماضي".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة