أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

نيو ريبابليك: "وجهات نظر متباينة في أمريكا بشأن الوضع في مصر"



أونا:

رصدت مجلة “نيو ريبابليك” الأمريكية -في تعليق على موقعها الإلكتروني أمس- تباين وجهات نظر صانعي السياسات في الولايات المتحدة إزاء تطورات الأحداث في مصر.


وقالت إننا بصدد فريقين مختلفين، الأول على رأسه السيناتور جون ماكين، وروبرت كاجان مع مجموعة من خبراء السياسة الخارجية، ممن ينادون بقطع المعونة عن مصر إلى ما بعد الاتفاق على دستور جديد وإجراء انتخابات حرة نزيهة.

أما الفريق الثاني، وعلى رأسه السيناتور روبرت مينينديز، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، فينادي بالتلويح بتعليق المعونة العسكرية، لدفع الجيش إلى دعم عملية الانتقال لحكم مدني بأسرع ما يمكن.

ورأت المجلة أنه ينبغي على الولايات المتحدة اشتراط تكوين حكومة ائتلافية تضم كافة القوى الرائدة التي تستطيع العمل مع بعضها البعض، وليس الاكتفاء بالحديث عن انتخابات حرة ونزيهة لاستئناف توجيه الدعم لمصر.

وقالت "نيو ريبابليك" إن العديد من صانعي السياسات في أمريكا يرون في الانتخابات دواء ناجعاً وركيزة ضرورية للديموقراطية الكاملة وعامل توحيد لقوى الدولة المعنية.

ولكن الحقيقة، بحسب المجلة، هي أن الانتخابات يمكن أن تعزز وتعمق الاختلافات والانقسامات الموجودة في الدولة ذاتها على نحو يتعذر معه حكمها. ودللت على ذلك بالإشارة إلى النموذجين العراقي والأفغاني.

ورجحت أن يحدث هذا في مصر، إذا ما سعت الولايات المتحدة -مستخدمة نفوذها- إلى ممارسة الضغوط على الدولة ودفعها إلى إجراء انتخابات قبل علاج المصريين للانقسامات القائمة في الدولة المصرية.

وأشارت المجلة إلى الدور الأساسي الذي يضطلع به الجيش في السياسات المصرية منذ عام 1952، قائلة إن الساسة الذين حكموا الدولة المصرية خرجوا من عباءة الجيش.

وأشارت كذلك إلى أنه، منذ حقبة السبعينيات، أصبح الجيش قوة رئيسية ليس فقط في دوائر السياسة وإنما في الاقتصاد أيضا.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة