تأميـــن

«اتحاد التأمين» يرجئ انتخاباته لأجل غير مسمى بسبب المادة «22»


كتب - الشاذلى جمعة :
قرر مجلس إدارة الاتحاد المصرى للتأمين برئاسة عبدالرؤوف قطب، رئيس الاتحاد، العضو المنتدب لشركة بيت التأمين المصرى - السعودى، تأجيل الانتخابات على مناصب رئيس الاتحاد ونائبه، وعضوية المجلس إلى أجل غير مسمى .

علمت «المال » أن الاتحاد عقد اجتماعاً يوم الأربعاء الماضى للوصول إلى مخرج قانونى للمادة 22 من النظام الأساسى للاتحاد والتى تنص على أن مدة العضوية بمجلس إدارة الاتحاد سنتان تبدأ من تاريخ الانتخاب، ويجوز تجديدها لمرة واحدة، وتزول صفة العضوية فى حال انتهاء العلاقة بين عضو مجلس إدارة الاتحاد والشركة أو الجمعية التى يمثلها أو إذا طلب العضو إعفاءه من عضوية مجلس إدارة الاتحاد، وتسقط العضوية عن العضو الذى لا يحضر ممثله أكثر من نصف عدد جلسات مجلس إدارة الاتحاد خلال العام بغير عذر مقبول، وهو ما يهدد بحرمان عدد من قيادات الشركات من المنافسة على رئاسة أو عضوية الاتحاد .

وقرر المجلس فى اجتماعه انتظار رأى المستشار القانونى للاتحاد، لإبداء الفتوى القانونية وحسم الجدل حول تلك المادة، على أن يتم تقديمها كتابة بهدف عرضها على أعضاء الجمعية العمومية للاتحاد لاتخاذ القرار المناسب بما لا يخالف النظام الأساسى .

وكانت «المال » قد أعدت ملفاً عن الانتخابات تضمن تسليط الضوء على تلك المادة المهمة بالنظام الأساسى من خلال إجرائها اتصالين باثنين من المستشارين القانونيين ممن لديهم خبرة بالنصوص القانونية الخاصة بقطاع التأمين والأنظمة الأساسية لكياناته التنظيمية والرقابية، فى محاولة لتفسير المادة 22 من النظام الأساسى للاتحاد .

وفسر أحد المستشارين نص المادة بأن مدة المجلس عامان بشرط الانتخاب إلا أنه يجوز تمديدها لعامين آخرين دون انتخابات لكل أعضاء مجلس الإدارة أو بعض منهم، إلا أنه لا يجوز التمديد لعامين آخرين إلا بانتخابات يصوت فيها أعضاء الجمعية العمومية .

واختلف مستشار قانونى آخر فى تفسير المادة مؤكداً عدم جواز ترشح عضو مجلس الإدارة على أى من مناصب المجلس، فى حال تقلده له لأربعة أعوام متتالية، ولفت إلى عدم جواز التمديد لعامين جديدين بعد انقضاء العامين الأولين من تولى المنصب إلا بانتخابات مباشرة، مستعيناً بالانتخابات التى أجريت داخل الاتحاد قبل عامين لاختيار أعضاء مجلس الإدارة، والتى حافظ من خلالها بعض أعضاء مجلس الإدارة على مواقعهم وخروج بعضهم الآخر .

التفسير القانونى الثانى يشير إلى عدم امكانية عدد من قيادات شركات التأمين - سواء التى أكدت دخولها الانتخابات أو التى لم تحسم موقفها وإن كانت تميل إلى اتخاذ تلك الخطوة - خوض الانتخابات الحالية وعلى رأسهم علاء الزهيرى، المرشح لمنصب رئيس مجلس إدارة الاتحاد، وصادق حسن المرشح لمنصب النائب، إضافة إلى عبدالرؤوف قطب، رئيس الاتحاد، وحسن درويش، الذى أكد ترشحه إلا أنه لم يحسم حتى الآن المنصب الذى سيترشح له، إضافة إلى عادل حماد والذى تميل دفة التوقعات إلى إعلان ترشحه خلال الأسابيع المقبلة، وفى المقابل وإذا صح هذا التفسير أو تم الاتفاق عليه، فإن فرص أحمد عارفين ستتزايد للفوز بمنصب رئيس مجلس إدارة الاتحاد بعد الإطاحة بمنافسه المؤكد علاء الزهيرى، إضافة إلى ارتفاع مؤشر فوز هشام عبدالشكور بمنصب النائب بعد الإطاحة بصادق حسن المنافس الشرس على المنصب نفسه .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة