أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

المصريين الأحرار: الإعلان الدستوري صدر بدون تشاور



حزب المصريين الأحرار

محمد حنفى:

 
أعلن حزب المصريين الأحرار تحفظه على الإعلان الدستوري الذي أصدرته الرئاسة المؤقتة للبلاد.

وأبدى الحزب في بيان له اليوم اعتراضه على الطريقة التي صدر بها بدون التشاور مع الأحزاب والقوى الوطنية والثورية التي كان من أهم أسباب ثورتها في 30 يونيو هو ضرورة كتابة دستور جديد للبلاد يحافظ على الهوية المصرية ويؤسس لبناء دولة ديمقراطية حديثة.

وأكد الحزب في بيانه اليوم رفضه القاطع لمحاولة فصيل بعينه فرض شروطه و"مرجعيته المذهبية والطائفية"، على حد قول البيان، على دستور مصر، كما يرفض أيضا أي محاولة من جانب الرئاسة وصانع القرار لإرضاء فصيل معاد للثورة ومعارض لأهدافها ومطالبها، وهو الأمر الذي يهدد بأن تخسر مؤسسة الرئاسة الجميع أو تتم إعادة انتاج النظام السابق بطريقة أخرى.

وشدد الحزب على رفضه لإعادة ترقيع دستور 2012 والتعامل مع المستقبل الدستوري للبلاد "بأيدي مرتعشة"، بحسب البيان، لا تليق بطموحات الملايين التي خرجت لاسقاط نظام عنصري ومذهبي يقوم على خلط الدين بالسياسة والحكم المطلق باسم الدين.

واعتبر الحزب النص المعلن للمادة الأولى من الإعلان الدستوري إهانة للشعب المصري لأنها تقوم من منطلق مذهبي بتعريف الشريعة الاسلامية للمصريين الذين يعرفون شريعتهم ويؤمنون بمبادئها السمحة وبقيمها الانسانية الرفيعة على اختلاف انتماءاتهم الفكرية والعقائدية، وأكد الحزب أن هذا التعريف القاصر كان واحدا من أهم أسباب السخط الشعبي العارم على دستور 2012.

كما أبدى الحزب تحفظه على المادة العاشرة التي تتسم بالغموض وعدم الرفض الصريح للأحزاب التي تتخذ من الدين ستارا لدعوات عنصرية إقصائية، موضحا أن الثورة رفضت بشكل قاطع وجود أحزاب دينية لا تؤمن بالديمقراطية ومدنية الدولة التي تقوم على المواطنة والمساواة المطلقة بين المواطنين وعدم التمييز والاحترام الكامل لحقوق المرأة.
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة