أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

«الغرف السياحية» تراهن على استقرار الأوضاع الأمنية



علاء مدبولى :

قال الهامى الزيات رئيس الاتحاد المصرى للسياحة إن جميع وكلاء السياحة العالميين يترقبون الأوضاع فى مصر، وما ستمر به البلاد من أحداث خلال الفترة المقبلة.

ولفت إلى أن مروجى الرحلات العالميين قاموا بطباعة اعداد كبيرة من المنشورات الترويجية، بها اسم مصر، ولم يرفعوها من برامجهم.

وحال استقرار الأوضاع والاتجاه السياسى لما هو افضل مع الترويج التى شهدته مصر خلال مسيرات 30 يونيو على شاشات الإعلام العالمية، فمن المتوقع أن تعود السياحة وبقوة خلال الفترة المقبلة.

وأوضح الزيات أن السياحة ليست فى موسمها خلال الفترة الحالية ومازال امامها فترة لا تقل عن شهر حتى يبدأ الموسم السياحى الجديد، ومن المتوقع أن ترتفع ولكن ليس بالشكل المطلوب وإذا هدأت الأمور فى الشارع المصرى فمن المتوقع أن تعود بقوة خلال موسم رأس السنة.

وشدد الزيات على ضرورة تجنب انفلات الوضع الداخلى وعدم استمرار المواجهات بين مؤيدى الرئيس ومعارضيه والتى من شأنها أن تدفع الوضع الاقتصادى كاملا إلى الانهيار وليس القطاع السياحى فقط.

وأضاف الزيات أنهم فى القطاع أبدوا رغبة فى الإبقاء على هشام زعزوع كوزير للسياحة فى الحكومة الانتقالية أو عودة منير فخرى عبدالنور نظراً لأنهما يعرفان طبيعة العمل السياحى.

ولفت إلى أن الاتحاد كان من المفترض أن يقدم خطة ترويجية للقطاع ويطرح رؤيته خلال الفترة المقبلة ولكنه آثر التأجيل إلى المستقبل القريب نظرا لما تمر به البلاد من تحديات وحتى الاعلان عن الحكومة المؤقتة.

وكشف الزيات أن الخطة الترويجية تعتمد على زيادة معدلات السياحة الثقافية نظرا لأنها الأعلى دخلا من الأنواع الأخرى بالإضافة إلى سهولة تحقيق الأمن فى المواقع الثقافية.

من جهته قال إبراهيم السعدنى، المرشد السياحى، إن المشهد السياسى فى مصر إن استمر على ما هو عليه وتطور بالشكل الإيجابى الذى يرغبه الشعب، فسوف يؤثر بشكل كبير فى السياحة القادمة للبلاد خلال الفترة المقبلة.

وأشار السعدنى إلى أن السائح الغربى ما يلزمه أن يرى شعباً متحضراً يتعامل مع بلاده برقي، وما تقدمه شاشات التلفاز فى بلاده من تحركات غاية فى التحضر تساهم فى زيادة رغبتهم فى زيارة البلاد بعد استقرار الأوضاع.

وشدد على أن المواجهات التى تحدث فى الشارع من شأنها أن تقلل من الحجوزات خصوصا بعد عرض أحداث المواجهات بين فئات الشعب المصرى على شاشات التليفزيون وإن كانت محصورة، إلا أنه يتم تعميمها باقى البلاد.

وأوضح انه من الضرورى الوقف الفورى لأعمال العنف فى الشارع المصرى وإلا ستأخذ البلاد اتجاهاً الكل فيه خاسر دون النظر إلى قطاع عن الآخر.

على صعيد الوضع السياحى فإن استمرار الاضطرابات سيؤدى إلى هدم ما تم بناؤه على مدار السنوات الماضية وهو ما يحتاج كثيراً من الوقت لإصلاحه.

ولفت السعدنى إلى أن القطاع السياحى من السهل أن يكتسب سمعة جيدة ويعود بسرعة فى ظل عدم تدهور الأوضاع الأمنية بالشكل الذى يمكن معه العودة إلى الوضع الطبيعى، مشدداً على أنه سيكون قاطرة كبيرة للاقتصاد، ويسهم فى تعافى باقى القطاعات.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة