أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

الإسكندرية

شركات السياحة بالإسكندرية تسعى لتقليص خسائر الموسم الحالى



صورة ارشيفية

معتز محمود :

يسعى العديد من شركات السياحة بالإسكندرية للخروج بموسم العمرة الحالى دون خسائر أو تخفيضها إلى أدنى درجة ممكنة، وذلك بعد قرار السلطات السعودية الأخيرة بخفض أعداد تأشيرات العمرة الممنوحة للشركات المصرية .

وأوضحت بعض الشركات أن موسم العمرة هذا العام مرشح بقوة لأن يكون من أصعب المواسم على الشركات المصرية، متوقعة خسائر بملايين الجنيهات .

يأتى ذلك فى الوقت الذى أبدت فيه شركات أخرى تفهمها لقرارات تخفيض أعداد التأشيرات الممنوحة للمعتمرين هذا العام، إلا أنها انتقدت إعلان القرار بصورة مفاجئة، وهو ما أدى إلى إرباك الشركات .

أكد محمد الجندى، رئيس شركة الإيمان للسياحة، نائب رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية، أن الموسم هذا العام بدأ بصورة طبيعية وإيجابية ومبشرة، إلا أن الإجراءات الجديدة الخاصة بأعداد التأشيرات المستخرجة أصابت الشركات بنوع من الارتباك، لا سيما مع عملائها المتعاقدين معها .

وقال الجندى إن القرارات الجديدة التى أصدرتها السلطات السعودية أثرت بشكل كبير على العديد من الشركات التى تعاقدت بالفعل مع العملاء الراغبين فى الاعتمار خلال الموسم الحالى، لافتاً إلى أن هناك تعاقدات بالفعل بين الشركات المصرية والوكلاء السعوديين منذ ما يقرب من 5 أشهر   وقامت الشركات المصرية على أثرها بالتعاقد مبكراً ودفع مبالغ مالية كبيرة من تحت حساب تكاليف الإقامة للمعتمرين والتى تشمل الفنادق والطيران .

وأضاف الجندى أن الشركات المصرية تدرك وبشكل كبير أن هناك أزمة تكدس كبيرة فى المشاعر المقدسة على خلفية توسعات الحرم، مما يعيق حركة المعتمرين فى ساحة الطواف نتيجة أزمة التكدس، مقترحاً أن تقوم شركات السياحة بتفويج المعتمرين للقضاء   على تلك المشكلة .

وشدد الجندى على أن شركات السياحة ملتزمة بضوابط وزارة الحج السعودى فى هذا الشأن، لافتاً إلى أن المشكلة الرئيسية التى تواجهها الشركات المصرية حالياً هى المبالغ المدفوعة للوكلاء والفنادق السعودية والتى تعجز الشركات حالياً عن استردادها منهم، مبررين ذلك بأنهم ليسوا طرفاً فى الأزمة وأنهم ملتزمون بالحجوزات لديهم .

وأوضح أن تكلفة إقامة المعتمر المصرى لا تقل عن 2500 ريال سعودى فى المتوسط، مشيراً إلى أن الشركات سددت -60 %70 منها حتى الآن، وأن أقل شركة لديها نحو 300 معتمر، لافتاً إلى أن العلاقة بين الشركات المصرية والوكلاء السعوديين علاقة تجارية، ولابد من وضع صيغ حلول للوصول إلى نتيجة عادلة حول مصير تلك التعاقدات، خاصة مع توقعات بملايين الجنيهات خسائر شركات السياحة هذا الموسم .

وكشف الجندى عن أن الزيارة التى قام بها عدد من قيادات غرف شركات السياحة إلى المملكة مؤخراً برئاسة نصر ترك، نائب رئيس غرفة شركات   السياحة، وباسل السيسى رئيس اللجنة الاقتصادية، وإيهاب عبدالعال، أمين الصندوق، وعلاء الغمرى، عضو مجلس الإدارة، رئيس لجنة شئون الأعضاء، نجحت فى التوصل إلى حلول وسط مع الجانب السعودى فى هذا الصدد، مرجعاً ذلك إلى تعاون السلطات السعودية وتفهمها لمشكلة الشركات المصرية .

وأكد الجندى أن القنصلية السعودية العامة بالإسكندرية تمتلك خبرة واسعة فى إصدار التأشيرات تفوق نظيراتها فى القاهرة والسويس، مشدداً على أن %60 من تأشيرات العمرة والحج على مستوى الجمهورية تصدرها قنصلية الإسكندرية وحدها، لافتاً إلى أن قنصلية الإسكندرية أصدرت 250 ألف تأشيرة منذ بداية عمرة المولد النبوى وحتى منتصف رجب .

من جانبه قال إيهاب إبراهيم موسى، رئيس مجلس إدارة شركة فاميلى تورز للسياحة، إن تخفيض أعداد التأشيرات الممنوحة للعمرة بالتزامن مع تقليل مدة التأشيرات أصاب الشركات السياحية بالارتباك الشديد خاصة مع الإعلان المفاجئ دون مقدمات مسبقة .

وأضاف أن هناك العديد من الإجراءات التى ترتبت عليها تلك القرارات أهمها أن الشركات قامت بالحجز فعلاً لأفواجها وشملت الفنادق وتذاكر الطيران، مشيراً إلى أن الشركة سددت من 1 ٫ 6 إلى 2 مليون ريال لحجز أماكن تسكين المعتمرين المصريين للفنادق السعودية بخلاف المبالغ المدفوعة لشركات الطيران .

وأشار موسى إلى أن المفاوضات الحالية التى تجريها الشركات المصرية مع الفنادق السعودية لاسترداد المبالغ المدفوعة لم تجد حتى الآن، مؤكداً حدوث بعض المساومات من إدارات تلك الفنادق لرد المبالغ التى تم سدادها، وأن المفاوضات وصلت فى النهاية إلى نتائج تسمح للشركات المصرية بعدم استرداد مبالغها المدفوعة مقابل الاستفادة بها فى تسكين عملائها فى موسم العمرة خلال العام المقبل .

وأوضح موسى أن تلك المساومات وضعت الشركات المصرية فى وضع حرج أمام عملائها من المعتمرين الذين تم انفاق أموالهم فى مصروفات الحجز وأصبحت الشركات مضطرة لتدبير تلك الأموال، لافتاً إلى أن المشكلات الأخيرة التى واجهت الشركات قد تدفعها للاستغناء عن بعض العمالة لديها .

وقال إن قسم النقل فى الشركة على سبيل المثال سيتوقف عمله أو يتراجع بنسبة كبيرة، مشيراً إلى أن الشركة تعتمد على أسطولها من الأتوبيسات السياحية فى نقل المعتمرين من الإسكندرية وحتى المشاعر المقدسة وهو ما سيتراجع مع انخفاض الأعداد وتراجع احتياجاتهم لوسائل التنقل .

وأضاف موسى أن النقل البرى كان أحد أهم وسائل القضاء على العقبات التى تواجه المعتمرين خلال موسم الذروة بشهر رمضان والذى يؤدى إلى ارتفاع سعر تذكرة الطيران من 5 إلى 6 آلاف جنيه .

واقترح موسى تخفيض الحصص على الدول بنسب المشاركة السنوية وليس بالأعداد، حيث إن المعتمرين المصريين خلال العام الماضى سجلوا 600 ألف معتمر أى ما نسبته %35 من حجم كل المعتمرين .

من جانبه أكد عماد البنا، رئيس غرفة الشركات السياحية بالإسكندرية، أن الشركات أبدت تفهمها الكامل للإجراءات الجديدة التى أعلنتها السفارة السعودية وقنصلياتها بالنسبة للتأشيرات المستخرجة والتى يترتب عليها انخفاض أعداد التأشيرات المصدرة للمعتمرين المصريين ومدة إقامتهم خلال فترة أداء مناسك العمرة .

وقال البنا إن أصحاب الشركات السياحية بالإسكندرية وممثليها يدركون جيداً أن التوسعات الكبيرة التى بدأتها السلطات السعودية فى الحرم المكى، والتى من المنتظر أن يستغرق تنفيذها نحو 3 سنوات، تعد أهم الأسباب التى دفعت السلطات السعودية إلى تخفيض أعداد تأشيرات العمرة هذا العام وتخفيض المدة الزمنية للتأشيرات المصدرة للمعتمرين .

وأضاف البنا أن الآثار السلبية التى لحقت ببعض الشركات السياحية التى تعاقدت مع المعتمرين هى تأثيرات مؤقتة سيتم تداركها وتعويضها مع انتهاء أعمال التوسعات وزيادة الحصص المخصصة للشركات للمعتمرين، لافتاً إلى أن الغرفة لمست حرص السلطات السعودية على إتاحة أداء ومناسك العمرة لأكبر عدد من المعتمرين رغم تأثير أعمال التوسعات، موضحاً أن تخفيض حصص العمرة والحج تم على مستوى كل دول العالم وشركاتها ولم يخص دولة بعينها .

وأشار البنا إلى أن هناك تنسيقاً على أعلى مستوى يتم بين الغرفة والقنصلية السعودية العامة بالإسكندرية وأن الأخيرة تقدم تسهيلات كبيرة لشركات السياحة منذ عدة سنوات ومازالت مستمرة حتى الآن، لافتاً إلى أن القنصل العام السعودى السفير محمد السديس، وكل العاملين بالقنصلية يبذلون أقصى جهد لخدمة المعتمرين وإنهاء أوراقهم بالسرعة اللازمة .

وأوضح رئيس غرفة شركات السياحة بالإسكندرية، أن القنصلية السعودية بالإسكندرية تمتلك خبرة متراكمة وواسعة فى إصدار التأشيرات تفوق نظيراتها فى القاهرة والسويس، مشيراً إلى أن %60 من تأشيرات العمرة والحج على مستوى الجمهورية تصدرها القنصلية بالإسكندرية .

وكشف البنا عن أن القنصلية السعودية أرست نظاماً جديداً للتواصل مع غرفة شركات السياحة ووزارة السياحة بهدف تقليص الإجراءات المتبعة لاستخراج التأشيرة والعمل على وصولها إلى المعتمر فى أسرع وقت، لافتاً إلى استمرار عمل القنصلية فى إصدار التأشيرات طوال الفترة الماضية وعدم توقفها ليوم واحد، وإنما حدث بعض التأخير نتيجة عملية توزيع التأشيرات على القنصليات والتى تتم عبر وزارة الحج السعودية وفقاً لنسب محددة على القاهرة والإسكندرية والسويس .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة