أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

الاقتصاد المصري يدفع فاتورة‮ »‬ثورة تونس‮«.. ‬ومجلس الشعب قِبْلة للمنتحرين حرقا


المال ـ خاص
 
رصد محللون ومتابعون للأسواق أمس، عدة مؤشرات تدل علي أن الاقتصاد المصري بدأ دفع فاتورة الثورة الشعبية في تونس، التي انتقلت هواجسها إلي باقي دول المنطقة، بينما تحول شارع مجلس الشعب في القاهرة إلي قبلة لمحاولات الانتحار حرقاً، وشهد أمس محاولتين جديدتين للانتحار، استلهاماً لحادث الشاب التونسي محمد بوعزيزي، الذي انتحر حرقاً وكان انتحاره مفجراً لشرارة الثورة التونسية.

 
دفعت البورصة المصرية فاتورة الانعكاسات النفسية لمحاولات الانتحار التي تكررت طوال اليومين الماضيين، وانخفض مؤشر الأسهم القيادية EGX 30 في إغلاق تعاملات أمس بنسبة %3.14، لترتفع بذلك نسبة انخفاض المؤشر إلي نحو %6.5 في ثلاثة أيام منذ الأحد الماضي. ووصف المحللون هذا الانخفاض بأنه أعنف هبوط تشهده البورصة منذ شهر يونيو من العام الماضي، وأشاروا إلي أن البورصة تتعرض لموجات بيعية من العيار الثقيل من جانب المستثمرين الأجانب. كما واصلت الأسهم المتوسطة والصغيرة هبوطها، وخسر مؤشرها EGX 70 نحو %4.7 من قيمته، استمراراً لحالة الذعر المسيطرة علي المتعاملين الأفراد للجلسة الثانية علي التوالي. وبضغط من الطلب المتنامي من جانب المستثمرين الأجانب، لتسوية مراكزهم المالية في سوق الأسهم المحلية، واصل الجنيه تراجعه أمام الدولار، ووصل الدولار إلي نحو 5.8 جنيه، وهو أقل مستوي سجله الجنيه منذ فبراير 2005. وأرجع محللون ومديرون بقطاع الخزانة والأموال داخل البنوك المصرية تراجع قيمة العملة المحلية أمام الدولار، إلي استمرار الأجانب في التخلص من محافظهم الاستثمارية بسوق الأسهم. وامتدت التأثيرات إلي أسواق المال العربية، وكسا اللون الأحمر أغلب شاشات التداول في هذه الأسواق. وتراجعت مؤشرات 8 بورصات عربية، بينها مصر، في حين سجلت 3 أسواق عربية فقط ارتفاعاً بنسبة محدودة لم تتجاوز %1. بينما استبعد محللون اقتصاديون، تأثر الاقتصاد المحلي سلباً بالاضطرابات الحالية في المنطقة. وأكدوا أن تعديل توقعات النمو، وتراجع الاستثمار الأجنبي الموجه إلي المنطقة، مرهون باستمرار هذه الاضطرابات السياسية. وأدت الاضطرابات السياسية في تونس إلي ارتفاع عقود التأمين علي الديون الحكومية ضد العجز عن السداد في دول شمال أفريقيا ـ من مصر حتي المغرب ـ إلي أعلي مستوي لها منذ يوليو 2009.
 
وقال موقع بلومبرج الإخباري، إن أسعار هذه العقود ارتفعت في تونس من 120 نقطة أساس في بداية 2011 إلي 184 نقطة أمس الثلاثاء، كما قفزت في مصر من 237 نقطة أساس إلي 307.5 نقطة، بنحو 70 نقطة واحدة.
 
ويري مسئول استراتيجية الائتمان الأوروبي في بنك بي إن بي باريبا، أن هناك مخاطر من انتقال عدوي تونس إلي دول أخري، مما يعرض قروض البنوك العالمية لمخاطر عدم سدادها.
 
وتحول مجلس الشعب أمس إلي قبلة للمنتحرين حرقاً. وشهد شارع المجلس ثاني محاولة انتحار لليوم الثاني علي التوالي، عندما قام المحامي فاروق محمد حسن ـ 50 عاماً ـ بسكب البنزين علي ملابسه، وأضرم النار في جسده. وفرضت أجهزة الأمن ستاراً من التعتيم علي ملابسات الحادث، إلا أن مصادر طبية أكدت أن إصاباته طفيفة، ولا تتعدي %5 فقط.
 
كما أقدم المواطن سيد علي ـ 65 عاماً ـ علي محاولة الانتحار بإشعال النار في جسده أمام مجلس الشعب، وقام أفراد أمن المجلس بمنعه وألقوا القبض عليه.
 
وفي الإسكندرية.. لقي الشاب أحمد هاشم محمد ـ 25 عاماً ـ مصرعه حرقاً، عندما أقدم علي اشعال النار في جسده فوق سطح منزله بمنطقة خورشيد، لمعاناته من البطالة.
 
وعقب هذه الحوادث، ترددت أنباء حول صدور قرار جديد من وزارة الداخلية بمنع بيع البنزين داخل »جراكن« أو عبوات، إلا أن شعبة المواد البترولية باتحاد الغرف التجارية نفت ذلك، وأكد رئيس الشعبة أن هناك قراراً صادراً بذلك بالفعل منذ مارس 2010، لمنع بيع البنزين في السوق السوداء، وهو قرار ساري المفعول حتي الآن.
 
وتم تكثيف الإجراءات الأمنية في شارع مجلس الشعب، وزيادة عدد رجال الشرطة، ويتم تفتيش أي شخص يشتبه فيه، أو يحمل حقيبة، كما تدرس الجهات المعنية إغلاق الشارع لسد الباب أمام أي محاولات انتحار جديدة.
 
وقررت شركة مصر للطيران للخطوط الجوية، مد الإيقاف المؤقت لرحلاتها إلي تونس، لحين إعادة جدولتها، وفقاً لحالة حظر التجوال المفروضة منذ نهاية الأسبوع الماضي.
 
وفي تونس تتعرض حكومة الوحدة الوطنية التي جري تشكيلها في أعقاب خلع »بن علي« لمأزق يهدد استمرارها، بسبب انسحاب أحزاب وقوي معارضة منها، احتجاجاً علي مشاركة حزب التجمع الدستوري الديمقراطي الحاكم في هذه الحكومة، واستئثاره بوزارات سيادية تمثل 6 من إجمالي 9 وزارات. واندلعت المظاهرات من جديد في عدة مدن تونسية، تطالب بإقصاء »التجمع« من الحياة السياسية.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة