أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

بنـــوك

سداد ديون " باريس" وتراجع الذهب يهبطان بالاحتياطى 1.1 مليار دولار



هشام رامز

كتبت ـ نشوى عبدالوهاب:

تراجعت أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى بنحو 1.117 مليار دولار خلال الشهر الأخير من حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، مسجلا 14.922 مليار دولار بنهاية يونيو مقابل 16.039 مليار دولار فى مايو مدفوعة بسداد أقساط مديونيات خارجية لدول نادى باريس بقيمة 672 مليون دولار، الى جانب تراجع أسعار الذهب عالميا والتى أثرت سلبا على تقييم مكون الذهب بالاحتياطى.

وأشار البنك المركزى فى بيانه أمس الى هبوط أرصدة الذهب المكونة للاحتياطى العام من النقد الأجنبى بنحو 840 مليون دولار دفعة واحدة لتكون الدافع الرئيسى وراء خسائر الاحتياطى لتنخفض أرصدة الذهب الى 2.463 مليار دولار بنهاية يونيو الماضى مقابل 3.303 مليار دولار استقرت عنده خلال العام المالى الماضى.

وانخفضت أرصدة العملات الأجنبية المكونة للاحتياطى الأجنبى بنحو 285 مليون دولار فى يونيو الماضى مسجلة 11.166 مليار دولار مقابل 11.451 مليار دولار سجلتها فى مايو الماضى.

قال إسماعيل حسن، رئيس مجلس الإدارة، العضو المنتدب لبنك «مصر - إيران»، محافظ البنك المركزى الأسبق، إن تراجع الاحتياطى الأجنبى بنهاية يونيو الماضى، يعتبر أمرا متوقعا مع سداد شريحة من أقساط المديونيات الخارجية فى تلك الفترة من العام، إضافة الى استمرار الاعتماد على أرصدة الاحتياطى لاستيراد السلع الضرورية فى ظل ندرة الموارد من النقد الأجنبى حتى الوقت الراهن باستثناء بعض المنح والمساعدات الدولية التى حصل البنك المركزى عليها مؤخرا من بعض الدول.

وتوقع محافظ البنك المركزى الأسبق تحسن أرصدة الاحتياطى من النقد الأجنبى بدرجة كبيرة خلال الشهور المقبلة مع ترحيب عدد كبير من الدول العربية والأجنبية بمنح مساعدات مالية لمصر وسط أجواء التفاؤل التى تعيشها البلاد بعد عزل محمد مرسى وتولى المستشار عدلى منصور رئاسة البلاد مؤقتا.

ودعا الى ضرورة العمل لزيادة الانتاج دون الاعتماد على المساعدات الخارجية فقط، وذلك لتوفير فرص العمل وزيادة الناتج المحلى، ومن ثم تخفيض حجم الواردات، مما يساعد على تراجع المدفوعات الخارجية وتخفيف العجز فى ميزان المدفوعات وتحسن أرصدة الاحتياطى وعدم تآكلها.

وأرجع تراجع أرصدة الذهب، المكون للاحتياطى فى تعاملات يونيو الماضى، الى تراجع أسعار الذهب عالميا لأدنى مستوياته خلال 3 سنوات، الأمر الذى أدى الى إعادة تقييم أرصدة الذهب المنخفض فى نهاية السنة المالية الماضية، مستبعدا قيام «المركزى» ببيع جزء من أرصدة الذهب المتاح فى ظل توافر رصيد سيولة من النقد الأجنبى يبلغ 11.14 مليار دولار.

وسجلت وحدات حقوق السحب الخاصة «SDR ›s » ارتفاعا طفيفا لتصل الى 1.233 مليار دولار مقابل 1.225 مليار دولار خلال الفترة نفسها، وسجلت قروض صندوق النقد الدولى 83 مليون دولار بنهاية يونيو الماضى.

كانت أرصدة الاحتياطى قد سجلت ارتفاعات ملحوظة منذ نهاية مارس الماضى لتصعد بأكثر من 2.6 مليار دولار لتبلغ 16.039 مليار دولار بنهاية مايو الماضى مسنودة بالمساعدات الدولية التى حصل عليها «المركزى»، وبذلك يخسر الاحتياطى الأجنبى نحو 611 مليون دولار خلال العام المالى الماضى، والذى شهد تنصيب محمد مرسى رئيسا للبلاد، حيث سجلت أرصدة الاحتياطى 14.922 مليار دولار فى يونيو 2013، مقابل 15.533 مليار دولار فى يونيو 2012.

فى سياق متصل، غادر القاهرة صباح أمس هشام رامز محافظ البنك المركزى متوجهًا الى الامارات فى زيارة تستغرق عدة أيام تهدف فى الاساس الى بحث عدد من الملفات الاقتصادية وفى مقدمتها المساعدات الإماراتية لمصر.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة