أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«تمرد» و«تنسيقية 30 يونيو» تتمسكان بترشيح البرادعى لرئاسة الحكومة



محمد البرادعي

كتبت ـ إيمان عوف:

حذرت القوات المسلحة أمس، من أى أعمال استفزازية أو احتكاك بتجمعات المتظاهرين السلميين، وجددت تعهدها بحماية المتظاهرين فى مختلف ميادين مصر.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة، فى بيان نشر على صفحته على «فيس بوك»، «إن من يخالف ذلك فسوف يتم التعامل معه وفقاً للقانون وبكل حسم».

وأضاف البيان أن القوات المسلحة تجدد تعهدها للشعب المصرى العظيم انطلاقاً من مسئوليتها الوطنية بحماية المتظاهرين السلميين فى جميع ميادين مصر.

وأوضح أن عناصر التأمين التابعة للقوات المسلحة كثفت إجراءاتها لتأمين المظاهرات السلمية بجميع ربوع الوطن.

وينظم مؤيدو ومعارضو الرئيس المعزول محمد مرسى وجماعة الإخوان المسلمين مظاهرات ومسيرات «حاشدة» اليوم ستخرج من مختلف ميادين مصر يأتى ذلك فى الوقت الذى أعلنت فيه حملة «تمرد» وتنسيقية 30 يونيو عن تمسكها بالدكتور محمد البرادعى رئيساً للحكومة المقبلة.

وقال محمود بدر، المتحدث باسم «تمرد»، إن تمسك أبناء الحركة باختيارهم الدكتور محمد البرادعى رئيساً للوزراء ليس سوى دفاع عن حقهم فى تحقيق «مطالب القوى السياسية والشبابية التى اتفقت على البرادعى رئيساً للوزراء.

وشدد بدر، على أن التمسك بالبرادعى، بمثابة تمسك بحق الحملة فى أن تكون شريكاً فى رسم المستقبل، ولفت إلى أن الاتفاق الذى حدث بينهم وبين الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع القائد العام للقوات المسلحة تضمن ألا تصدر أى قرارات دون الاتفاق عليها، وهو ما يمنحنا الحق فى الاعتراض والتمسك بالمرشح الذى توافقت عليه جميع القوى الوطنية.

وأكدت اللجنة التنسيقية لـ30 يونيو تمسكها بالدكتور البرادعى، معلنة رفضها لما سمته تهديدات حزب النور وضغوطه من أجل ابعاد البرادعى، مشددة أنها لا ترغب فى اقصاء أى فصيل إلا أنها فى الوقت نفسه ترفض أن يملى عليها شروطه.

وأعلنت اللجنة فى مؤتمر صحفى لها ظهر أمس، لتوضيح موقفها من الأحداث عن رفضها تهديدات حزب النور، ورفضها كذلك أن يتصور أى تيار أنه صاحب اليد العليا، وأنه قادر على الحشد لفرض شروطه على الشعب، مؤكدة أن الشعب المصرى أثبت - منذ 30 يونيو - أنه الوحيد القادر على الحشد، وأنه سيفرض إرادته على الجميع، كما أن الشعب لن يكرر غلطته ويترك الميادين.

وأضافت اللجنة: «لسنا اقصائيين، ولكننا نرفض أن يملى علينا حزب النور شروطه، ولن نقبل بأن يتم استبدال الإخوان بالسلفيين، كما حدث فى الموجة الأولى من الثورة عندما تم استبدال نظام مبارك بالإخوان، وتبين أن النظام لا يزال قائماً، فلن نكرر الخطأ نفسه مرتين». وشددت «تنسيقية 30 يونيو» على أن اختيارها البرادعى هو اختيار تكليف، وليس تشريفاً، نظراً لما عليه من توافق من كل القوى الوطنية، وشباب الثورة، وانحيازه الكامل للثورة، مطالبة الجميع بالثقة فى شباب الثورة الذى استمر على مدى عامين ونصف العام مواصلاً الدفاع عن الثورة، وقدم معتقلين وشهداء دفاعاً عنها، واستمر مؤكداً أن الثورة مستمرة حتى تتحقق مطالبها وأهدافها.

وطالبت المستشار عدلى منصور، رئيس الجمهورية المؤقت بألا تكون بدايته بهذه الصورة المهتزة أمام السلفيين كتيار سياسى بعينه، حتى لا يكرر الخطأ نفسه الذى وقع فيه المجلس العسكرى مع الإخوان فور توليه إدارة البلاد عقب تنحى الرئيس المخلوع مبارك فى الموجة الأولى من الثورة، معتبرة أن هذا هو ما أدى بالبلاد لعامين من التخبط والانحراف عن مسار الثورة، مؤكدة أن الثورة يجب أن تحكم الآن بعدما نجحت موجة 30 يونيو فى تصحيح مسارها.

وثمنت اللجنة موقف الجيش المصرى العظيم بالانحياز لمطالب الشعب، مؤكدة أن الشعب لن يترك الميادين، وسيدافع عن مكتسبات ثورته.

إلى ذلك قال أحمد المسلمانى، المستشار الإعلامى لرئيس الجمهورية المؤقت، إن الأمر لم يحسم حتى الآن والرئيس لم يكلف محمد البرادعى أو غيره بتشكيل الحكومة الجديدة بشكل رسمى، مشيراً إلى أنه توجد عدة خيارات مطروحة حول اسم رئيس الحكومة أكثرها قوة هو الدكتور البرادعى.

وأضاف المسلمانى «من المنطقى أن تدعم القوى الثورية اختيار البرادعى لكننا نضع فى الاعتبار وجود قوى معارضة وأن تكون هناك أوجه اعتراض مختلفة حول اسم رئيس الحكومة».

فيما قال مازن عصام، المتحدث الإعلامى باسم حزب مصر القوية، إن الدكتور عبدالمنعم أبو الفتوح، رئيس الحزب أعلن عن عدم نيته تقلد أى منصب تنفيذى خلال الفترة الراهنة.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة