سيـــاســة

الحرية والعدالة يطالب المجتمع الدولى بالتدخل



حزب الحرية والعدالة

كتب – محمود غريب:
 
أصدر حزب الحرية والعدالة بيانًا قال فيه إن الشعب المصرى والعالم استيقظ اليوم الإثنين على أصوات طلقات الرصاص الحى ضد آلاف المعتصمين السلميين أمام نادى الحرس الجمهورى المطالبين وهم يؤدون صلاة الفجر.

وقال الحزب فى بيانه إن عدد القتلى جراء هذه المذبحة، التى اتهموا قوات من الجيش والشرطة بارتكابها، 34 قتيلا، وهم فى تزايد نتيجة خطورة الإصابات ومئات المصابين معظمهم فى حالات حرجة ولم تستطع سيارات الإسعاف المتواجدة بالميدان وحدها نقل الشهداء والمصابين وقام الأهالى والمعتصمون بنقلهم إلى المستشفى الميدانى للاعتصام بسياراتهم الخاصة ودراجاتهم البخارية.

ووصف الحزب ما حدث بمجزرة بشرية، متهمة الجيش بالإجرام ضد المعتصمين قائلا: «ارتكب المجزرة هؤلاء المجرمون ضد المعتصمين السلميين الرافضين للانقلاب العسكرى والمطالبين بعودة الرئيس المنتخب محمد مرسى إلى منصبه لم يشهدها تاريخ الجيش المصرى من قبل ولعل هناك عقلاء داخل المؤسسة العسكرية يمنعون استمرار تلك الأوضاع الانقلابية الشاذة والغربية على الجيش المصرى.

 وتابع الحزب «أن دماء الشهداء لن تبيدهم إلا إصرارًا وتمسكا وأن هذه الدماء ستكون لعنة على الانقلابيين المجرمين ومن عاونهم ومن جالسهم ومن ساندهم».

ودعا الحزب الشعب المصرى إلى «الانتفاضة ضد من يريدون سرقة ثورتهم بالدبابات والمجنزرات ولو على جثث الشعب» على حد وصف البيان، كما دعا المجتمع الدولى والمنظمات والهيئات الدولية إلى التدخل لوقف المزيد من المجازر وإسقاط الغطاء عن الحكم العسكرى كى لا تكون هناك سوريا جديدة فى العالم العربى.


بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة