أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

علماء من أجل الصحوة: ما يحدث من الإخوان هو متاجرة بالدين



المركز الإسلامي لعلماء من أجل الصحوة

كتب- إسلام المصري:

قال د. محمد السيد إسماعيل رئيس المركز الإسلامي لعلماء من أجل الصحوة أن الظرف الحالي يتحتم علينا أن نقول قولاً سديداً ونتحرر من القواعد السياسية وعليه إن ما حدث في 30-6 هو ثورة مضادة برعاية إخوانية، واستغلال مطالب الشعب المشروعة.

وأضاف :  الآن تذكر الإخوان ومرشدهم الشرعية وثاروا لها عندما مستهم.، متساءلا :أين كانت الإخوان وشرعيتهم عندما تم التفاهم مع فلول  الحزب الوطني السابق وأين كانت الإخوان وشرعيتهم عندما حُل مجلس الشعب المنتخب الشرعي، وأين كان الإخوان وشرعيتهم عند سقوط مزيد من الشهداء في محمد محمود ، وأين كان الإخوان وشرعيتهم عندما طالب الشعب رئيسهم المنتخب بمطالب مشروعة منها إقالة الحكومة المعوقه، وأين كانت الإخوان وشرعيتهم عندما تعلقوا بأستار الكعبة الأمريكية وظنوا أنهم ضامنوا حياتهم.

وأشار إسماعيل إلى  أن ما يحدث من قيادات الإخوان هو متاجرة واضحة بالدين لمصالح شخصية؟ فمن يجيب عن سؤال واضح وهو ماذا فعل الرئيس المؤمن المجاهد محمد مرسي للإسلام وهو حاكم لجمهورية مصر العربية؟

وأكد إسماعيل أن الشعب المصري عليه أن يفرز الجميع وأن يقول كلمته أن لا هؤلاء ولا هؤلاء يصلحون لإدارة شئون البلاد.

وأكد أن الحل الان في يد الفريق أول  السيسي  وعليه شخصيا كجندي وفي سبيل البلاد أن يعلم جيدا أن الشعب منقسم مهما كان قبولنا أو عدم قبولنا بأي من الجانبين ولهذا نطالبه أن يتبرأ من من التحيز لأي من الفصيلين ويفتح فوراً حوار وطني حقيقي لا سقف له بين جميع المخلصين لهذا الوطن، ويلغي كافة الأمور التي تقمع الحريات فمسئولية الدماء والانقسامات التي حدثت وقد تحدث في رقبته شخصياً.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة