أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

الفاينانشيال: التراجع عن رئاسة البرادعي للحكومة يكشف مدي الانقسام بمصر



محمد البرادعى

عبدالغفور أحمد محسن:


قالت صحيفة الفايناشيال تايمز إن الصعوبات التي تواجه إعادة بناء النظام السياسي "الرث" في مصر في أعقاب إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي المنتخب محمد مرسي، اتضحت بشكل كامل، اليوم الأحد، بعد ظهور نزاع بين السياسيين والفصائل التي غمرت الشوارع بالاحتجاجات حول تعيين رئيس الوزراء الجديد.
 
وأضافت الصحيفة في تقرير لها، أنه بعد ساعات من إعلان وسائل إعلام حكومية، أمس السبت، عن اختيار محمد البرادعي الحائز على جائزة نوبل ورمز المعارضة الليبرالي رئيساً للوزراء، تراجع المتحدث الرسمي باسم الرئاسة عن البيان له.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن التراجع جاء بعد اعتراض حزب النور السلفي –ثاني أكبر قوة سياسية في البلاد بعد الإخوان المسلمين بالرغم من إنشائه بعد سقوط مبارك - والذي كان قد انضم في الأسابيع الأخيرة إلى ائتلاف القوى الليبرالية العلمانية اليسارية التي دعمت تحرك الجيش ضد مرسي.
 
وأكدت الصحيفة أن التراجع عن تعيين البرادعي يعد مؤشراً على مهمة صعبة يواجهها الجيش في التوفيق بين المعارضة العلمانية والليبرالية واليسارية وبين الإسلاميين المحافظين الذين يمثلون طرفا نقيضا للطيف السياسي المصري، كما تشير إلى أن المعارضة غير الإسلاميه لا تزال مجبرة على تقديم "تنازلات غير مستساغة" على "قضايا ليبرالية أساسية" على الرغم من تهميش الإخوان.
 
وعلى الرغم من تأدية القاضي عدلي منصور اليمين الدستورية كرئيس للجمهورية، إلا أنه من المرجح أن يظل الجيش هو المهندس الرئيسي للأحداث في نظام ما بعد مرسي.
 
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة