سيـــاســة

«تكتل القوى الثورية» يقدم حلولا لخارطة طريق بعد 30 يونيو



تكتل القوى الثورية
سلوى عثمان:
 
عقد تكتل القوى الثورية اليوم، مؤتمرا صحفيا بحضور أعضاء لجنته الاستشارية وهم: ثروت الخرباوي وأحمد دراج وكريمة الحفناوي وجمال زهران ومحمد سلماوى، وقامت الدكتورة كريمة الحفناوي، عضو اللجنة الاستشارية للتكتل، بدعوة الشعب المصرى للمشاركة في فعاليات اليوم، وأكدت على أن الشعب سينزل للشارع ويواصل الاعتصام للتأكيد على الشرعية الشعبية ودعمه.

 
وأصدر التكتل بيانا رسميا خلال المؤتمر أكد فيه على أن ما حدث في 30 يونيو هو ثورة شعبية انحاز لها الجيش المصري والمتمثل في قواته المسلحة.
 
وأضاف البيان أن الثورة الشعبية ليست انقلابا عسكرياً كما تدعي الولايات المتحدة الأمريكية، وغيرها من الداعمين للرئيس المعزول مرسي، وأوضح البيان أن دعم القوات المسلحة والوقوف مع الشعب جاء باعتبارها حارسة للديمقراطية، وغير ساعية للحكم.
 
وتم الإعلان عن اقتراح التكتل بتشكيل حكومة كفاءات وطنية، من رئيس للوزراء، و18 حقيبة وزارية، مع إلغاء وزارات الإعلام والعدل والاتصالات، وتشكيل مجالس وطنية وهيئات مستقلة تتبع مجلس الوزراء، وتقوم بأدوار هذه الوزارات والحفاظ على استقلالها كمرحلة انتقالية.
 
وقدم التكتل مقترحات بأسماء لرئاسة الوزراء وهم الدكتور حسام عيسى والدكتور محمد غنيم والدكتور محمد البرادعى، كما وضع شروطا لتولي مناصب الوزراء بألا يكونوا منتمين لأي من الأنظمة السابقة، وأن يكونوا أصحاب رؤية ثورية ولم يتولوا مهاما وزارية من قبل، وأيضا منح الفرصة لشباب الثورة للمشاركة كوزراء في هذه المرحلة الحرجة.
 
وتضمن البيان أيضا اقتراحات اللجنة الاستشارية عن الإعلان الدستوري الجديد،  والذي يجب أن يكون من أهم نقاطه إلغاء الوثيقة الدستورية الصادرة فى 2013 ليحل محلها دستور مصر القديم مؤقتا، مع حل مجلس الشورى ونقل كافة اختصاصاته للجنة تشريعية يتم تشكليها، وعزل النائب العام الحالي، بالإضافة إلى اقتراح بتشكيل رئيس الجمهورية المؤقت لمجلس تشريعي مكون من 100 عضو تحت مسمى برلمان الثورة الموقت، ويشكل هذا البرلمان هيئة تأسيسية تضم 30 عضوا لصياغة الدستور الجديد، ويعرض علي برلمان الثورة للموافقة عليه قبل طرحه للاستفتاء الشعبي.
 
كما دعا التكتل ببيانه لإلغاء جميع الأحزاب التي قامت على أساس ديني أو عرقي، لما أكدته خلال الفترة الماضية أنها لا تؤمن نهائيا بالديمقراطية، وتشكيل محاكمات ثورية عن طريق مجلس الثورة المؤقت للتحقيق فى جميع القضايا التى تمس الشعب المصري، وأكد البيان على حماية القوات المسلحة للأرواح المصرية ومقدرات مصر، وأيضا قدموا دعوة بإلغاء جميع القوانين التي وافق عليها الرئيس المعزول محمد مرسي أو أقرها مجلس الشورى المنحل.
 
وقال ثروت الخرباوي، إن جماعة الإخوان أثبوا أنهم لا يمتون للإسلام بصله، بل إنهم جماعة إرهابية  قامت بالتعاون مع أمريكا بمحاولات مضنية للسيطرة على مقاليد جميع الأمور في مصر، ولكنهم فشلوا فشلا ذريعا، بعد أن تم فضحهم أمام العالم، وأضاف أنهم مستمرون فى فضح الجماعة بعد إصرار أمريكا بأن ماحدث بمصر انقلابا عسكريا وليس ثورة شعبية حماها الجيش المصري.
 
وأضاف أن القوات المسلحة كانت الجهة التنفيذية التي أعطت الشعب الحق في إدارة نفسه، وأكد على أنهم الآن على يقين أن السفيرة الأمريكية باترسون شخصية غير مرغوب فيها بمصر، فالشعب المصري لا يمكن تهديده.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة