أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

النقد الدولي‮: ‬أوروبا فشلت في إقناع المستثمرين بتجاوز أزمة الديون السيادية


إعداد ـ عبدالغفور أحمد محسن
 
أكد صندوق النقد الدولي أن أوروبا فشلت حتي الآن في تهدئة مخاوف المستثمرين بشأن أزمات الديون السيادية التي ضربت دول القارة خلال العام الماضي، وقال إن أوروبا لم تنعم حتي الآن بالاستقرار المالي، موضحاً أن أي أزمة قد تلوح في الأفق مستقبلاً بشأن الديون السيادية، قد تزيد من »الغموض« بشأن التوقعات المستقبلية للاقتصاد العالمي.

 
 
ناويوكي شينوهارا 
قال ناويوكي شينوهارا، نائب المدير الإداري بصندوق النقد الدولي، إنه يبدو حتي الآن علي الأقل أن أزمة الديون السيادية التي اجتاحت أوروبا، لن تمتد إلي دول أخري خارج المنطقة، مضيفاً أنه في حال تفاقم المشكلات المتعلقة بأزمات الديون السيادية الأوروبية، فإن عواقب وخيمة تنتظر كل دول المنطقة.
 
وكان قادة أوروبا، قد صرحوا بأنهم مستعدون لزيادة جهودهم، لاحتواء أزمة الديون السيادية التي اندلعت خلال العام الماضي، واضطرت اليونان وأيرلندا إلي طلب حزمة انقاذ مالي من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
 
وعبرت انجيلا ميركل، الأسبوع الماضي، عن استعدادها لاتخاذ جميع الإجراءات والخطوات المطلوبة، لاحتواء الاضطرابات التي اجاحت القطاع المالي بدول الاتحاد الأوروبي.
 
وأشار »شينوهارا« إلي أن العائدات الإضافية، التي طلبها المستثمرون، من أجل الابقاء علي السندات اليونانية والأيرلندية، بدلاً من نظيرتها الألمانية لا تزال عالية جداً، رغم تطبيق حزم الانقاذ المختلفة لتلك البلدان.
 
وأوضح »شينوهارا«، الذي كان ضمن أهم 10 مسئولين في وزارة المالية باليابان، أن هذا يعني أن الشك المتعلق باستقرار أوضاع الديون في السوق الأوروبية لا يزال موجوداً، مضيفاً أنه من المهم أن تسعي الدول التي طالتها أزمات الديون السيادية إلي تخفيض عجز موازنتها، إلا أن هذا لابد أن يواكبه تطور هيكلي في قطاعات اقتصادية مهمة مثل العمل علي زيادة نسب النمو الاقتصادي، وتخفيض نسبة البطالة.
 
وقال اكسيل فيبر، عضو البنك المركزي الأوروبي، الذي يرأس البنك المركزي الألماني بوندز بنك، إن اقتصادات المنطقة الأوروبية ستحظي بانتعاش اقتصادي قريب حتي في ظل زيادة المخاوف من التضخم، مضيفاً أن الانتعاش الاقتصادي الذي حظيت به دول القارة في الفترة الماضية، لابد أن يتواصل.
 
وحقق اليورو أعلي مكاسبه منذ عامين خلال الأسبوع الماضي، وسط توقعات بأن يضطر البنك المركزي الأوروبي إلي رفع تكاليف الاقتراض، متأثراً بالضغوط التضخيمة.
 
يذكر أن »اليورو«، وبعد أن ارتفع في وقت سابق، ليصل إلي 1.3457 دولار، هو أعلي معدل له منذ 14 ديسمبر الماضي، عاد إلي الارتفاع مرة أخري خلال الأسبوع الماضي بنسبة %3.5، وهو أعلي معدل له منذ مايو 2009.
 
وقال منصور محيي الدين، رئيس مؤسسة يو بي إس العالمية، المتخصصة في استراتيجيات العملات، التي تتخذ من سنغافورة مقراً لها، إن الخطوات التي سيعلنها قادة الاتحاد الأوروبي، لزيادة حجم السيولة المالية بغرض مساعدة الاقتصادات الهامشية في القارة، لا تزال تحتاج إلي أسابيع أخري قليلة من أجل الإعلان عنها، وأضاف أنه لا يزال يفضل أن يكون بائعاً لليورو علي أن يقتنيه.
 
ووصلت العوائد الإضافية التي طلبها المستثمرون من أجل الإبقاء علي السندات الإسبانية ذات السنوات العشر، بدلاً من الألمانية إلي مستويات قياسية عند 298 نقطة أساس في 30 نوفمبر الماضي، مقارنة بمتوسط 15 نقطة أساس خلال السنوات العشر التي تلت اعتماد اليورو كعملة موحدة.
 
وزادت تلك النسبة بمقدار 233 نقطة أساس، بعد أن باعت إسبانيا في وقت سابق سندات بـ3 مليارات يورو خلال أول مزادات ديونها للعام الحالي.
 
وفي إطار ردها علي نداءات »أولي رين« الاقتصادي بلجنة الشئون الاقتصادية والنقدية بالمفوضية الأوروبية، الذي نادي بخطة شاملة لاحتواء أزمة الديون السيادية في أوروبا، قالت »ميركل« إنها تؤكد ما قالته منذ أزمة اليونان، وهو أنها ستدعم دول منطقة اليورو بكل قوة.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة