أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

تعثر العملية السياسية في مصر وإسلاميون يدعون لاحتجاجات حاشدة


رويترز:
 
 اصطدم التحول السياسي في مصر، بعد عزل الجيش الرئيس محمد مرسي، بأول عقبة بعد اعتراض إسلاميين على اختيار السياسي الليبرالي محمد البرادعي ليكون رئيس وزراء مؤقت للبلاد.
 

ودعت جماعة الإخوان المسلمين لمزيد من الاحتجاجات اليوم الأحد، بعد مقتل العشرات وإصابة أكثر من ألف يوم الجمعة، في اشتباكات بين مؤيدي مرسي ومعارضيه والجيش، وشهدت شوارع وسط القاهرة والعديد من المدن والبلدات معارك في الشوارع، مما أبرز الحاجة الملحة لحل سياسي سريع يضم جميع الأطياف.
 
وقالت صحيفة الأخبار التي تنتقد جماعة الإخوان: إن الجماعة تقتل الأطفال في الإسكندرية فوق صور تظهر إلقاء فتى من فوق خزان للمياه على سطح أحد المنازل، وشهدت الإسكندرية حيث قتل 14 شخصا أحد أسوأ الاشتباكات في البلاد منذ عزل مرسي، والذي جاء بعد أكثر من عامين من الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في انتفاضة شعبية.
 
وأكدت عدة مصادر ووسائل إعلام رسمية يوم السبت، ترشيح البرادعي ولكن متحدثا رئاسيا قال للصحفيين قبيل منتصف الليل إنه لم يتم في الواقع اختيار رئيس الوزراء.
 
وجاء هذا التحول المفاجيء وسط اعتراض على ترشيح البرادعي من حزب النور، ثاني أكبر قوة إسلامية في مصر بعد جماعة الإخوان المسلمين، التي ينتمي إليها مرسي مما يسلط الضوء على التحدي الذي يواجه الجيش في العثور على اجماع بين الليبراليين والمحافظين على الشخص الذي يجب أن يدير البلاد.
 
وقال المتحدث للصحفيين إن أيديهم ممدودة للجميع وإن الجميع جزء من البلاد مضيفا إن جماعة الإخوان أمامها الكثير من الفرص للمشاركة في كل الانتخابات بما في ذلك الانتخابات الرئاسية المقبلة، وبعد دقائق من هذه التصريحات قالت وسائل إعلام حكومية إن النائب العام أمر بحبس أربعة من كبار القياديين في جماعة الإخوان على ذمة التحقيق لاتهامات بالتحريض على قتل المتظاهرين.
 
وتقول الجماعة إنها لا تريد المشاركة في خطط الجيش الخاصة بتشكيل حكومة جديدة مؤقتة، وهي تريد إعادة مرسي إلى منصبه وتعهدت بمواصلة الاحتجاجات إلى أن يتحقق هذا المطلب.
 
غير أن حزب النور وافق على خطة الانتقال التي صاغها الجيش، والتي تجرى خلالها انتخابات جديدة، ومن شأن انسحاب حزب النور تجريد تلك الخطة من دعم واجهة إسلامية لها، وبعد اعتراض حزب النور أرجأت الإدارة المؤقتة برئاسة عدلي منصور تعيين رئيس الوزراء الجديد.
 
وشهدت مصر احتجاجات حاشدة للضغط على مرسي للاستقالة وسط تزايد الغضب من الركود الاقتصادي واعتبار كثيرين أن جماعة الإخوان تسعى للسيطرة على كل مفاصل الدولة وهو ما تنفيه الجماعة.
 
وانطلق الملايين إلى الشوارع احتفالا بالإطاحة به يوم الأربعاء، لكن بالنسبة لكثير من الإسلاميين أثارت هذه الخطوة بالنسبة لهم مخاوف من العودة إلى الممارسات القمعية التي عانوا منها خلال حكم مبارك.
 
وقال الجيش إنه لم يقم بانقلاب عسكري وإنما امتثل لإرادة الشعب.
 
وأثارت الأحداث التي وقعت في الأسبوع الماضي، القلق بين حلفاء مصر في الغرب بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفي اسرائيل.
 
وأدان الرئيس الأمريكي باراك أوباما يوم السبت، أعمال العنف وقال إن الولايات المتحدة لا تعمل مع أي طرف أو جماعة في مصر، ولم تدين واشنطن عملية سيطرة الجيش على مقاليد الأمور أو تسمه انقلابا مما جعل جماعة الإخوان تشعر بالريبة من تأييدها ضمنيا الإطاحة بمرسي أول رئيس ينتخب في انتخابات حرة.
 
وأمر أوباما بمراجعة لتحديد ما إذا كان يجب قطع المساعدات التي تتلقاها مصر سنويا، والتي تبلغ قيمتها 1.5 مليار دولار كما ينص القانون إذا أطاح جيش بزعيم منتخب بشكل ديمقراطي.
 
وأجرى وزير الدفاع الأمريكي تشاك هاجل ثلاث مكالمات مع قادة القوات المسلحة المصرية يومي الجمعة والسبت، مؤكدا على الحاجة إلى "تحول مدني سلمي في مصر".
 
وقال مسئول أمريكي طلب عدم نشر اسمه إن المكالمات التي جرت بين هاجل والسيسي استمرت أكثر من ساعتين، مما يظهر الاتصالات المكثفة التي تجريها واشنطن مع السيسي بعد الاطاحة بالرئيس محمد مرسي الأسبوع الماضي.
 
ونقلت صحف عن البرادعي قوله إنه يتوقع من دول خليجية معادية لجماعة الإخوان أن تقدم الدعم المالي للسلطات الجديدة.
 
وكانت قطر وحدها هي التي تقدم أموالا لحكومة مرسي والتي بلغت سبعة مليارات دولار من القروض والمنح، كما قدمت تركيا وليبيا قروضا وودائع أقل.
 
ومن ناحية أخرى قال التلفزيون الرسمي وشهود عيان إن تفجيرا وقع في خط الغاز الطبيعي المؤدي إلى الأردن في شبه حزيرة سيناء المصرية بعد سلسلة هجمات استهدفت نقاط تفتيش أمنية في الأيام القليلة الماضية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة