أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

التقرير الأول لمرصد‮ »‬المواطنة‮«.. ‬انتقادات لجميع الأطراف


فيولا فهمي
 
جاء إعلان نتائج التقرير الأول لمرصد المواطنة خلال شهر يناير 2011، ليؤكد أن انتشار حالة التوتر والعنف والاحتجاجات الطائفية بالمجتمع، يأتي بسبب حالة الوهن الشديدة في تطبيق مبدأ المواطنة من قبل الهيئات والمؤسسات الحكومية في عدم المساواة والتمييز الطائفي، إلي جانب انتشار الممارسات السلبية من الأفراد والتي تضر بالوحدة الوطنية نتيجة تراجع ثقافة قبول الآخر والتعايش المشترك، وارتكز التقرير علي العديد من المؤشرات لقياس حالة المواطنة في المجتمع، وتشمل درجة التقارب والاندماج، ومستوي التعاون بين أصحاب الديانات، وحرية ممارسة الشعائر، فضلاً عن مستوي التسامح ومجالات المساواة، والتمييز واحترام التنوع الديني الثقافي في المجتمع.

 
ورصد التقرير ارتياحاً شديداً بين أوساط الأقباط والمسلمين بعد حكم محكمة أمن الدولة طوارئ بقنا يوم 16 يناير الحالي، بإحالة أوراق محمد أحمد حسين وشهرته »حمام الكموني« المتهم الأول في حادث الاعتداء علي الكنيسة في نجع حمادي إلي فضيلة المفتوي وتحديد يوم 20 فبراير للنطق بالحكم في القضية رقم 21 لسنة 2010، وذلك بعد مرور عام من حادث الاعتداء علي كنيسة نجع حمادي الذي أدي إلي وفاة 8 أشخاص أثناء خروجهم من الكنيسة، إلي جانب تشكيل لجنة داخل مجلس الوزراء لمناقشة القضايا المتعلقة بالمواطنة ودراسة اللجنة لبعض الإجراءات التي يمكن في حال تطبيقها التخفيف من حدة التوتر الطائفي.
 
وشدد التقرير علي ضرورة تعاون الحكومة والأحزاب الساسية والمنظمات الأهلية في التوعية بقضايا المواطنة داخل المدارس ومراكز الشباب وقصور الثقافة، بالإضافة إلي مراكز الإعلام الداخلي والتجمعات السكانية بالأحياء والقري والمدن بالمحافظات، داعياً إلي ضرورة زيادة تمثيل الأقباط في المجالس النيابية للمحليات و»الشعب« و»الشوري« وعدم قصرها علي النسبة التي يتم تعيينها في القرار الجمهوري.
 
وطالب التقرير المراكز القبطية داخل مصر وخارجها، بعدم تعمد إثارة قضايا خلافية والتشدد فيها وتوظيف الإعلام لإثارتها، إضافة إلي الاهتمام بالبعد الاجتماعي ودعم أواصر الوحدة والتآلف بين المصريين أكثر من عوامل الفرقة والاختلاف للحفاظ علي تماسك المجتمع.
 
من جانبه أكد ممدوح رمزي، المحامي والناشط القبطي، أن الأزمات الطائفية التي يمر بها المجتمع بين الحين والآخر، لا يستلزم علاجها توجيه الانتقادات إلي المراكز الحقوقية القبطية أو المؤسسات التي تهتم بالتركيز علي حقوق الأقباط، لاسيما أن هذه الجهات والمؤسسات تكشف عوار التعامل الحكومي مع الملف القبطي، ولكن الحل يكمن في تغيير سياسة تعامل النظام السياسي مع الأحداث الطائفية، إلي جانب تحسين المناخ العام لتنقية أجواء الطافية التي تملأ البلاد وتهدد استقرارها.
 
وأوضح رمزي أن الحكم الذي صدر مؤخراً بشأن إحالة المتهم الأول عن مذبحة نجع حمادي »الكموني« إلي مفتي الجمهورية، أشاع حالة من الارتياح بين الأوساط القبطية سواء داخل مصر أو خارجها، إلا أنه يجب ألا يغض الحكم النظر عن القضايا الرئيسية للمسيحيين في مصر، في ظل تكرار وقوع أحداث الاحتقانات الدينية وسيناريو التعامل الفاشل معها والذي يؤدي إلي تزايد وتيرتها وتطوير منهجيتها.
 
فيما أبدي القمص صليب متي ساويرس، عضو المجلس الملي بالكنيسة الأرثوذكسية، تفاؤلاً باهتمام الحزب الوطني حالياً بتفعيل مبدأ المواطنة وإقرار سياسات تستهدف الوحدة الوطنية، مؤكداً أن تهدئة مناخ الاحتقان الديني في المجتمع مازالت تحتاج إلي مزيد من الجهد والتعاون المشترك بين جناحي الأمة.
 
في حين دعا وليم ويصا، الكاتب والناشط القبطي المهجري في فرنسا، إلي ضرورة تدشين العام الحالي بإقرار حزمة من القرارات والسياسات الداعمة لمبدأ المواطنة الذي ينص عليه الدستور المصري- إذا كانت الحكومة جادة في إنهاء ملفات الاحتقان الطائفي، مشيراً إلي أهمية البحث عن آليات لدعم مكانة الأقليات الدينية والمذهبية بالمجتمع.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة