أسواق عربية

وصية فلسطينية بتقديم شكوى ضد إسرائيل لخرقها اتفاق باريس


أ ش أ:

أوصت دراسة أعدتها جمعية الاقتصاديين الفلسطينيين، بتقديم شكوى إلى مجلس الأمن ضد الخروقات الإسرائيلية لـ"بروتوكول باريس"، المنظم للعلاقة الاقتصادية بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل، والمطبق منذ نحو 19 عاما.


وقال الباحث محمد قرش، معد الدراسة التي جاءت بعنوان "أثر اتفاق باريس الاقتصادي على التجارة الخارجية الفلسطينية"، إن على القيادة الفلسطينية إعداد مذكرة رسمية توضح فيها ضرورة وقف العمل باتفاق باريس الاقتصادي، مع الإشارة إلى الخروقات التي قامت بها إسرائيل ضد الاتفاق، وإرساله إلى الهيئات الدولية بما فيها مجلس الأمن تشرح فيه كل العراقيل والمعوقات التي قامت بها إسرائيل.

وحثت الدراسة على ضرورة تبيان الخسائر المالية والاقتصادية التي نجمت عن الخروقات الإسرائيلية، وعدم التزامها ببنود البروتوكول وتأثيراتها على نمو التجارة الخارجية والمطالبة بالتعويضات الناجمة عن ذلك.

وأضافت: إن اتفاق باريس يخضع التجارة الخارجية الفلسطينية لغلاف جمركي موحد مع إسرائيل، ما يؤثر على أسعار المنتجات في السوق المحلية، حيث يفرض على السلع والبضائع المستوردة لفلسطين نفس الرسوم والجمارك والضرائب التي تفرض على المستوردات الإسرائيلية، "وخطورة هذا الأمر تتأتى من أن هناك فوارق كبيرة بمستويات المعيشة والدخول بين إسرائيل وفلسطين ما سيعكس نفسه على ضعف حركة الشراء والاستهلاك والرواج في السوق الفلسطيني وبالتالي على عملية التنمية الاقتصادية بمجملها وفي مقدمتها حركة التجارة الخارجية".
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة