أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

"صباحي": مرتكبو الشغب هم جماعة "مرسى" وسنتصدى لهم



حمدين صباحى

:كتب محمد حنفى

 
قال حمدين صباحى، مؤسس التيار الشعبى، إن "جماعة الإخوان الآن لديها خياران، الأول هو أن تقبل بإرادة الشعب وتتفهم دوافعه فى التظاهر ضدها، وعدم رغبته فى بقائها بالحكم، ثم تدخل الجماعة من جديد فى العملية الديمقراطية، أما الخيار الثانى فهو العودة للعمل فى الخفاء واللجوء للعنف وهذا سيكون خيارا سيئا ليس لهم فقط بل للمجتمع ككل".
 
وأضاف "صباحى" فى حواره له مع صحيفة "لوموند" الفرنسية أن "ثقة المصريين فى الجيش تنبع من أنه انحاز لما اختاره الشعب" معربا عن اعتقاده بأن "الجيش لا يريد أن يدير المرحلة الانتقالية الآن".
 
وردا على سؤال عن أسباب تفاقم الأزمة بعد عزل "مرسى"، بالرغم من أن هذه الخطوة كان منوطا بها إخراج البلاد من الأزمة السياسية الطاحنة، قال إن "الشعب المصرى حسم موقفه بوضوح، وأسقط مرسى وقد انتهى هذا الأمر، وهذا الشعب يريد الآن أن يُعظم مكاسبه من ثورة 25 يناير، من أجل أن يتجه إلى بناء ديمقراطية حقيقية وتنمية تعود ثمارها على الجميع، أما مرتكبو الشغب الآن فهم جماعة مرسى الذين يريدون إغراق مصر فى حرب أهلية، لكن بعون الله سنتصدى لهذا وسنحمى ثورتنا".
 
وشدد "صباحى" خلال الحوار على أن ما جرى فى الثالث من يوليو، ليس انقلابا عسكريا على أى نحو، وقال إن 3 يوليو ليس انقلابا عسكريا إطلاقا، وليس معنى أن هناك رئيسا منتخبا، أن الشعب ليس من حقه أن يحكم عليه. لقد احترمنا نتيجة الانتخابات التى أتت بمرسى، لكنه تحايل على المسار الديمقراطى، من أجل تثبيت ديكتاتورية جديدة، وبسرعة شديدة أدركت أغلبية الشعب المصرى أنه يهين إرادتها ويسخر منها ومن مطالب الثورة ومن أجل هذا جاء مطلب الإنتخابات المبكرة".
 
ورفض "صباحى" اتخاذ أى اجراءات إقصائية ضد الاخوان، وقال "أنا ضد الاعتقالات أو الخطاب الاقصائى للإخوان تماما، هذا ليس فقط منافيا للعدالة، لكنه غير بناء، فالمظاهرات لم تكن ضد وجود الإخوان إنما ضد سياستهم السيئة للغاية".

وتعليقا على رفض المعارضة التعاون مع "مرسي" مثل رفضها قبول مناصب فى الحكومة، قال "صباحي": "علينا أن نكون دقيقين، فما عرضه مرسى فعليا كان مكانين أو ثلاثة فى الحكومة ولم يتعامل أبدا مع المعارضة، باعتبارها شريكا ولم يجرى أبدا مع المعارضة حوارا حول الموضوعات الحساسة مثل العدالة الاجتماعية أو الإصلاح الاقتصادى، لقد كان مفهومه عن الديمقراطية ديكوريا".
 

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة