أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.87 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«الأصالة» يُطالب المجتمع المدنى بالتدخل للإفراج عن قيادات إسلامية


كتب – محمود غريب:
 
رفض حزب الأصالة حملة الاعتقالات التى تعرض لها قيادات التيار الإسلامى دون سند من قانون، على حد وصفه، والتى كان آخرها القبض على الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل وكذلك حملة تكميم الأفواه لكل ما هو منتمى للتيار الإسلامى عبر غلق جميع القنوات الدينية وإغلاق الصحف كجريدة «الحرية والعدالة» إضافة إلى حملات التشويه والتحريض الممنهجة ضد كل سمت إسلامى ظاهر مثل اللحية والنقاب هذا غير العنف المفرط ضد المتظاهرين السلميين والذى أدى بالأمس فقط إلى قتل 30 مصريًا غير المصابين.


وأكد الحزب في بيان له منذ قليل وصل جريدة «المال» نسخة منه، أن «الأحداث السابقة تثبت للشعب المصرى زيف الادعاءات التى كان يُروج لها الذين يدعون الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان من الأحزاب والحركات الليبرالية واليسارية».

 واستنكر الحزب ما وصفه بصمت مؤسسات المجتمع المدنى ومؤسسات الدفاع عن الحقوق والحريات وتواطؤ وتكتيم إعلامى تقوم به القنوات المصرية الخاصة المملوكة لرجال الأعمال، منوهًا بأن كل ما يحدث لن يزيد الشعب المصرى إلا إصرارًا على استكمال نضاله ورفضه السلمى المشروع لما حدث من اغتصاب لإراداته الشعبية المنتخبة وقفز على الشرعية.

ودعا الحزب إلى الاحتشاد الدائم فى الميادين بسلمية حتى تعود الشرعية لأصحابها ويعلن أنه لا حوار إلا بعد عودة الدكتور محمد مرسى - رئيس الجمهورية المنتخب بإرادة الشعب - وحينها فقط من الممكن الجلوس للحوار مع كافة الأطراف المعنية والأحزاب السياسية والتى طالما كانت ترفض جميع دعوات الحوار التى وجهت لها وأصرت على تأجيج الصراع فى الشارع بدلا من الحوار للوصول إلى حلول مرضية لكل الأطراف.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة