استثمار

«سياحة مصر» تأسف لأعمال العنف وتحذر من عواقبها علي السياحة



 بسمة فؤاد
دعاء محمود:
 
دعت جمعية سياحة مصر وتنمية البيئة، في بيان أصدرته اليوم السبت، جميع المصريين البعد عن العنف وإعلاء مصلحة الوطن العليا، وذلك بعد الأحداث المؤسفة التي شاهدتها جميع محافظات مصر، على خلفية تظاهر أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، والتي خلفت من ورائها عشرات القتلى ومئات الجرحى من المواطنين المصريين.

 
وجاء في البيان.. إذ تأسف جمعية سياحة مصر وتنمية البيئة علي الأحداث المؤسفة، التي تمر بها البلاد في هذه الفترة العصيبة، بعد أحداث العنف التي شهدها الشارع المصري وذلك علي خلفية عزل الرئيس محمد مرسي.
 
وطالبت الجمعية جميع المصريين التزام السلمية في التظاهر والتعبير عن الرأي بشفافية وحرية تامة، مؤكدة علي أننا كلنا مصريين يتسع لنا الوطن جميعنا بدون إقصاء أو إبعاد لأي مواطن أي كانت توجهاته السياسية.
 
وقالت الجمعية إن أعمال العنف أمر نأسف له جميعاً، ونحذر من خطورته على تماسك المجتمع وسلامة تركيبته الاجتماعية، كما نحذر من خطورة الموقف الراهن وعواقبه علي السياحة المصرية، ومردوده السيئ علي سمعة السياحة بمصر خاصة بعد أعمال القتل والتخريب.
 
وجاء في البيان علي لسان بسمة فؤاد، المدير التنفيذي لمشروع التواصل المجتمعي: إننا إذ نهنئ الشعب المصري والقوات المسلحة المصرية، علي دورها الوطني في حفظ الأمن والأمان للمصريين، وانحيازها لمطالب الشعب المشروعة، وتثمن  الجمعية  دور رجال الشرطة في عودتهم إلي أحضان الشعب وابتعادهم عن إقحام جهاز الشرطة  في  الصراع السياسي الدائر بالبلد.
 
وطالبت القوات المسلحة ورئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء، بسرعة العمل علي تنمية وتطوير سيناء، وتطهيرها من البؤر الإجرامية التي تعثوا فساداً وتخريباً بها.
 
وشددت علي أن الجمعية تواصل العمل بمشروع التواصل المجتمعي مع أهالينا البدو بمدن جنوب سيناء، انطلاقا من الدور القومي والوطني الذي تمارسه الجمعية لتقريب وجهات النظر بين الدولة وأهالينا البدو بشبه جزيرة سيناء.      

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة