أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

مراقبون: إقصاء مرسي ضربة للجناح الإخواني في المعارضة السورية



رويترز:

وصلت المعارضة السورية إلى طريق مسدود اليوم (الجمعة) في محادثات استهدفت انتخاب زعيم جديد للمعارضة، حيث ترتب على الإطاحة بحكم الاخوان المسلمين في مصر توجيه ضربة لإخوان سوريا، أكثر فصائل المعارضة نفوذاً.


ويحول هذا الجمود، بحسب مراقبين للمشهد السوري، دون توصل الأطراف الرئيسية في الائتلاف الوطني السوري إلى اتفاق يقبله داعموهم في قطر والسعودية، الذين يريدون تعزيز المعارضة لمواجهة هجوم قوات الرئيس بشار الأسد.

وقالت مصادر في الائتلاف، الذي تدعمه دول عربية وغربية، إن مصير الاتفاق متوقف على الإخوان المسلمين في سوريا، وهم الجماعة المعارضة الأكثر تنظيما والتي تملك الأصوات اللازمة لترجيح كفة أحد المرشحين الرئيسيين.

لكن الجماعة تعاني من أثر الضربة السياسية التي تعرضت لها جماعة الإخوان الأم في مصر، بعد أن تمت الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي المنتمي إلى جماعة الإخوان بفعل احتجاجات ضخمة بالشوارع.
وقال مسئول في الائتلاف السوري المعارض الموجود في اسطنبول التي تستضيف اجتماع المعارضة إن "الأجواء قاتمة".

وعلل ذلك بأن الإخوان المسلمون في مصر، وبالتبعية في سوريا، وأماكن أخرى، تلقوا ضربة. وقال إن "الشرق الأوسط خسر فرصة تاريخية لإقناع الإسلاميين بتبني الديمقراطية".

في حين قال فاروق طيفور، نائب زعيم الاخوان المسلمين في سوريا، إن إطاحة الجيش المصري بمرسي "وصمة عار".

وأضاف أن الثورة المصرية التي ضربت المثل للثورات الأخرى بسلميتها قد دخلت مرحلة سيئة.

وقال انس عيروط، رجل الدين البارز، من مدينة بانياس السورية الساحلية، إن الإخوان المسلمين في سوريا مهددون الآن سياسيا.

وأضاف أنهم (الإخوان المسلمون) عادوا الجماعات الاسلامية الأخرى، والآن قد يتحولون إلى بطاقة محروقة بعد هزيمتهم في مصر.

لكنه قال إن الاسلاميين برغم ذلك في موقف أقوى في سوريا لأنهم يهيمنون على صفوف القوات المسلحة المعارضة التي ستتولى السلطة إذا سقط الاسد.

وقال عيروط إن السياسات نتاج للسلطة على الأرض وإن السيناريو المصري من الصعب أن يتكرر في سوريا.

الجدير بالذكر أن أكثر من 90 ألف شخص قتلوا منذ بدء الانتفاضة السورية في مارس 2011، مما جعلها اكثر الانتفاضات العربية دموية.

وأدى عجز المعارضة السورية عن الاتحاد إلى احجام الدول الغربية عن امدادها بالاسلحة حتى مع تحقيق قوات الاسد في الاشهر الماضية لمكاسب.

وتعهدت واشنطن وحلفاؤها الاوروبيون بمساعدة الجيش السوري الحر.

إلا أن الائتلاف بلا رئيس منذ أشهر بعد استقالة رئيسه السابق بسبب خلاف بخصوص محادثات محتملة مع حكومة الأسد.

ويسعى الائتلاف للاتفاق على قيادة جديدة موحدة في محادثاته في اسطنبول.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة