لايف

وقفة احتجاجية لفرق «الأندر جراوند» أمام «الساقية»


كتبت - دعاء كمال :

دعت فرق الأندر جروند، لوقفة أمام ساقية عبدالمنعم الصاوى، يوم الجمعة المقبل، للاحتجاج على قيام العديد من المراكز الثقافية وقصور الثقافة بإيقاف الحفلات التى تقيمها تلك الفرق دون سابق إنذار، خاصة تلك الفرق التى ليست لديها عضوية بنقابة المهن الموسيقية .

 
وعن الوقفة قال إسلام اسو، المنسق العام للحركة الاحتجاجية لفرق الأندر جروند، إن العديد من المراكز الثقافية أرسلت إخطارات إلى الفرق بأن أمامها حخلان لا ثالث لهما أما الحصول على عضوية نقابة المهن الموسيقية، أو دفع 500 جنيه عن الفرد الواحد داخل الفريق، وإذا لم تستوف الفرق ذلك الشرط لن تقام لها أى حفلات داخل تلك المراكز الثقافية .

ولفت إلى أن ذلك القرار قديم وقد صدر من نقابة المهن الموسيقية وكانت المراكز الثقافية على علم به إلا أنها لم تكن تطبقه وكانت تدفع المبالغ المطلوبة بالنيابة عن الفرق، إلا أن الأمر تبدل خلال تلك الفترة وقامت المراكز الثقافية بتضييق الحصار على فرق الأندر جروند .

وعلل اسو ذلك التضييق من قبل المراكز الثقافية المختلفة بقيام نقابة المهن الموسيقية بإرسال لجان للتفتيش على إعداد الفرق والحفلات التى تقيمها تلك المراكز وهو ما أدى إلى زيادة النفقات التى يتم دفعها من قبل المراكز الثقافية فأصبحت الضحية فى تلك الحسابات هى فرق الأندر جروند .

وعن أسباب عدم التحاق فرق الأندر جروند، بنقابة المهن الموسيقية قال اسو، إن الأزمة أن الغالبية العظمى من أعضاء تلك الفرق هم تحت سن الـ 21 عامًا، بينما قانون الالتحاق بالنقابة يلزم أن يكون العضو فوق الـ 21 عامًا ومن ثم فإن الطريق مغلق أمام انضمامهم للنقابة، وبالتالى فإنهم يقعون فريسة تحت سيطرة المراكز الثقافية التى من المفترض أن ترعى المواهب الشابة، إلا أنها تقوم بعكس ذلك وتسعى إلى مصالحها بغض النظر عن الهدف الذى أقيمت من أجله، لذا فإن هناك ضرورة لأن تكون هناك وقفة عند ذلك الحد وأن يتم التصعيد فى مواجهة المراكز الثقافية التى ترفض إقامة حفلات الفرق .

وقال هانى بدر، عضو فرقة افتكاسات أحد منظمى الوقفة، إن الموضوع ينقسم إلى شقين، الشق الأول هو تعامل المراكز الثقافية وتحديدًا ساقية عبدالمنعم الصاوى مع النقابة، والشق الثانى هو تعامل النقابة معنا نحن، وأضاف : بدأت فى فتح حوار مع مسئولى النقابة التى أصدرت بيانًا رسميًا، ردت فيه على العديد من الاستفسارات المتعلقة بقرار الوقف بطريقة لا أملك إلا أن أصفها بالموضوعية، وأكدوا رغبتهم الجادة فى تقنين أوضاع الفنانين المستقلين بشكل عام، وفرق الأندر جروند، بشكل خاص لذلك فى مستهل حديثى معهم طالبت بفتح حوار مباشر وأبدوا موافقة لذلك قررت تحويل الوقفة الاحتجاجية لما يقرب للندوة بحضور خالد التهامى، مندوبًا عن النقابة لا سيما أن محمد الصاوى أعلن أن باب الساقية مفتوح للنقاش مع المعتصمين شريطة أن يتواجد جميع أطراف المشكلة، معتبرًا أن الندوة ستكون محاولة إيجاد حل وللرد على استفسارات جميع الفرق وطرح جميع الأمور المتعلقة بها وسوف يحضر أيضًا مندوبون عن المراكز الثقافية والفنية الأخرى منه المورد الثقافى، ودرب 17 و 18 ، بالإضافة إلى قصور الثقافة، موضحًا أن الهدف الأكبر من تلك الندوة هو إطلاع شباب الفنانين المستقلين على حيثيات القانون المتعلق بتنظيم العمل الفنى .

وعن مدى تدخل الرقابة فى عملهم فى حال انتمائهم للنقابة، قال هانى : لا أتوقع حدوث تدخل حيث سبق أن خرج المطربين من قبضة الرقابة على المصنفات الفنية، وإن كان لا يزال الموسيقيون خاضعين لها، ولكن فى حديثى مع ممثل نقابة المهن الموسيقية قال إنهم يبحثون إيقاف تدخل رقابة المصنفات الفنية والتى تتدخل حتى الآن فى الموافقة على الكلمات والألحان فى حال إصدار ألبوم غنائى، وأكدوا أيضًا رغبتهم فى حماية الفنانين المستقلين من بعض غير المرغوب فيهم، وعن المقصود بالحماية قال هانى : المقصود بها منع غير ذوى الموهبة الفنية من إلحاق أنفسهم باسم فرق الأندر جروند، وأيضًا حماية من الناحية القانونية بالتأكد من عدم وجود سجل جنائى لأعضاء الفرق، بالإضافة إلى التأكد فى حال انتمائه للنقابة بتأديته الواجب العسكرى، وعن احتمال تقييد أداء فرق الأندر جروند، فى حال وجود اشتراطات من نظام حاكم قال : لن نسمح بذلك فلا يستطيع أحد منعنا من التعبير عن رأينا، حيث بدأت فكرة فرق الأندر جروند فى ظل نظام مبارك القمعى، وكنا نؤدى أغانى سياسية ضد النظام فى الشارع ولم يستطع أحد إيقافنا ولن يستطيع أحد ذلك فنحن نؤدى من وإلى الشارع ونعبر عن نبضه بكل حرية وصدق .
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة