أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

سقوط "الإخوان المسلمين" يغير قواعد اللعبة في الشرق الأوسط



رويترز:

"أينما ذهبت مصر تبعتها المنطقة".. هذا قول مأثور كثيراً ما يستشهد به الأكاديميون الذين يدرسون لطلابهم عالم السياسة الغامض في الشرق الأوسط.


ويبدو أن تدخل الجيش في القاهرة يوم الأربعاء الماضي للإطاحة بالرئيس مرسي وجماعة الأخوان المسلمين، عقب واحدة من الانتفاضات الكثيرة التي عمت أرجاء العالم العربي، سيكون له أثر عميق يتجاوز حدود مصر.

وفي رأي الخبراء والأكاديميين، فإن سقوط الرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين على أيدي الجيش، الذي دفعته إلى هذه الخطوة احتجاجات شعبية عارمة اشتملت على خروج أكثر من 15 مليون مصري في أنحاء البلاد، يبدو بمثابة تراجع استراتيجي للإسلام السياسي في الشرق الأوسط.

ويرى الباحثون في مجال الإسلام السياسي أن مصر ليست فقط أكثر الدول العربية سكانا، بل ينظرون إليها باعتبار أن ما يحدث فيها يمثل مؤشراً يحدد اتجاه المنطقة بأسرها.

يضاف إلى ذلك -بحسب رأيهم- أن مصر هي بلا جدال مهد الحركة الإسلامية الأممية، ومنارة لانتفاضات الربيع العربي، التي تشهدها المنطقة منذ عام 2011، وأطاحت بنظم حكم دكتاتورية. ودفعت بالإسلاميين إلى سدة السلطة.

ويعتقد الدارسون كذلك أن أي انتكاسة تلحق بالإخوان المسلمين في معقلهم الأساسي تطرح أسئلة بخصوص قدرتهم على الحكم في بلدان أخرى من تونس إلى سوريا. وبذلك يمكن القون بإن "الإخوان" تلقوا ضربة موجعة.

فقد خرج المصريون لمعارضة مرسي والمطالبة برحيله -بعد عام واحد من انتخابهم له- بأعداد أكبر حتى من تلك التي خرجت لخلع الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي أسقطه ميدان التحرير عام 2011.

وسيظل ذلك بقعة في ثوب الإخوان المسلمين حملة راية التيار الرئيسي للإسلام السياسي السني منذ نشأة جماعتهم في مصر عام 1928.
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة