أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.85 17.97 البنك المركزى المصرى
17.86 17.96 بنك الإسكندرية
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
600.00 عيار 21
514.00 عيار 18
686.00 عيار 24
4800.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيـــاســة

«تمرد» و«الإنقاذ»: لا شرعية لمن خان الأمانة وتنكـَّـــر لأهداف الثورة


سلوى عثمان ـ نانى محمد :

مع تصاعد وتيرة الأحداث ترقباً لبيان القوات المسلحة، شهد يوم أمس توالى المؤتمرات والبيانات الإعلامية للرد على خطاب الرئيس د. محمد مرسى والتأكيد على توحد صف القوى المدنية، فخرجت «تمرد» بمؤتمر صحفى يرفض إرهاب النظام الحاكم وجر البلاد لحرب أهلية، كما تم إصدار بيان مشترك بين جبهة الإنقاذ الوطنى وحركة «تمرد» للتأكيد على تصميمها على مطلب الانتخابات الرئاسية المبكرة، وأن انحياز الجيش للشعب لا يمكن اعتباره انقلاباً على الشرعية، كما قامت وزارة الداخلية بإصدار بيان رسمى تعلن فيه انحيازها للشعب والوقوف بجانب القوات المسلحة جنباً إلى جنب.

أوضح محمود بدر، مؤسس حركة تمرد، خلال المؤتمر الصحفى الذى عقدته الحركة أمس، أن شباب الثورة لا يخشى أحداً، وأن الجيش المصرى سينحاز كما وعد فى بيانه، ولا تستطيع الجماعة فرض إرادتها على الأمة.

وقال بدر: أيها الشعب المصرى، ساعة النصر قد حانت، والرئيس فاقد للشرعية، ولابد من النزول لحماية شرعية الشارع، فهناك ضغوط أمريكية لفرض إرادتها على الشعب المصرى، ولا نخشى دعم مجموعة من الإرهابيين أو السفيرة الأمريكية، التى ما زالت تلعب الدور نفسه، ومرسى لم يخجل من الضغوط الأمريكية التى تصب فى مصلحة إسرائيل لأنه يسيطر على حماس ويترك سيناء مرتعاً للإرهابيين.

ودعا بدر الشعب المصرى للنزول والاستمرار فى الاحتشاد بالميادين، والقبض على الداعين للعنف والمحاولين لجر البلد لحرب أهلية.

ووجه بدر حديثه أيضاً لشباب الإخوان وطلب منهم عدم الاستجابة لقيادات الجماعة، وأكد أن الرئيس قال إنه عدو للأمريكان يستقوى بهم على الشعب المصرى، ودعاهم لنسف كل القيادات القديمة وتجنيب مصر الدم الذى سيسيل فى الشوارع.

وأعلن بدر عن رفضه تهديدات الإدارة الأمريكية للجيش المصرى بقطع المعونة العسكرية لوقوفهم بجوار الشعب ضد نظام الإخوان، وطالب الولايات المتحدة بقطعها لأن مصر تدفع ثمناً باهظاً لها يتمثل فى الإبقاء على سيادتها على سيناء منقوصة.

وأضاف محمد عبدالعزيز، أحد مؤسسى حملة «تمرد»، أن أمريكا تضغط على الجيش حتى لا يتخذ قراره الموالى للشعب، مؤكداً أن وقوف الجيش إلى جانب الشعب لا يمكن اعتباره انقلاباً عسكرياً.

ودعا عبدالعزيز القوات المسلحة والحرس الجمهورى للقبض على محمد مرسى فوراً لما ارتكبه من جرائم فى حق الشعب، ومن تحريض فى خطابه الأخير الذى يحتاج إلى محلل نفسى وليس محللاً سياسياً، وصرح بأنهم لن يتركوا قيادات جماعة الإخوان، وأن تهمة الخيانة العظمى ستلاحق عصام الحداد ومحمد مرسى لاستنجادهما بالغرب.

واستعرض عبدالعزيز من جديد الخطة المتفق عليها للخروج من الوضع الحالى، والتى تقوم على تولى رئيس المحكمة الدستورية العليا منصب رئيس الجمهورية بصلاحيات محدودة، ومجلس الدفاع القومى يتولى حماية الحدود، وحكومة انتقالية، وصياغة دستور حقيقى معبر عن جميع طوائف الشعب فى مدة لا تتجاوز الستة أشهر.

وأطلقت جبهة الانقاذ الوطنى وحملة تمرد بياناً مشتركاً أمس أعلنتا فيه عن سقوط شرعية مرسى بعد أن خان الأمانة وتنكر لأهداف ثورة 25 يناير، واعتدى على القانون والدستور والسلطة القضائية وحرية الإعلام، وتأكد سقوط شرعيته بتحريضه أنصاره وأعوانه على الاعتداء على المتظاهرين السلميين فى ميادين مصر.

ودعا البيان القوات المسلحة المصرية لحماية الشعب من هذه الاعتداءات الغاشمة حقنا للدماء وأداء لواجبها الوطنى فى الحفاظ على أمن واستقرار البلاد وحماية الشعب المسالم فى مواجهة الذين يروعونه ويهددونه، وأكد أن أى مزاعم تصف حماية الجيش لأرواح المصريين بمحاولة الانقلاب العسكرى، هى لغو يتجاهل خطورة الوضع القائم على الأرض، كما دعا القوات المسلحة المصرية لرعاية حوار وطنى لوضع خارطة مستقبل لنقل السلطة بشكل ديمقراطى.

كما نشرت وزارة الداخلية بياناً قصيراً تؤكد فيه أنها ستعمل جنباً إلى جنب مع القوات المسلحة لحفظ الأمن والأمان فى البلاد، والتصدى لكل محاولات الخروج على السلمية، مهما كلفها ذلك من تضحيات، ودعا البيان جميع المصريين للوقوف بجانب الشرطة فى ظل هذه الظروف الحرجة، وأكدوا التزامهم بتحقيق أمن وأمان الشعب المصرى، ومواصلة تنفيذ كل المهام الأمنية المكلفين بها، وتحمل مسئولية حماية أبناء الوطن الغالى، والتصدى الحاسم لكل صور الخروج على السلمية، أو انتهاج العنف مهما كانت التحديات.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة