أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

سيــارات

مبيعـــــــــات الســـــــــيارات تتهــــــــاوى



صورة ارشيفية

كتب ـ أحمد نبيل - يوسف مجدى:

أكد عدد من وكلاء السيارات والمصنعين أن مبيعات السيارات تشهد حالة انكماش وركود خلال الفترة المقبلة فى ظل موجة الغضب التى يشهدها الشارع المصرى والمظاهرات التى بدأت 30 يونيو الماضى احتجاجا على سياسات الحكومة والدكتور محمد مرسى، موضحين أن حالة الخوف والقلق التى انتابت الشعب المصرى ستؤثر سلبا على مبيعات السيارات مما سيجعل غالبية المستهلكين يؤجلون قرار الشراء لحين استقرار الأوضاع.

وفرض الخبراء سيناريوهين للمشهد الحالى، أولهما استمرار المظاهرات والاعتصامات حتى رمضان المقبل، مما سيؤدى الى تهاوى مبيعات السيارات، خاصة أن رمضان دائما ما يشهد حالة من الهدوء فى كل الأعوام، والسيناريو الثانى هو استجابة الحكومة لمطالب المتظاهرين وبالتالى حدوث نوع من الاستقرار قد يؤدى الى عودة عجلة المبيعات.

وتوقع البعض انخفاض المبيعات الفترة المقبلة بنسبة لا تقل عن %50 مقارنة بمعدلات البيع العادية والتى تتراوح بين 17 و20 ألف سيارة شهريا.

فى البداية، أكد وليد توفيق، رئيس مجلس إدارة مجموعة «IDI » القابضة ووامكو أوتوموتيف، الوكيل الوحيد للعديد من العلامات الصينية، نائب رئيس شعبة صناعة وسائل النقل باتحاد الصناعات، أن مبيعات السيارات ستشهد انخفاضا غير مسبوق بسبب المظاهرات والإضرابات التى بدأت 30 يونيو، موضحا أن السيارات من أكثر السلع التى تتأثر سلبا مع أى أحداث شهدها الشارع المصرى.

وتوقع توفيق حدوث حالة من الارتباك نتيجة الأحداث بسبب الحشد المتبادل بين الطرفين سواء المعارضة أو المؤيدون للنظام، لافتا الى تراجع مبيعات السيارات الشهر الماضى بنسبة لا تقل عن %50 نتيجة ترقب المستهلكين أحداث 30 يونيو وما سيحدث فيها.

وقال إن معدلات المبيعات الطبيعية للسيارات الملاكى تصل الى 16 ألف سيارة فى الظروف العادية، متوقعا أن تنهار المبيعات وتتهاوى فى حال استمرار الاحتجاجات والتظاهرات.

ويرى مصدر مسئول فى أحد مصانع السيارات رفض نشر اسمه، أن الأحداث الحالية انعكست على مبيعات السيارات وتسببت فى حالة من الشلل التام، موضحا أنه ليس من المنطقى أن يقوم المستهلكون بشراء سيارات فى ظل حالة الغضب الشعبى الحادث حاليا.

وقال المصدر إن استمرار التظاهرات حتى دخول رمضان سيؤدى الى انهيار مبيعات السيارات وخروج بعض الشركات من السوق لعدم تحملها الخسائر المتوقعة مع وقف أى استثمارات جديدة، أما فى حال استجابة الرئيس لمطالب الشعب فستعود عجلة المبيعات لطبيعتها.

وأكد أن مبيعات السيارات فى معدلاتها الطبيعية بعد الثورة تبلغ بين 15 و17 ألف سيارة شهريا، وقبل ثورة يناير كانت تسجل فى حدود 8 الى 20 ألف سيارة أما حاليا فلن تتعدى 10 آلاف سيارة وأغلبها من الأتوبيسات وسيارات النقل وغيرها من المستلزمات الرئيسية للعمل أو المضطرين للشراء، على حد وصفه.

وأوضح أن المصانع المحلية سواء لتجميع السيارات أو الصناعات المغذية هى المتضرر الأكبر نتيجة ما يحدث حاليا، لاحتوائها على عدد هائل من العمالة، فيما اتخذت شركات السيارات المستوردة بالكامل من الخارج قرارات بوقف التوريدات من الشركات الأم لحين استقرار الأوضاع.

على صعيد متصل، أكد حسام لاشين، رئيس مجلس إدارة «لاشين جروب» للصناعات المغذية، الشريك المصرى لشركة تمس للسيارات، أن الشركة اتخذت قرارا بوقف جلب الخامات من الخارج، مرجعا ذلك الى تخوف مسئولى الشركة من تعرض الشاحنات للسرقة بسبب حالة الفراغ الأمنى المتوقعة خلال مظاهرات يونيو الحاشدة.

ولفت الى ترقب الشركة وضع السوق الحالية الذى يشهد حالة من التراجع الحاد فى حركة مبيعات الأتوبيسات نتيجة تراجع معدلات تدفق الأفواج السياحية نظرا لتأثرها بسخونة الوضع الراهن، متوقعا انهيار سوق مبيعات الأتوبيسات بسبب المظاهرات التى بدأت 30 يونيو الماضى، خاصة فى حال حدوث عنف متبادل داخل الشارع بهدف السعى لإسقاط النظام الحاكم.

وأكد استمرار الشركة على تشغيل خطوطها خلال 30 يونيو مع العمل على اتخاذ التدابير الأمنية لحماية أصول الشركة.

قال شريف مجدى، مدير عام المبيعات والتسويق، مسئول الإدارات الحكومية بشركة جنرال موتورز، إن الشركة ستعمل بشكل طبيعى بعد انتهاء التظاهرات الحالية عبر الاستعانة بالشرطة فى حال التعدى على الشركة.

وتخوف من تراجع حاد فى مبيعات السوق المحلية بسبب التأثر بأحداث مظاهرات يونيو، مشيرا الى حدوث انخفاض طفيف فى مبيعات الشركة خلال الفترة الماضية.

بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة