أسعار العملات
أسعار الدولار بالبنوك
سعر الشراء سعر البيع البنك
17.89 17.79 بنك مصر
17.88 17.78 البنك الأهلي المصري
17.96 17.86 بنك القاهرة
17.95 17.85 بنك الإسكندرية
17.96 17.86 البنك التجاري الدولي CIB
17.95 17.85 البنك العربي الأفريقي
17.97 17.85 البنك المركزى المصرى
أسعار الذهب
متوسط أسعار الذهب بالعملة المصرية
السعر بالجنيه المصري الوحدة
603.00 عيار 21
517.00 عيار 18
689.00 عيار 24
4824.00 الجنيه الذهب
اسعار السلع
اسعار السلع الاساسية بالجنيه المصرى
السعر بالجنيه المصري السلعة
9.00 الارز
16.00 الزيت
10.00 السكر
8.00 المكرونة
7.00 الدقيق
3.50 الشاي 40 جم
80.00 المسلى الطبيعي
40.00 المسلى الصناعي
35.00 الفراخ البلدي
28.00 الفراخ البيضاء
45.00 ديك رومي
45.00 بط
30.00 سمك بلطي
50.00 سمك بوري
60.00 سمك مكرونة
150.00 جمبري
80.00 كابوريا
140.00 لحم بتلو
120.00 لحم كندوز
130.00 لحم ضاني

اقتصاد وأسواق

ثبات الطلب علي ملاحق تأمين الشغب والإضرابات


كتب ـ ماهر أبوالفضل ومروة عبدالنبي:
 
لم تشهد شركات التأمين المصرية، أي طلبات مفاجئة من العملاء، لاستصدار ملاحق مرتبطة بتغطية مخاطر الشغب والإضرابات، علي خلفية الانتفاضة التونسية.

 
من جهته، أكد الدكتور عادل موسي، مساعد رئيس شركة »مصر للتأمين« عدم وجود أي طلبات بشكل لافت للنظر، علي ملاحق الشغب والإضرابات، حيث إن ذلك الخطر تتم تغطيته ضمن وثائق الحريق، خاصة للمؤسسات الكبري الصناعية والتجارية.
 
وأشار »موسي« إلي أن ملاحق التخريب والإرهاب، يتم إصدارها للفنادق والمنشآت السياحية في مصر، والتي شهدت طلباً متزايداً نسبياً خلال الفترة الماضية، علي خلفية أحداث الإرهاب بشرم الشيخ في السنوات الماضية، إلا أنها لم تشهد أي زيادة نتيجة الأحداث التي تمر بها تونس.
 
وأكد أسامة جبر، مدير عام إدارة الإصدار بشركة »رويال مصر« للتأمينات العامة، عدم وجود أي طلبات مفاجئة علي ملاحق الشغب والإضراب في السوق المصرية، حيث إن ذلك الخطر تتضمنه وثائق الحريق، والسطو، والسرقة كتغطيات إضافية.
 
وأشار »جبر« إلي أن مخاطر الإرهاب والتخريب، يتم استثناؤها من وثائق التأمين ويتم إصدارها، في صورة ملاحق إضافية، إلا أنها لم تشهد أي طلبات علي الأقل خلال الأيام الماضية، نتيجة الأزمة التونسية.
 
من جهته، ربط محمد الدشيش، الرئيس التنفيذي لشركة »نايل جينرال« للتأمين التكافلي، بين عدم وجود طلب مفاجئ، علي ملاحق الشغب والإضرابات، وضعف الوعي التأميني.
 
وأشار إلي أنه فيما يتعلق بالجانب السياسي، قد يكون استقرار الحالة السياسية في مصر، السبب في عدم وجود طلب علي تلك الملاحق، علي حد قوله.
 
وأكد مسئول تأميني بارز بإحدي شركات التأمين العاملة برأسمال أجنبي، أنه رغم وجود ملاحق لتغطية المخاطر المرتبطة بالشغب والإضرابات، فإن الطلب عليها لا يزال ضعيفاً، سواء قبل أزمة تونس أو بعدها، ليس فقط نتيجة ضعف الوعي التأميني، وإنما لارتفاع أسعار تلك التغطيات.
 
وأوضح المصدر أن الدولة نفسها، لا تؤمن علي منشآتها الحكومية، ضد أي مخاطر من هذا النوع، لعدم وجود تشريع ينص علي ذلك، وهو ما يعوّل عليه أغلب العملاء في رفض إصدار تلك الملاحق.
 
بوابة جــريدة المال 2017 جميع الحقوق محفوظة